الزواج من الشعائر الجيدة خاصة أن الإسلام حض عليها من أجل حفظ النسل، وتكثير سواد أهل الإسلام، وعفة الرجل والمرأة وقضاء الشهوة في مكانها المخصص، والحصول على التمسك الأسرى والسكينة والاستقرار والمودة والرحمة، ومتابعة سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم وعدم الالتفات للحرام (وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ) وفي المملكة العربية السعودية يلاحظ من خلال الكثير من الارتباطات والعلاقات، أو ما يطفو على سطح الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي رغبة كبيرة لدى الرجال في المملكة للزواج والارتباط من نساء مغربيات، والسر الكامن خلف ذلك متابين ومختلف، ولكن قد ينظر أهل الخليج إلى المغربيات أنهن لهن حظ من جمال وخفة ومرح، ولكن السؤال المتكرر عن كيفية الزواج من المغرب بدون تصريح.

زواج السعوديون من المغربيات

هناك توجه كبير لدى الرجال في المملكة العربية السعودية في الفترات الماضية أو السنوات  القريبة السالفة للزواج من المغربيات، والعلاقة بين المغاربة وأهل المملكة العربية السعودية علاقة قوية جدا، هذا الشأن جعل التزاوج بينهم ممكنا، بل يحدث أن غطت الكثير من وسائل الإعلام تقاريرا فيما يتعلق بهذا الشأن الهام، والذي على مداره كتبنا هذا الموضوع الذي له اعتبارات كثيرة.

الزواج من المغرب بدون تصريح

الأصل في الزواج أو النكاح أن يتم بطريقة معروفة معلنة واضحة، ولكن الذي يحدث أنه يمكن أن يتزوج السعودي من المرأة المغربية وفق اتفاق ومأذون دون تصريح رسمي بحيث يحضر المأذون والشهود ويوقعون ولا يسجل هذا الزواج بشكل رسمي، وغالبا ما يترك الأمر إشكالات عندما تنجب المغربية وتريد العودة لبلادها، ولا يستطيع السعودي أخذهم منها، لذلك لا بد أن يتم تكوين ملف طلب الإذن بالزواج، ثم تقديمه لمحكمة الأسرة للحصول على الموافقة، وهذا الأمر الأضمن أما الزواجات العشوائية  فمنها خطر كبير.

 

جاء الإسلام مقيما للعلاقات على وضوع تام بعيدا عن التغبيش أو الظلامية، وفي هذا الإطار تحدد وجود الزوج والزوجة وولي الأمر والشهود والصيغة والإيجاب والقبول والمهر والإعلان كل ذلك ليحفظ الرابطة الأسرية والميثاق الغليظ، أما التفريط والبحث عن الزيجات بلا تصريح فهذا يحتاج رأي الفقهاء وفتاوى علماء الشرع قبل الإقدام على ذلك والله الموفق