المادة الموجودة في دخان السجائر وهو المساهم الأكبر في سرطان الرئة هي، تحذر وزارة الصحة دائماً من مخاطر التدخين على صحة المدخن ومن حوله، وذلك بطباعة التحذيرات على علب السجائر، وباقامة الندوات والؤتمرات بهذا الخصوص، لما يسببه التدخين من مخاطر على الصحة العامة، ومن أمراض تصيب الجهاز التنفسي، ويعتبر التدخين المساهم الأكبر في سرطان الرئة، لما يحتويه على مواد مسرطنة، تعمل على زيادة احتمالية الإصابة بالمرض، فمع مرور الوقت وتكرار عملية التدخين وزيادة عدد السجائر تعمل على اتلاف خلايا الرئة، فما هي المادة الموجودة في دخان السجائر وهو المساهم الأكبر في سرطان الرئة؟

المادة الموجودة في دخان السجائر وهو المساهم الأكبر في سرطان الرئة

لا يختلف اثنان على أن التدخين مضر بالصحة العامة للمدخن ومن حوله، فهو يتسبب بالعديد من أمراض الجهاز التنفسي، التي من أبرزها سرطان الرئة، فيعتبر القطران المادة الموجودة في دخان السجائر وهو المساهم والمسبب الرئيسي لسرطان الرئة.

تحذر وزارة الصحة من مخاطر التدخين على الصحة العامة، فالقطران مادة ناتجة عن احتراق التبغ عند التدخين، وهي مادة سامة تضر بصحة المدخن، ومع تكرار عملية التدخين ومع مرور الوقت، يعمل القطران على اتلاف الرئتين مسبباً أمراض تنفسية عديدة، من أبرزها سرطان الرئة، كما يعمل القطران على إسوداد الأسنان واتلافها.