اذكر دليلين من القران الكريم علي وجوب اتباع النبي، أوجب الله تعالى طاعته على المسلمين، وذلك في أكثر من ثلاثين موضعاً من كتابه، كما فرض على الخلق طاعته صلى الله عليه وسلم فالاتباع للرسول صلى الله عليه وسلم دليل حبه؛ كما أن ثمرته غفران الذنوب وفي اتباعه صلى الله عليه وسلم فلاح العبد ونجاحه، فأمر الله المؤمنين بأن يستجيبوا للرسول، فيما أمرهم ونهاهم، وذلك الحياة الطيبة، 

اذكر دليلين من القران الكريم علي وجوب اتباع النبي

أن محبة الله سبحانه لا تكون إلا من خلال متابعة الرسول صلى الله عليه وسلم ، وذلك لتضمنها للشرط ، أي إن كان حبكم لله حباً صادقاً فإنه يحملكم على اتباع النبي ، وما يفهم في مقابل هذا اللفظ ، أن عدم متابعتكم للرسول دليل على عدم محبتكم لله سبحانه، سنطرح عليكم اسفل موضوعنا هذا السؤال التعليمي اذكر دليلين من القران الكريم علي وجوب اتباع النبي متبوعا بالاجابه الصحيحه علي هذه الشاكله:

  • الجواب الصحيح يكون هو
  • وقال الذين كفروا للذين امنوا اتبعوا سبيلنا ولنحمل خطاياكم وما هم بحامين من خطاياهم من شئ انهم لكاذبون
  • قال تعالى : ( قُلْ إِن كُنتُمْ تُحِبُّونَ اللّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ (31) قُلْ أَطِيعُواْ اللّهَ وَالرَّسُولَ فإِن تَوَلَّوْاْ فَإِنَّ اللّهَ لاَ يُحِبُّ الْكَافِرِينَ) .
  •  وَاتَّبِعُوهُ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ  {الأعراف :158 }. وأخبرنا أن لنا فيه أسوة حسنة فقال: لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآَخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا 

هذه كانت الادله من كتاب الله عزوجل علي وجوب اتباع النبي محمد صلي الله عليه وسلم، اذ لابد من اتباع السنّة النبويّة لانها تعتبر من أعظم أبواب نيل رضا الله والفوز بمحبّته وجنّته، وقد أوجب الله تعالى على عباده اتّباع سنّة نبيه، واتّخاذه قدوةً حسنةً لهم في سائر أمورهم، هذا ومن اهم مظاهر اتّباع سنّة الرّسول صلّى الله عليه وسلّم، أن يبدأ المرء بنفسه، فيلتزم ما أمر به النبيّ -عليه الصّلاة والسّلام- وينتهي عمّا نهى، ثمّ يبدأ بنصح أهله والمقرّبين منه بأن يطّبقوا السنّة ويلتزمونها الي هنا نكون قد وصلنا الي ختام مقالتنا هذه التي بينك اجابه السؤال السابق اذكر دليلين من القران الكريم علي وجوب اتباع النبي صلي الله عليه وسلم.