موضوع عن فصل الخريف، خلق الله هذا الكون وسخره للإنسان منذ بداية الخلق، فخلق كل شئ بقدر وميزان من أجل الحفاظ على استمرارية هذه الحياة، وتتجلى قدرة الله عز وجل في خلقه في تنوع الظواهر الطبيعية من حولنا مثل دوران الكرة الأرضية حول نفسها والذي ينتج عنه تعاقب الليل والنهار، فنتقلب في اليوم الواحد مابين إشراقة الشمس الجميل وبزوغ الفجر، إلى الليل وسكونه وهدوئه، وجعل الله سبحانه وتعالى الأرض تدور في مدار بيضاوي حول الشمس خلال مدة 365 يوماً وهي عدد أيام السنة، مما يؤدي إلى اختلاف زاوية سقوط أشعة الشمس على الأرض، فتتكون الفصول الأربعة  وفيها الفصول الانقلابية بعنفوانها واختلافها وما يميزها وذلك حيث الصيف بنسماته الحارة، وشمسه الحارقة الساطعة، والشتاء ببرده القارس الذي يوحي لنا بجلسات الدفء والأجواء العائلية والجلوس حول النار، وشرب الشاي؛ كما تشمل الفصول الاعتدالية التي تهب علينا فيها نفحات ونسمات عليلة طرية تداعبنا وتداعب أحاسيسنا، وتجعلنا نطلق العنان لمخيلتنا ومشاعرنا التي تعشق هذه الأجواء الخلابة المعتدلة وذلك في فصلي الخريف والربيع الرائعين، وهذا الاختلاف في فصول السنة يتبعه اختلاف في درجات الحرارة والأحوال المناخية من شهر.

موضوع عن فصل الخريف

موضوع عن فصل الخريف، يأتي فصل الخريف الرائع، الرومانسي النسمات، العليل الهواء مداعباً لأحاسيسنا بأجوائه الجميلة الرائعة التي تتنوع بين النسمات الضعيفة والنسمات القوية، حيث تخلع الأشجار ثيابها الورقية، لتستعد لتكسو نفسها بحلة أبهى في فصل الشتاء التالي للخريف، ففي الخريف حر الصيف في النهار وبرد الشتاء في الليل، فلا نمل من هذا التقلب الجميل في نفي الفصل بل في نفس اليوم، فسبحان من خلقه فأبدع في خلقه، ويبدأ في الثالث و العشرين من شهر سبتمبر مودعاً فصل الصيف، و يودعنا في الحادي و العشرين من ديسمبر لنستقبل فصل الشتاء ببهجته و سروره.

غرابة فصل الخريف

غرابة فصل الخريف، يتجلى إبداع الله سبحانه وتعالى في فصل الخريف، إذ أن فصل الخريف مزيج غريب عجيب من فصول السنة الأربعة، فيجمع فصل الخريف ما بين حرارة الصيف وبرودة الشتاء، كما يشبه فصل الربيع في دفئه واعتداله ويتساوى فيه الليل والنهار، وفيه لوحة فنية غريبة أبدعها الخالق عز وجل من أشجار عارية من اوراقها، ونسمات غريبة تهب باردة مع سطوع شمس حامية، كل هذه الاختلافات اجتمعت في لوحة لا يمكن ان يبدعها أحد سوى الله الخالق المصور سبحانه وتعالى، ففيه يتم جني ثمار الأشجار المثمرة المعمرة مثل الزيتون، وتهب رائحة زيت الزيتون فيه، لتعطينا رائحة الأصالة، وشجر النخيل.

 فصل الخريف والشعراء

فصل الخريف والشعراء، جمال و غرابة فصل الخريف لهما أثر ساحر على نفس الإنسان، بشعوره بالاندهاش من مظاهر فصل الخريف المتقلبة من يوم لآخر، بل من النهار إلى الليل، فهي أيضاً تؤثر على الشعراء، حيث أن بعض الشعراء وجدوا شبها بينهم و بين فصل الخريف، ونذكر هنا بعض من شبه  فصل الخريف والشعراء:

  • فقد قال الشاعر الروسي بوشكين:“أيها الخريف أي غرابة فيك تجعلك تشبهني بحزنك كما تشبهني بيوم فرحي.”
  • أما عن الشاعر السوري الجميل نزار قباني،فيقول في قصيدته أنا و الفصول:
    “لم يكن الربيع صديقي في يوم من الأيام
    و لا تحمست لطبقات الطلاء الأحمر و الأزرق التي يضعها على وجهه…
    و لا للأشجار التي تقلد راقصات ال(فولي بيرجير)
    الخريف وحده..هو الذي يشبهني.

مواطن الجمال في فصل الخريف

مواطن الجمال في فصل الخريف، كيف لا يتغنى الشعراء بفصل الخريف فصل الجمال والبهاء، لم لا ويفوح عبق الأزهار ورائحة الأشجار والثمار والزيتون في فصل الخريف، مما يخلق أجواء من الراحة النفسية عند الإنسان، والتي تجعله في حالة دائمة من النشاط والحيوية، فنجد الفلاح في موسم جني الزيتون يردد الأناشيد والأغاني وهو يجني أجمل وأثمن الثمار، كما أن الفلاح يحرث الأرض ويهيئها ليزرع فيها محاصيل زراعية جديدة مثل الشعير والقمح لترتوي من مياه الشتاء العذبة.

مسلسل فصل الخريف

مسلسل فصل الخريف، التسلسل والتعاقب في أجواء فصل الخريف تجعله كمسلسل فيه من الموت والوداع، كما فيه استعداد لميلاد جديد، فيه تمتزج المشاعر والأحاسيس مابين الحزن والفرح والبهجة ، فيه مايشعرنا بالقوة و الصلابة، ويتلخص هذا المسلسل في مشهد فصل الخريف، وخاصة أشجاره، نتحدث عن القوة فنذكر أشجار الخريف التي تنتزع أوراقها و تطرحها أرضا، فتتساقط أوراق الأشجار لتمد بساطها الذهبي الجميل حول الأشجار، و على الممرات، وفي الطرقات إيذانا منها لفصل الشتاء بالمرور على هذا البساط المنسوج بأوراق من الأمل والسعادة،
أما عن الفراق والوداع، تقوم أشجار الخريف بتوديع أصدقائها من أسراب الطيور التي تعلن موعد رحيلها بحلول فصل الخريف، لتبقى هذه الأشجار وحيدة بمفردها عارية من ملابسها الورقية، تنتظر لحظات الفرح والبهجة من جديد، والتي تدق طبولها عندما تتساقط قطرات ناعمة من الأمطار تسقي الأرض والحرث، وتبلل الأغصان اليابسة.

فصل الخريف لوحة فنية

فصل الخريف لوحة فنية متكاملة من الابداع والجمال والسحر الإلهي، فتبارك الخالق فيما خلق وأبدع، من منظر الأشجار الرائع وفيه سقوط أوراق الأشجار والقناع الورقي عن أغصانها، لتبدو عارية مجردة فيها فقط أصلها من أغصان وجذوع، وكأنها تخبرنا أن المظاهر الخارجية خداعة فإن سقطت الملابس والأقنعة ظهرت حقائق ماتخفيه.

أجمل ما قيل في فصل الخريف

  • أجمل ما قيل في فصل الخريف للكاتب المصري أحمد حسن الزيات، الذي خاطب فصل الخريف قائلا:
  • هبي يا رياح الخريف هبي.. هبي واحطمي هذه الأشجار الغلاظ التي تأكل خير الأرض، وتحجب نور السماء، وتقطع سبيل الناس، ولا تحمل إلا شوكاً من غير ثمر، وخشباً من غير نفع، وخضرة من غير جمال!
    هبي يا رياح الخريف هبي!.. هبي واهدمي هذه الأوكار القباح، التي اتخذت أشكال القصور وانتحلت أسماء الأندية، فباض فيها الشر باسم السياسة، وفرخ فيها الفُجر باسم الرياضة، وأوت إليها أبابيل من البوم تعلن الخراب، والخفافيش التي تمجد الظلام، والغربان التي تذيع الفرقة، فلا نرى فيها ولا نسمع منها إلا خمراً تعربد، وقماراً يصطرع، وترفاً يفسق، وسرفاً يدمر!
  • هبي يا رياح الخريف هبي!.. هبي واكسحي هذا الغثاء العفن الذي زكم الطرق وسد المسالك مما فنى من الجذوع وبلى من الفروع، وذبل من الأوراق، فأصبح شوهاً في الأعين وثقلاً في الأرجل؛ ثم لا يكون إلا أذى إذا عطنه الماء، وإلا قذى إذا أثاره الهواء، وإلا لظى إذا مسته النار!
  • هبي يا رياح الخريف هبي!. هبي واقشعي هذا السحاب المتراكم الذي ارتفع ارتفاع الدخان، وانتفش انتفاش العهن، فحجب الشمس، وحصر الأفق، وأحر الأرض، ثم لا نجد من ورائه مطراً يدفع الجدب، ولا ظلاً يمنع الحرور!
  • هبي يا رياح الخريف هبي!.. هبي واقلعي ذلك النبات الدنيء الذي يتطفل على أشجار الوادي، فيتغذى على أصولها، ويتسلق على فروعها، حتى إذا أدرك الهواء والضياء والرفعة، التف بمساليجه وكلاليبه على أعاليها التفاف الأفعوان، فيكظم أنفاسها فلا تنسم، ويشل حركتها فلا تميس، ثم يقول مشيرا بأطرافه الرخوة إلى كل عابر: انظر! ألست أنا الأمير وهذا الشجر هو الفلاح؟ وإذا لم يسخر الله الشجر لي فكيف أنمو؟ وإذا لم يسخر الفلاح للأمير فكيف يسمو؟
  • هبي يا رياح الخريف هبي!.. هبي واعصفي بما ذكرت وما لم أذكر من زَبَد يقول إنه زُبد، وسراب يزعم أنه شراب، وحطام مختلف من بقايا الشعوب والخطوب والعقائد والحضارات والأساطير يدعي أنه أمة!
    ولكنك يا رياح الخريف تهبين كل عام بين وقدة الصيف وخبوة الشتاء، فتكنسين ما تكنسين، فإذا دارت الأرض دورتها الكبرى عاد كل شيء إلى حاله، ورجع كل شخص إلى ضلاله، فأية ريح إذن تستطيع أن تنسف ما نعانيه من فساد تأصل في كل عمل، وتغلغل في كل أمر، وتدخل في كل حكم؟ لعلها الريح التي أهلك الله بها عاداً الأولى فأهلك معها الطغيان والبهتان والكفر! إنها الريح التي تصحبها الروح، والرجفة التي يتلوها البعث، والقرة التي يعقبها الربيع.

خاتمة عن موضوع فصل الخريف

خاتمة عن موضوع فصل الخريف، تأتي أيها الخريف الظريف في كل عامٍ، نستقبلك بالفرح والسرور لترطب على أنفسنا بعد حر الصيف الشديد، الذي أذاب أجسادنا من حره، تأتي لتسقط بنسماتك العليلة على جروحنا من حر الصيف، تأتي لتمهد لنا قدوم فصل الشتاء البارد، تأتي لتعبر بنا من فوهات الحر إلى برودة الشتاء وأجوائه الجميلة، فسبحان من أبدع خلقك، وحببك إلينا بكل غرابتك.