سبب تحريم الشطرنح- هل الشطرنج حرام! أم أنها قد تفيد الإنسان ذهنياً عن طريق التفكير ونفسياً عن طريق الترفيه!، وردت بعض الأقوال من علماء وفقهاء الدين تُثبت تحريم الشطرنج، سوف نتعرف هنا على حرمانيته وبعض الأقوال والفتاوي التي تُثبت ذلك وسوف نستعرضها هنا ونعّقب عليها في هذا المقال.

ويمكن أن يكون سبب ورود الكثير من الروايات في التحريم والتأكيد على تحريم الشطرنج بالذات: أن الشطرنج من الألعاب التي تُنسي ذكر الله .حتى قيل أن كثيراً من لاعبي الشطرنج يغفلون عن أداء الصلاة، لأن الشطرنج من الألعاب المُلهية التي تستغرق وقتاً كثيراً كما يقال .وفي مقولة أخرى قيل: أن الشطرنج يوجب البغضاء بين الممارسين له، ويكدّر صفو القلوب .والأحكام تعبّديّة، وما ذكر من الاسباب مجرّد إحتمال، وبالأخصّ إذا عدّ الشطرنج من آلات القمار، والمؤمنون لا يقربون آلة تعدّ عرفاً من آلات القمار، ويكون كتحريم الجلوس على مائدة فيها خمر وإن كان الجالس لا يشرب الخمر.

 

حكم اللعب بالشطرنج

حكم اللعب بالشطرنج لمجوعة من الفقهاء ذكرت كالآتي:

  • قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله :

(الشطرنج متى شغل عما يجب باطناً أو ظاهراً حرم باتفاق العلماء كما لو شغل عن واجب كالصلاة، أو ما يجب من مصلحة النفس أو الأهل، أو الأمر بالمعروف أو النهي عن المنكر أو صلة الرحم أو بر الوالدين، أو ما يجب فعله من نظرٍ في ولاية أو إمامة أو غير ذلك من الواجبات، فإنه حرام بإجماع المسلمين. وكذلك إذا اشتمل على محرم كالكذب أو اليمين الكاذبة أو الخيانة أو الظلم أو الإعانة عليه أو غير ذلك من المحرمات فإنه حرام بإجماع المسلمين).

أما إذا لم يشغل عن واجب ولم يتضمن محرماً ، فقد اختلف العلماء في حكمه ، فذهب جمهور العلماء (أبو حنيفة ومالك وأحمد وبعض أصحاب الشافعي) إلى تحريمه أيضاً . واستدلوا على تحريمه بأدلة من كتاب الله تعالى ومن أقوال الصحابة .

أما أدلة القرآن، فقول الله تعالى : (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالْأَنصَابُ وَالْأَزْلَامُ رِجْسٌ مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ (90) إِنَّمَا يُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَنْ يُوقِعَ بَيْنَكُمْ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاءَ فِي الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ وَيَصُدَّكُمْ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ وَعَنْ الصَّلَاةِ فَهَلْ أَنْتُمْ مُنتَهُونَ) المائدة/90-91 .

  • قال القرطبي رحمه الله: هذه الآية تدل على تحريم اللعب بالنرد والشطرنج قماراً أو غير قمار لأن الله تعالى لما حرم الخمر أخبر بالمعنى الذي فيها فقال: (إِنَّمَا يُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَنْ يُوقِعَ بَيْنَكُمْ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاءَ فِي الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ وَيَصُدَّكُمْ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ وَعَنْ الصَّلَاةِ) فكل لهو دعا قليلُه إلى كثيره وأوقع العداوة والبغضاء بين العاكفين عليه وصد عن ذكر الله وعن الصلاة فهو كشرب الخمر وأوجب أن يكون حراماً مثله.

وأما أقوال الصحابة :

  • فعن علي بن أبي طالب رضي الله عنه أنه مَرَّ على قوم يلعبون بالشطرنج فقال: ما هذه التماثييل التي أنتم لها عاكفون. قال الإمام أحمد: أصح ما في الشطرنج قول علي رضي الله عنه.
  • وسُئل عبد الله بن عمر رضي الله عنهما عن الشطرنج فقال : هي شَرٌّ من النرد .

و (النرد) أو (النردشير) هو ما يعرف الآن بالزهر الذي تلعب به الطاولة وقد وردت الأحاديث بتحريمه.

روى أبو داود (4938) عَنْ أَبِي مُوسَى الْأَشْعَرِيِّ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : (مَنْ لَعِبَ بِالنَّرْدِ فَقَدْ عَصَى اللَّهَ وَرَسُولَهُ) . صححه الألباني في صحيح أبي داود (4129) .

  • وروى مسلم (2260) أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : (مَنْ لَعِبَ بِالنَّرْدَشِيرِ فَكَأَنَّمَا صَبَغَ يَده فِي لَحْم خِنْزِير وَدَمه). قال النووي رحمه الله : وَهَذَا الْحَدِيث حُجَّة لِلشَّافِعِيِّ وَالْجُمْهُور فِي تَحْرِيم اللَّعِب بِالنَّرْدِ . وَمَعْنَى (صَبَغَ يَده فِي لَحْم الْخِنْزِير وَدَمه) أي: فِي حَال أَكْله مِنْهُمَا، وَهُتَشْبِيه لِتَحْرِيمِهِ بِتَحْرِيمِ أَكْلهمَا.

 

أقوال بعض العلماء في تحريم الشطرنج :

  • قال ابن قدامة رحمه الله : وأما الشطرنج فهو كالنرد في التحريم اهـ . المغني (14/155).
  • وقال ابن القيم رحمه الله : (ومفسدة الشطرنج أعظم من مفسدة النرد ، وكل ما يدل على تحريم النرد فدلالته على تحريم الشطرنج بطريق أولى . . . وهذا قول مالك وأصحابه، وأبي حنيفة وأصحابه، وأحمد وأصحابه، وقول جمهور التابعين . . . ولا يُعلم أحدٌ من الصحابة أحلها ولا لعب بها ، وقد أعاذهم الله من ذلك وكل ما نسب إلى أحد منهم من أنه لعب بها كأبي هريرة فافتراء وبهت على الصحابة ، ينكره كل عالم بأحوال الصحابة ، وكل عارف بالآثار ، وكيف يبيح خير القرون وخير الخلق بعد رسول الله اللعب بشيء صدُّه عن ذكر الله وعن الصلاة أعظم من صد الخمر إذا استغرق فيه لاعبُه، والواقع شاهد بذلك، وكيف يحرم الشارع النرد ويبيح الشطرنج وهو يزيد عليه مفسدة بأضعاف مضاعفة . . .) اهـ الفروسية (303، 305، 311).
  • وقال الذهبي رحمه الله : (وأما الشطرنج فأكثر العلماء على تحريم اللعب بها سواء كان برهن أو بغيره أما بالرهن فهو قمار بلا خلاف وأما إذا خلا عن الرهن فهو أيضا قمار حرام عند أكثر العلماء . . . وسئل النووي رحمه الله عن اللعب بالشطرنج أحرام أم جائز؟ فأجاب رحمه الله تعالى : إن فوت به صلاة عن وقتها أو لعب بها على عوض فهو حرام وإلا فمكروه عند الشافعي وحرام عند غيره).

حكم لعب الشطرنج على جهاز الحاسب الآلي إذا كانت اللعبة لا تحتوي على تماثيل، بل على صور؟

فاللعب بالشطرنج إن كان على عوض أو اشتمل على فعل محرم أو ترك واجب، فهو محرم إجماعاً ـ وسواء في ذلك اللعب بالشطرنج المعروف، أو اللعب على جهاز الحاسوب ـ وأما إن كان اللعب بالشطرنج خالياً مما ذكرنا من المحاذير: فاللعب به محل خلاف بين العلماء، قال كثير منهم بتحريمه، وهو مروي عن جماعة من الصحابة.

وقال الشافعية: بكراهته.

وقال بعض العلماء ـ كأبي يوسف ـ بإباحته.

والمحرمون للشطرنج لم يعللوا التحريم باشتماله على التماثيل فحسب، بل ذكروا في تحريمه أنه في معنى النرد المنصوص على تحريمه، لاشتماله على الصد عن ذكر الله وعن الصلاة فهو على هذا من الميسر، قال في حاشية الروض: قال الشيخ – أي ابن تيمية – ويحرم اللعب بالشطرنج، نص عليه – أي الإمام أحمد – هو وغيره من العلماء، كما لو كان بعوض أو تضمن ترك واجب أو فعل محرم إجماعاً، وهو شر من النرد، ويحرم النرد بلا خلاف في المذهب، قال ابن القيم: ويدخل في الميسر كل أكل مال بالباطل، وكل عمل محرم يوقع في العداوة والبغضاء ويصد عن ذكر الله وعن الصلاة.

 

إلى هنا نكون قد وضحنا لكم سبب تحريم الشطرنح وإن كان الشطرنج حرام، وبعضاً من أقوال العلماء والفقهاء التي تدّعم ذلك وتؤكده، ونتمنى أن يكون المقال قد أفادكم.