توقعات2022للعراق، سوف نعرض في هذا المقال أهم التنبؤات والتوقعات التي توّصل اليها كبار المنجمين في العالم على حد سواء وعلى العالم العربي أيضاً للأحداث المتوقع حدوثها في العراق ونصيبها من الوقائع خلال العام التالي 2022، سوف نضع أمامكم كافة هذه التوقعات وذلك لتزويد المهتمين بأمور التوقعات والتعرف أيضاً على أحداث المستقبل والاستعداد لها من اجل تفادي  أي مخاطر محتملة على الحياة بشكل عام.

توقعات المنجمين للعراق 2022

بحسب اشهر المنجمين في العالم فان العام الجديد2022سوف يكون من الاعوام الجيدة للعراق، حيث انهم رصدوا الكثير من المؤشرات الايجابية التي توضح بان العراق سوف ينعم بسنة جيدة يملؤها الاستقرار والامان والازدرهار في كافة المجالات مثل: الاقتصاد والخدمات الطبية والخدمات التعليمية وغيرها من الخدمات التي تقدمها الحكومة العراقية لشعبها من اجل ان ينعم هذا الوطن في سلام وهدوء ويتخلصوا من كافة المنظمات الارهابية التي تلحق الضرر بالعراق، أيضاً سوف يكون العراق على موعد مع العديد من الفرص والاحداث المهمة، مثل انتعاش السوق المركزي حيث ان المواطنين سوف يصبح لديهم دخل اكبر وبالتالي انتاج اكثر، وهنا تكون الفرصة متاحة بصورة كبيرة للتجار من اجل استيراد البضائع والسلع المختلفة من الخارج وتسويقها في الداخل، حيث أن مؤشر الاقتصاد في اعلى نقطة له منذ سنوات وهذه فرصة جيدة لجميع من يرغب في انشاء مشاريع تجارية في العراق، وقد اوضح المنجمين الذين اتفقوا على ان العراق سوف يتحسن وضعه الاقتصادي خلال سنة 2022في الشهر الاول والثاني والثالث وهو من بين الشهور الاكثر تاثيرا لذلك نصحوا الناس بالبدء في مشاريعهم والإستثمار خلال هذه الشهور.

توقعات الفلكيين للعراق 2022

تعددت توقعات الفلكيين للعراق للعام الجديد 2022، حيث قاموا بالبحث عن التوقعات والتأكد منها لمعرفة الأحداث التي من المتوقع حدوثها في العام الجديد للعراق، وتتمثل هذه التوقعات فيما يلي:

  • وصول العراق لحل لمشكلة الكهرباء في جميع مناطق البلاد
  • أيضا يتوقعوا بزيادة المؤشر الاقتصادي لدولة العراق، حيث سيتم انتاج كميات هائلة من النفط مما يؤدي الى زيادة الحركة التجارية في العراق وبينها وبين الدول الأخرى،ونشاط حركة الإستيراد والتصدير في الدولة.
  • توفير كامل الحقوق للأفراد العاملين في القطاعات الحكومية والخاصة في العراق.
  • ارتفاع كبير وملحوظ في التجارة على المستوى الداخلي المحلي والخارجي، نظراً للتبادلات التجارية للدول العربية المجاورة للعراق.
  • تقديم المساعدات والمعونات من قبل الدول العربية للعراق للنهوض بها اقتصادياً.
  • تشهد العراق تطوراً في المنظومة التعليمية على مستوى أوسع من غيرها.
  • النهوض في مجال حقوق المرأة وتقديم الخدمات المجانية للمرأة العراقية.
  • سوف تشهد العراق صعوبات في مطلع العام القادم، حيث توقع القليل زيارة الرئيس الامريكي الجديد جو بايدن العراق مما يؤدي الى فرض حظر التجوال في العراق للمحافظة على سلامة المواطنين.

توقعات علي الشيباني للعراق لعام 2022

توقع أبو علي الشيباني عدة توقعات للعراق للعام الجديد 2022، وسوف نرى ان كانت محض توقعات ولا أساس لها من الصحة أم تكون حقيقية، وقبل التعرّف على هذه التوقعات سوف نتعرف بصورة بسيطة على صاحب التوقع المعروف في العراق وهو أبو علي الشبياني وهو عالم روحاني يعالج بالقرآن والايات القرانية والاعشاب الطبية وله العديد من التوقعات للعالم أجمع،

أما في توقعاته للعراق في العام الجديد2021 ما يلي:

  • يرى المستقبل المخفي للعراق الذي يمكن أن يكون جيدا في الثلثين الاول والثاني لها، حيث ستشهد البلاد مستقبلاً مشرقًا من التقدم والتطور في كافة المجالات.
  • استمرار حدوث الكثير من المشاكل الداخلية التي تؤثر بشكل كبير على المشاكل الامنية في العراق، وهو الامر الذي يؤدي الى حدوث المشاكل الطائفية من جديد في العراق،والذي يمكن ان يؤدّي الى تدخل عربي في بعض الظروف.
  • انتهاء التنظيم المتطرف داعش من العراق بشكل نهائي.

توقعات ليلى عبد اللطيف للعراق 2022

توصلت ليلى عبد اللطيف عام 2022 من خلال توقعاتها الخاصة بدولة العراق حدوث الانهيارات الاقتصادية والتطورات في مجالات مختلفة وذلك بعدة دول متنوعة، ولكنها اختلفت تنبؤاتها لعام2022وتوقعت حلول الصعاب والمشاكل بالبلد التي سوف يتغلب عليها المواطنين العراقيين، واليكم بعض توقعات ليلى عبد اللطيف:

  • تشهد دولتا العراق وسوريا ولبنان عملية تسوية وتقدم ونهوض اقتصاديا واجتماعياً.
  • توقعت ليلى حلول الاستقرار والأمن والأمان بالعديد من الدول العربية.
  • بالإضافة إلى إنهاء الأزمة الاقتصادية الدولية بدولة اليمن.
  • تعرض بعض الشخصيات السياسية التابعة للحكومة العراقية إلى وعكه صحية،
  • إلى جانب انتشار المظاهرات التي تكون أقل كمية عن تلك التي حدثت عام 2022 مما يؤدي إلى نتائج أقل خسارة على بلد العراق.
  • كما توقعت ليلى عبد اللطيف قضاء العالم بالكامل على مرض السرطان، نظراً لتوصل العالم لعلاج ذات تكلفة أقل، حيث سيصبح متاح للجميع.

توقعات ميشال حايك للعراق 2022

أصدر العالم الفلكي ميشال حايك توقعات دولة العراق عبر الشاشات الفضائية تحديداً في برنامج مع نيشان التي يُذاع من خلال قناة الجديد اللبنانية، حيث توقع مواجهه دولة العراق للصعاب والمشاكل، بأنها ستشهد الدولة تغيرات في المجالات الاقتصادية والصناعية، إلى جانب التغيرات السياسية التي تأتي مع مصلحة وسياسة الشعب العراقي، ومن بعض التوقعات التي اصدرها ميشال حايك الآتي:

  • تشهد العراق العديد من التسويات على أرضها، التي تؤدي إلى النمو والازدهار الاقتصادي والاجتماعي بالدولة.
  • تمر دولة العراق في بداية عام2022بالعديد من القرارات المصيرية المتخذة من قبل السلطات العليا بالدولة، ومن أهم تلك القرارات استقالة رئيس الوزراء وذلك لعدم كفائته في العمل وعدم قدرته على تنفيذ القرارات المتخذة التي تم الاتفاق عليها خلال الاجتماعات العاجلة بين الرؤساء.
  • تشهد الدولة تقدم كبيراً في المجال الاقتصادي المعماري، حيث تعمل الحكومة العراقية على النهوض بالاقتصاد من قبل تعزيز الموارد الاقتصادية بالدولة، وإدخال التعاقدات الجديدة والاستثمارات من مختلف البلاد.
  • تغلب الجيش العراقي على المنظمات الإرهابية والقضاء عليها وطردهم من البلاد، من ثم يسيطر الجيش العراقي على مختلف مدن دولة العراق.
  • يتسم عام2022بالهدوء وإنهاء الصراعات الاقتصادية والسياسية التي تشهدها الدول.
  • إلى جانب حدوث بعض الخلافات السياسية بين دول العراق ودولة إيران.
  • منع الحكومة انتشار وتداول المنتجات التركية والإيرانية بجميع مناطق العراق، حتي يتم افتتاح أماكن سعودية عراقية لبيع المنتجات التجارية من خلالها بصورة مباشرة.
  • فرض الحكومة لحظر التجول خوفاً من الاحتلال وللحفاظ على شعب العراق العظيم.
  • بالإضافة إلى وضع القوانين والأحكام الصارمة لم يتعد هذا الحظر ويخالف القوانين.
  • تلاعب الولايات المتحدة بأفكار ومعتقدات الشعب العراقي وترسيخ التطبيع الإسرائيلي داخل أفكارهم، وذلك لتسهيل الأمور والقضايا التي تخص دولة العراق، ولكن يفضل تلك التلاعب ويتم رفضه من قبل الشعب العراقي والحكومة والجيش العظيم.
  • تعمل الحكومة بعام2022على القضاء والانتهاء من المنظمات الإرهابية وتخليص العراق والعالم بأجمعه من فسادهم وشرهم المنتشر داخل وخارج البلاد، وذلك بالقضاء علي بعضهم وطرد البعض الأخر خارج البلاد بلا رجعه مرة أخرى.

توقعات علي العيس للعراق 2022

صرّحل العالم المصري علي العيس عن توقعاته بدولة العراق أنها أشبه بطلوع الفجر لدى الشعب العراقي العريق، كما توقع علي العيس الازدهار والتقدم لدولة العراق في مختلف المجالات، واليكم التوقعات التي توصل إليها العالم المصري علي العيس:

  • ستشهد العراق مطلع العام2022التقدم والازدهار في مجال الفن والأعمال اليدوية والفنية، والحصول على العديد من الجوائز الذهبية والرمزية في هذا المجال، إلى جانب تسليط الضوء الإعلامي لتلك الأعمال والفن المقدم.
  • تعرض شخصية من الوسط الفني العراقي إلى وعكه صحية، تؤدي إلى اختفائه عن الساحات الفنية وحضور المهرجانات وغيرها من احتفالات تقام للفنانين.
  • يلعب ضابط عراقي دوراً هام في حماية شعب العراق، حيث يقوم بالعمل سراً من خلال تنفيذ الأوامر الموجهة له من قبل السلطات العليا.
  • سوف يتغلب شعب العراق على سلبيات المظاهرات التي تقام من أجل المطالبة بالعيش في حياة كريمة والحرية وطلب المساواة.
  • ستشهد دولة العراق العديد من التعيينات المختلفة لدي الشخصيات السياسية التي سوف يقوم باختيارها الشعب في صورة ينتشر بها العدل والكرامة.
  • حدوث اضطرابات بسيطة بالحالة الصحية لشخصية ذات دور فعال في المجال الديني، ويؤدي تلك الاضطراب إلى نشر حالة من الفزع والرعب داخل الشعب ولكن سيقوم الشعب بالتغلب عليها واستقبالها بهدوء تام.

توقعات نوستراداموس للعراق 2022

توقع نوستراداموس العالم الفلكي الفرنسي العديد من التوقعات للبلدان العربية والغير عربية، التي سوف تؤدي إلى حدوث التغيرات بالبلاد، منها تغيرات إلى الأفضل ومنها تغيرات تتراجع بها البلاد بشكل بسيط، ومن تلك البلاد التي سوف تتأثر بالتغيرات العراق، ومن بعض التوقعات بشأن دولة العراق:

  • توقع العالم الفرنسي نوستراداموس بتصنيع جهاز روسي الأصل سيؤدي إلى حدوث بعض التغيرات في دولة العراق.
  • حدوث تراجع في الاقتصاد العراقي وتراجع مؤشراته كثيرًا مما يؤدي إلى دخول الشعوب العراقية في مشاكل المجاعات ونقص الغذاء.
  • توقع انتشار الإسلام والمسلمين في العالم بالكامل، نظراً لكثرة هجرة المسلمين إلى مختلف البلاد الأوروبية.
  • كما ستشهد بلاد العراق التغيرات المناخية المتقلبة من رياح إلى هبوط أمطار.

وبذلك نكون قد وصلنا إلى ختام مقالنا هذا، التي تحدثنا من خلاله عن توقعات الفلكيين للعراق 2022، توضيحاً بتوقعات مختلف العلماء الفلكيين من ضمنهم ليلى عبد اللطيف، والعالم الفرنسي نوستراداموس، بالإضافة إلى العالم علي العيس، كما ذكرنا توقعات ميشال حايك، وعلي الشيباني، واختلفت التوقعات بينهم ولا نعلم حقيقتها هل هي بحسب تلك التوقعات أم بوجه آخر مخفي.