لماذا صلاة العشاء والفجر ثقيلة على المنافقين، ان الصلاه هي نور للمسلم يوم القيامه، غير انها تنير حياته في الحياة الدنيا، ولكن هناك فئة من الناس اطلق الله تعالى عليهم اسم المنافقين، وسوف نرى في مقال اليوم كيف يتعامل المنافقين مع الصلوات الخمس التى فرضها الله عز وجل على عباده في الارض، وتحديدا صلاتي الفجر والعشاء، فلنتابع السطور السريعه القادمه لنتوصل الى التوضيح المناسب على سؤال لماذا صلاة العشاء والفجر ثقيلة على المنافقين.

لماذا صلاة العشاء والفجر ثقيلة على المنافقين

وقد جاء في الحديث عن أبي هريرة “رضي الله تعالى عنه”قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «أثقل الصلاة على المنافقين صلاةُ العشاء وصلاة الفجر، ولو يعلمون ما فيهما لأَتَوْهما ولو حَبْوًا»؛ متفق عليه، حيث تثقل عليهم هاتين الصلاتين، ومعنى اثقل اي “اشق” فيجدون معاناه وصعوبه عند تاديتهم لصلاة الفجر او صلاة العشاء، وسوف نتعرف على هذه الاسباب فيما ياتي:

الاجابه هي:

  • كما جاء في الفتح “وإنما كانتِ العِشاء والفجر أثقل عليهم من غيرهما لقوة الداعي إلى تركهما؛” ويعود هذا لان توقيت العشاء فيه السكون والراحة، والصبح وقت تغمره لذَّة النوم.
  • .ذكرهما النبي صلى الله عليه وسلم الصلاة الأثقل على المنافقين، لأن الناس وقتها كانوا يعملون نهارًا منذ صلاة الفجر، فكان يتغلب عليهم النوم حين غروب الشمس، وبالتالي فإن انتظار العشاء كان صعبا بمكان، لانه يوم طويل وشاق فيواجهون صعوبه شدشه بالتغلب على النعاس والنوم.
  • ما في ايامنا هذه فهي أيضًا ثقيلة على بعض الاشخاص ليس لأنهم يغلبهم النعاس بعد يوم شاق من التعب،، وإنما يغلبهم مشاهدة المباريات أو المسلسلات أو الخروج للتنزه.

ولان صلاتي الفجر والعشاء من الصلوات الخمس التى فرضها الله عز وجل على كل مسلم فينبغى ادائها والحرص على ادائها في توقيتها المفروض لها، وبذلك تعرفنا على لماذا صلاة العشاء والفجر ثقيلة على المنافقين.