معنى اسم الله السلام، ما معنى اسم الله السلام؟ إن لله عز وجل من الأسماء ما لا تعد ولا تحصى، نعلم منها تسع وتسعون اسماً، وأي ما ندعو بها فهي كلها لله عز وجل، اشتقت من صفاته سبحانه وتعالى عما يصفون، هو الواحد، الفرد الصمد، هو الله السلام، ومنه السلام، بدأت تحيتنا في الإسلام بالسلام عليكم، وما أعظمه من شعار، معنى اسم الله السلام؟ هو الله العزيز الجبار، بعث إلينا محمد صل الله عليه وسلم داعياً هادياً إلى دين السلام، رحمة للعالمين، دعا للسلام، ودعا بالسلام، وكانت أول نزول جبريل على النبي صل الله عليه وسلم: “السلام يقرؤك السلام”؛ نتناول في سطور مقالنا هذا الإجابة عن السؤال معنى اسم الله السلام؟

معنى اسم الله السلام

معنى اسم الله السلام، قال تعالى في محكم آياته الكريمة واصفاً نفسه، متحدثاً عن ذاته الإلهية: ” هُوَ اللَّهُ الَّذِي لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْمَلِكُ الْقُدُّوسُ السَّلَامُ الْمُؤْمِنُ الْمُهَيْمِنُ الْعَزِيزُ الْجَبَّارُ الْمُتَكَبِّرُ سُبْحَانَ اللَّهِ عَمَّا يُشْرِكُونَ”، فما معنى اسم الله السلام، هو تنزيه لله عن أي نقص يلحق ويتصف به البشر وغيره من المخلوقات، معنى اسم الله السلام هو ترفع الله الإله عن كل عيب وآفة قد تصيب المخلوقات الأخرى.

ما معنى اسم الله السلام؟

ما معنى اسم الله السلام؟  فقد كان نبينا يمجد الله ويذكره، قائلاً: ” اللهم أنت السلام، ومنك السلام، وتباركت يا ذا الجلال والإكرام”، ما معنى اسم الله السلام؟ هو تمجيد لله وترفيع له عن كل فناء كغيره من المخلوقات الفانية، فيفنى الكون كله، ويبقى وجه الله الكريم، ما معنى اسم الله السلام؟ هو ترفع الله عز وجل عن كل نقص، فالسلام هو السلامة التامة من كل عيب ونقص، وآفة، وفناء قد يلحق المخلوقات العادية، لكن الله عز وجل مترفعاً عن كل ذلك.

معنى اسم الله السلام عند الفقهاء

معنى اسم الله السلام عند الفقهاء، بين الفقهاء أن اسم الله السلام هو مصدر كغيره من المصادر مثل العطاء، ونحوه، فهو بمعنى السلامة، والله عز وجل أحق بالاسم من غيره، فهو الله عز وجل الذي سلم من كل عيب ونقص وآفة، وذم وفناء، معنى اسم الله السلام عند الفقهاء هو الكمال التام والسلامة والتنزه عن كل عيب ونقص وفناء، وذم، وأفعاله سالمة من أي ظلم، أو نقص أو عبث، فاسم الله السلام يعني الكمال لله في كل صفاته وأسمائه الأخرى.

تناولنا في مقالنا هذا الإجابة عن السؤال: معنى اسم الله السلام؟ وهو سلامة الله من كل نقص وعيب وآفة، والكمال التام له في صفاته؛ نتمنى لكم كل الإفادة.