اذكر موقفا لبعض الصحابه في تقديم محبة الله ورسوله، كم ان العبد يكون سعيدا برزق الله عزوجل له بالمحبه الخالصه لرسوله محمد صلي الله عليه وسلم، فان بتلك المحبه تعتبر من اصول الدين الاسلامي، حيث انه لا يكون الانسان مؤمنا ويتصف بالايمان ان لم يقدم حب الرسول علي نفسه واحب اليه من ولده ووالده ومن كافه الناس اجمعين يث قال النبي الكريم محمد صلي الله عليه وسلم ، ( لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحب إليه من والده وولده والناس أجمعين )، كما وان محبه الرسول لا تكون مجرد ترديدا باللسان او من خلال الدروس والخطب التي تتلو من قبل الوعاظ والخطباء، بل لابد ان تكون منهجا يتبع وحياه تعاش وتطبيق لكافه ما كان يفعله نبينا محمد صلي الله عليه وسلم.

اذكر موقفا لبعض الصحابه في تقديم محبة الله ورسوله

اذكر موقفا لبعض الصحابه في تقديم محبة الله ورسوله، تعددت المواقف التي اثر بها الصحابه رضوان الله عليهم الرسول محمد صلي الله عليه وسلم ومحبته علي انفسهم ووردت الكثير من المواقف المختلفه والمتنوعه التي تدلل علي صدق محبتهم وتقديمها لنبي الله محمد صلوات ربي عليه ومن المواقف هذه ما سنجيب عنه ادناه.

اذكر موقفا لبعض الصحابه في تقديم محبة الله ورسوله:

  • موقف سيدنا ابو بكر الصديق: زمن هاجر مع الرسول، عندما لدغه الثعبان والرسول نائم علي رجله ولم يصحيه.
  • في عمرة القضاء: دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم، الحرم محرمًا، والصحابة الكرام يحيطون به إحاطة السوار بالمعصم، يسترونه من أهل مكة، خوفًا أن يرميه أحد منهم بسهم مؤثرين أن يصيب أيًا منهم من أن يصيبه صلى الله عليه وسلم.

الي هنا ونشير الي ان السنه النبويه الشريفه والسيره العطره لرسولنا الكريم امتلأت بالعديد من المواقف والبطولات العظيمه التي اظهرت مدي محبه الصحابه رضوان الله عنهم لرسولنا محمد صلي الله عليه وسلم، في عده مواقفا اما بالدفاع عنه او الدفاع عن الدين الاسلامي، وفي خضم ذلك سنذكر السؤال المجاب عنه مره ثانيه، اذكر موقفا لبعض الصحابه في تقديم محبة الله ورسوله.