لماذا وصف الظن بأنه اكذب الحديث حديث اول متوسط، يعرف الظن على أنه  اسم لما يحصل عن أمارة، ففي قوة الظن يؤدي إلى العلم، وفي حال ضعفت وصلت إلى حد التوهم، ويعني أيضاُ إعتقاد وقوع شئ ما إعتقاداً جازماً، أيضاً يتم إحتمال الخطأ في الظن باحتمال ضعيف، ومن خلال مقالنا هذا سوف نتناول الإجابة على سؤال من كتاب الحديث للفصل الدراسي الثاني للصف الأول متوسط، ويتناول هذا السؤال لماذا وصف الظن بأنه اكذب الحديث حديث اول متوسط.

لماذا وصف الظن بأنه اكذب الحديث حديث اول متوسط

ذكر رسول الله صلى الله عليه وسلم في حديث نبوي شريف عن الظن حيث قال: “إياك أن تفكر في أنه أكذوب الحديث”، ووصف الظن الرسول صلى الله عليه وسلم بأنه اكذب الحديث نظاً لعدة أسباب متمثلة فيما يلي:

  •  يؤدي الظن الي قطيعة الرحم و الهجران بين الناس.

لما في الظن من آثار سلبية تؤدي إلى قطيعة صلة الرحم بين القرابة، ونشر الكراهية والبغضاء بين الناس جميعاً، حيث قال الرسول صلى الله عليه وسلم فيهم: “إياك أن تفكر في أنه أكذوب الحديث”، أي تحريم التفكير الذي يسبب الكره والبغضاء ويكون هذا التفكير بلا دليل أو عذر حقيقي، وعدم الثقة والإرتياب الناجم عن اكذب الحديث ينجم من اليأس والإستجابة لوسواس الشيطان، فيعتقد المسلم بأن الله لن يغفر له ولن يتوب عنه لقاء يأسه من الله، أيضاً يفكر هذا بسيء القول دون دليل مؤكد فيعتقد أن شخصاً مفسد يرتكب المعاصي، أو يعتقد أن شخصاً ما يحسده جراء كراهيته له.

نتائج الظن السيء

يصل المسلم من خلال التسليم بالظن والتفكير به إلى حد غضب الله تعالى عليه، كما يشجع الشك السيئ على إرتكاب الخطايا والذنوب وذلك بعد شعوره بالهوس الشديد، والشك السيء يسبب الشرك بالله تعالى، وينجم عن الظن أيضاً التسبب في الخلافات مع الغير ومع الأسرة الواحدة، فلا يجوز للمسلمين الظن بسوء الظن بغير دليل وسبب مقنع، ويجبعلى المسلم لكي يطرد هذا الشعور والتفكير بالتقرب من الله والإلتزام بطاعته، أيضاً يجب عليه الإلتزام بالصلاة في أوقاتها، والإبتعاد عن الكراهية والحسد، وعدم تصديق كل ما يتم نشره وقوله عن الآخرين إلا بالنظر إلى الأدلة المؤكدة لذلك.