الشبكة العصبية وسيلة الإحساس في الإسفنجيات، ركزت الدروس التعليمية في المنهاج الدراسي للملكة العربية السعودية في مقرر الاحياء الدراسي على الكائنات الحية بجميع انماطها خصائصها، ودرس اليوم يتعلق بوسيلة الاحساس لدى الاسفنجيات واي وسيلة تُمكنها من الشعور كباقي الكائنات الحية من نوعها، نتابع الان الحديث بشكل اوسع حول الاحساس في الاسفنجيات ومناقشة أن الشبكة العصبية وسيلة الإحساس في الإسفنجيات ام هناك جزء آخر في جسمها يمكنها من ذلك.

هل الشبكة العصبية وسيلة الإحساس في الإسفنجيات؟ أم أنه غير صحيح؟

تشبه الاسفنجيات في شكلها ونمطها النبتة البحرية، وهي عبارة عن حيوانات تجمعت وشكلت شُعبة مستقلة بذاتها، سماها العلماء بالمساميات او الاسفنجيات، مساماتها مكنتها من ترشيح الغذاء الي يمر من خلالها كي تقوم بالاعتماد عليه في غذاء يومها، حيث ان الاسفنجيات كائنات بحرية ترشيحية التغذية تُمثل الشكل الابسط للحياة الحيوانية بعدم امتلاكها انسجة حقيقية كما في الاوليات الحقيقية الانسجة، اما الآن فننتقل الى الشبكة العصبية والاحساس في الاسفنج كما في النحو العلمي الآتي:

الاجابة الصحيح هي:

  • ان العبارة غير صحيحية.

يعتقد بعض العلماء بعض الخصائص للاسفنج وهي متمثلة في: أن الاسفنج كان أصل جميع الحيوانات على سطح الارض، أن الخلايا المكونة للاسفنج هي خلايا بسيطه وبدائية ، فنجد أن اغلب العمليات الحيوية التى توجد في الاسفنج لا تتوفر في الكائنات الحية الاخرى كالهضم ونقل الدم، أيضاً نجد ان الاسفنج لا يستطيع أن يعيش خارج الماء لأنه بطبعه شديد الحساسية للهواء المحيط.

تمتلك الاسفنجيات الكثير من الخصائص التى صنفها العلماء تبعاً لها بمعزل عن الكائنات الاخرى، وبالتالي فان عبارة أن الشبكة العصبية وسيلة الإحساس في الإسفنجيات هي عبارة غير علمية وغير صحيح نصها اطلاقاً.