تأتي المملكه العربيه السعوديه في المركز عالميا في احتياطي النفط، النفط أو الذهب الأسود أحد أهم مصادر الصراع بين الدول والحكومات، فالأهمية التجارية والإقتصادية للنفط تجعل إكتشافة في أي مكان رافعة لهذا المكان وجاذبه للإستثمار، تقوم على النفط ومشتقاته الكثير من الصناعات.

  • تبدأ الصناعة النفطية من التنقيب حيث تتولى شركات عمليات التنقيب عن البترول، ثم عمليات الإستخراج، ثم عمليات الشحن والنقل الى الموانئ للتصدير، في حال تصديرة كنفط خام
  • ثم عمليات التكرير لإنتاج مشتقات البترول، مثل البنزين والكيروسين والجازولين وغيرها من المشتقات التي تكون لكل منها استخدامات محددة
  • كما تقوم عليها أيضا صناعات عدة منها صناعة اللدائن والأسمدة والمذيبات وغيرها من الصناعات المهمة التي تجعل من النفط ذو أهمية كبرى في الحياة الإنسانية
  • يكتسب النفط أيضا أهمية استراتيجية وعسكرية حيث أنه مهم في الصناعات العسكرية، وكذلك كوقود للطائرات والدبابات وكل المعدات العسكرية.

تأتي المملكه العربيه السعوديه في المركز عالميا في احتياطي النفط

  • تأتي المملكة العربية السعودية في المركز الأول عالميا في احتياطي النفط، حيث يبلغ الإحتياطي الثابت للنفط في المملكة حوالي 268.5 مليار برميل
  • كما تعد المملكة العربية السعودية أكبر مصدر للبترول في العالم
  • تم إكتشاف البترول في المملكة العربية السعودية في منتصف العشرينيات من القرن الماضي
  • يوجد في المملكة أكبر حقل نفط بري في العالم ويوجد في المنطقة الشرقية وهو حقل غوار حيث تم اكتشافه في العام 1948 ميلادي وهو يحتوي على احتياطي نفطي 71 مليار برميل
  • السعودية هي المؤسس لمنظمة أوبك لمصدري البترول في العام 1960 ميلادي، وهي الدولة الأكبر من بين جميع المصدرين للنفط في المنظمة
  • موقع السعودية المتوسط لدول العالم حيث تربط بين ثلاث قارات آسيا وأوروبا وأفريقيا أي دول العالم القديم، سهل من تصدير النفط من المملكة بجميع الإتجاهات حيث أن المملكة أكبر مصدر للنفط لدول جنوب شرق آسيا واليابان حيث أن الصناعة ومحطات الطاقة  في هذه الدول تعتمد على النفط القادم اليها من المملكة
  • تعد شركة أرامكو هي صاحبة الحق في التنقيب وإستخراج والتسويق وشحن وتصدير البترول من داخل المملكة، وتعد أرامكو الشركة الأكبر في العالم من حيث القيمة التسويقية .