تعمل حبوب منع الحمل في الجسم، تعتبر حبوب منع الحمل من أكثر الطرق شيوعًا المستخدمة لتنظيم الحمل عن طريق منع البويضة من الالتقاء بالحيوانات المنوية، وهي أدوية هرمونية تؤخذ عن طريق الفم وتحتوي على أشكال تركيبية من الهرمونات الأنثوية مثل هرمون الاستروجين والبروجسترون، اللذان ينتجان بشكل طبيعي في جسم المرأة، حيث يبدأ عمل هاتين المادتين في قمع عمل الغدة النخامية، مما يؤدي إلى منع التبويض وإنتاج البويضات، وكذلك معرفة كيفية ذلك. حبوب منع الحمل. في الجسم، اتبع هذا المقال.

تعمل حبوب منع الحمل في الجسم

لمعرفة كيفية عملها في الجسم لابد أن أعرف كيف أختار حبوب منع الحمل المناسبة لجسم الأنثى، وينصح باستشارة الطبيب قبل تناول أي حبوب منع الحمل من أجل تحديد أنسب نوع من حبوب منع الحمل. يمكن للمرأة أن تأخذ، ويجب عدم استخدام أقراص منع الحمل في الحالات التالية:

  • في حالة الرضاعة.
  • إذا كان ضغط دمك غير منتظم.
  • إذا كانت المرأة أكبر من 35 سنة وكانت تدخن.
  • مع تجلط وريدي أو انسداد رئوي.
  • عندما تعانين من سرطان الثدي.
  • للسكتة الدماغية وأمراض القلب.
  • هناك مشاكل صحية مرتبطة باعتلال الشبكية أو الاعتلال العصبي أو أمراض الكلى.
  • مرض الكبد.
  • نزيف مهبلي غير مبرر.
  • عدم القدرة على الحركة لفترة طويلة.
  • استخدم أي نوع من الأدوية المضادة للتشنج أو مضادات التشنج.

أنواع حبوب منع الحمل

هناك عدة أنواع من حبوب منع الحمل، ويختلف كل نوع في طريقة استخدامه. تتضمن أمثلة أنواع حبوب منع الحمل ما يلي:

  • حبوب منع الحمل أحادية الطور.
  • حبوب منع الحمل متعددة الأطوار.
  • حبوب منع الحمل طويلة الدورة.
  • حبوب منع الحمل التي تحتوي فقط على البروجسترون.

استخدامات حبوب منع الحمل

تستخدم حبوب منع الحمل بعدة طرق بالإضافة إلى وظيفتها الأساسية وهي منع الحمل. أهم الوظائف التي تستخدم فيها حبوب منع الحمل هي:

  • في حالة مرض تكيس المبايض: والذي ينتج عن خلل في مستويات الهرمونات في جسم الإنسان مما يؤدي إلى عدم انتظام الدورة الشهرية وحبوب الشباب وزيادة نمو الشعر، وفي هذه الحالة يتم استخدام حبوب منع الحمل لخفض مستوى بعض الهرمونات .
  • بطانة الرحم، والتي يمكن أن تسبب ألمًا شديدًا في الحوض وتقلصات أثناء الدورة الشهرية.
  • سن اليأس، في هذه الحالة، تستخدم حبوب منع الحمل كبديل للإستروجين الذي ينظم الدورة الشهرية.
  • تحدث التشنجات أثناء فترة الحيض وتستخدم عندما تفشل الأدوية التقليدية في تخفيف التقلصات ومنع الإباضة وتقليل شدة الدورة الشهرية.
  • متلازمة ما قبل الحيض
  • فشل المبايض المبكر.
  • الحيض الغزير.
  • حب الشباب