اسباغ الوضوء هو، والغرض الأول هو طهارة المسلم، فلا صلاة بدون وضوء، وهذا بسبب الصلاة مع الوضوء، والوضوء من أجزاء معينة من جسم الإنسان عن طريق الوضوء. ومحوها الوضوء من الوضوء أي طهارة المسلم، والنور في الخارج من وضوء أعضائه وفضله. البسطلة هو الاسم القانوني لوضوء أعضاء الكنيسة المكرسين. – حضور طهارة الوضوء أو الوضوء لصلاة العلماء وسائر العبادات، وكذلك أدلة على قول تعالى: {أيها المؤمنون لا تقتربوا من الصلاة وأنت سكران حتى يعلموا ما تقولين، بدون أي جانب إلا المارة، حتى تغتسلوا، إذا كنت مريضا أو في طريقك، أو أتيت أحدكم مع البراز، أو أمستم المرأة لم تجد الماء الطيب فتيموا صيدا فامشوا بجرحكم وأيديكم “.

اسباغ الوضوء هو

  • الجواب النموذجي: الوضوء يعني إتمامه، وإتمامه مع كل عضو.

يتم الغسل بتيار من الماء على جزء من الجسم، وإغراقه بالماء مرة واحدة على الأقل. إذا كان ثلاث مرات فهو أفضل. رش الماء بكلتا اليدين، أي يدور الماء باليدين من أطراف الأصابع إلى المرفقين، وشطف نهاية الكتف حتى يدخل الكوع. وهي واجبة مرة واحدة، ولكن إذا كررتها مرتين أو ثلاثاً فهي أفضل. وانتهي من ذلك، وإذا قمت بالتدليك فلا حرج فيه .. فالتدليك أفضل ولكن ليس ضروري .. يكفي ترك الماء.

ما فائدة الوضوء؟

الغسل شرط أساسي للصلاة. لا تُقبل صلاة الإنسان إلا في الطهارة. وفقًا للقانون، ينص على توصيل المياه إلى أربعة أجزاء بقصد القيام بذلك. الوضوء سلسلة من الفضائل، منها ما يلي:

  • افعل لمسلم لا يرتدي الحجاب يوم القيامة.
  • يتلقى المحبة من الله.
  • رفع درجات المسلم والتكفير عن ذنوبه.
  • سبب الذهاب الى الجنة.
  • الغسل جزء من الإيمان.

وخلاصة القول: بالإشارة إلى آداب الوضوء بذكر الإمام النووي، وهو مسلم لا يتكلم في الوضوء بغير ضرورة، فإن العلماء لم يبلغوا عن قولهم: مكروه الكلام ؛ لأن أصل الأمر هو الإباحة، كذلك بينا اسباغ الوضوء هو.