استيراد بضائع من الصين الى السعودية، تعتبر دولة الصين من قائمة الدول التي هيمنت في مجالات الصناعة، والتي شهدت نقلة نوعية في عالم التطور واكتشافها للعديد من الصناعات التقنية والإلكترونية الحديثة، حيث تعتبر الأولى من ناحية الاقتصاد الصناعي، إلى جانب أن المملكة العربية السعودية أيضاً أصبحت مجالاً واسعاً ونشط كما أن كل من دولة الصين والسعودية نشبت بينهما علاقات وطيدة وقوية في مختلف المجالات، إذ تعتبر الصين بأن السعودية هي الشريك الأكبر لها عن غيره من الدول العربية الأخرى.

استيراد بضائع من الصين الى السعودية

كما ذكرنا مسبقاً فإن الصين والسعودية تتمتعان بعلاقات قوية ومتينة فيما بينهما في شتى المجالات وخصوصاً في المجال الصناعي، فالسعودية تلجأ إلى استيراد المنتج الصيني وتفضله عن باقي المنتجات الأخرى، بالإضافة إلى أن أسعار منتجات الصين منخفضة مقارنة مع منتجات دولة الولايات المتحدة الأمريكي، أو المنتج الألماني والتركي، فأصبح الشعب السعودي يلجأ في المقدمة إلى استيراد منتجاته من الصين.

الشروط العامة للاستيراد من الصين

 

هناك عدة شروط ومعايير لابد من توافرها والاقتداء بها أثناء زعم المملكة العربية لاستيراد بعض المنتجات الصناعية من الدولة الصينية والتي يتم استخلاصها في النقاط الآتية:

  • أن يكون لدى المستورد سجل تجاري بحيث يتناسب نشاطه التجاري مع ما يرغب في استيراده لضرورة تقديمه للجمارك.
  • الحصول على الموافقات والتصاريح المطلوبة، ثم رفعها للجهات المختصة في تحديد البضائع المقيدة والممنوعة حسب ما يوضح كل بند جمركي في جدول التعريفة الجمركية.
  • يجب أن تكون الشحنة أو البضائع المستوردة مطابقة للمواصفات المطلوبة بالحصول على شهادة موثوقة من الجهات المختصة في الصين.
  • جميع وحدات الشحن تحمل علامة الصين التي لا يمكن إزالتها أو تغييرها.
  • وضع البضائع على قواعد خشبية تعرف بالمنصات مما يسهل عملية التفريغ والشحن.
  • عند استيراد المواد الطبية، يجب التأكد من أنها مسجلة لدى الهيئة العامة للغذاء والدواء.
  • يجب التأكد من خلو البضاعة من التزوير أو الغش وهو ما تتحقق منه الجمارك. في حالة أي محاولة للتزوير والتلاعب بالمواصفات تطبق على الإرسالية أحكام عملية التهريب الجمركي كالعقوبات والغرامات.
  • يجب أن تتطابق القيمة المعلنة أو المتفق عليها المدفوعة مع القيمة الفعلية، بالإضافة إلى الشحن والتأمين والعمولات والسمسرة والتعبئة والخصومات المقدمة. في حالة وجود عيب كبير أو عدم تطابق بين القيم المحددة، سيتم تحديد القيمة الجمركية من خلال طرق أخرى مذكورة في المادة 1 من لوائح نظام الجمارك الموحد.
  • للدائرة الجمركية أن تطلب سجلات للبضائع المستوردة. لذلك يجب على المستورد أو المخلص الجمركي الذي يمثله الاحتفاظ بالسجلات لمدة لا تقل عن خمس سنوات من تاريخ إتمام العملية الجمركية.

خطوات الاستيراد من الصين الى السعودية

هناك العديد من الخطوات التي لابد بأن تخضع لها وتعتمدها المملكة العربية السعودية حين تزعم على بدء استيرادها للمنتجات من قبل الدولة الصينية، والتي تكمن في النقاط الآتية:

  1. حدد المنتج المراد استيراده. للحصول على أعلى أرباح لا بد من دراسة السوق السعودي المحلي وتحديد احتياجاته ومقارنة الأسعار المحلية للمنتجات بالأسعار الأجنبية وتحديد المواصفات الدقيقة للمنتج المراد استيراده.
  2. التعرف على السلع الصينية ومواصفاتها، للبحث عن أكثر السلع المطابقة لطلبك، والذي توفره العديد من المواقع التجارية العالمية، مثل.
  3. التواصل مع وكلاء الاستيراد في الصين، والذين سيضمنون حصولك على ما يتناسب مع طلبك ومتابعة جودة البضائع والتأكد من سلامتها.
  4. يعد اختيار المخلص الجمركي من أهم الخطوات قبل تحديد موعد الرحلة إلى الصين والتعاقد مع المورد لتخليص البضائع وعبورها من الجمارك. إنها أكثر الخطوات تعقيدًا، وبمجرد اكتمالها، يمكن اعتبار البضائع قد وصلت إلى الأمان.
  5. قم بإعداد التأشيرة وجواز السفر للقاء مجموعة المنتجين الذين وافقوا ونظموا رحلتك على أساس مقابلتهم من خلال الوكيل، ثم فحص المنتجات واختيار المنتج الأنسب لك والتعاقد معه، بحيث يشتري الوكيل البضائع لك وشحنها.
  6. استكمال الأوراق والمستندات المطلوبة وغيرها من الإجراءات الروتينية اللازمة لمنح الإذن بدخول الشحنة عن طريق الجمارك، وهو ما يقوم به كل من المستورد والمخلص الجمركي.
  7. شحن البضائع والذي يتم بعدة طرق منها الجوي والبحري والبر، ويعتمد ذلك على المنتج الذي تشتريه من حيث نوعه وحجمه وكميته، ولكن غالبًا ما يتم الاعتماد على الشحن البحري عند استيراد البضائع من الصين إلى السعودية. الجزيرة العربية للأسباب التالية:
    • موقع كلا البلدين، الطريق البحري أقصر وأسرع.
    • سفن الشحن التجارية تحمل كميات أكبر من البضائع.
    • عامل أمان عالي من حيث سلامة البضائع.
    • انخفاض التكاليف مقارنة بالشحن البري.

أما بالنسبة للشحن الجوي، فنادراً ما يلجأ إليه المستورد بسبب ارتفاع تكاليفه رغم سرعته، باستثناء بعض البضائع الثمينة والصغيرة التي تحتاج إلى سرعة وصول مثل الخضار والفواكه والألبان، بينما يقتصر الشحن البري على نقل البضائع إلى الموانئ والمطارات.

إجراءات التخليص الجمركي في السعودية

 

لتوفير الوقت وتقليل تكاليف استئجار الأرصفة والمستودعات، فإن المخلص الجمركي ضروري للإفراج عن الشحنات. ينقسم عمله إلى قسمين: نقل البضائع عبر الجمارك، وإعداد الأوراق والمستندات المطلوبة.

  • يبدأ عمله فور وصول البضاعة وفحصها من قبل الجمارك في اذن التسليم من خلال وكيل الشحن.
  • إرسال نموذج بالبيان الملاحي حسب فواتير البضاعة.
  • يتم أثناء الفحص الجمركي تحديد جودة البضائع وتسعيرها، من أجل تحديد قيمة الضرائب المفروضة عليها، ومن ثم الموافقة عليها ودخولها إلى الأراضي السعودية. قد تتطلب بعض البضائع فحصًا متخصصًا من قبل الموردين قبل الحصول على الموافقة.
  • أثناء فحص الشحنة بأشعة x-ray، يدفع المخلص الجمركي الضريبة الجمركية على البضائع، بالإضافة إلى أي تكاليف جانبية مثل الفحص من قبل سلطات التوريد المختصة.
  • استئجار آلات خاصة لنقل البضائع إلى المستودعات.

المستندات المطلوبة من المخلص الجمركي هي:

  • المستندات المتعلقة بعملية التصدير المقدمة من المورد:
    • شهادة منشأ مصدقة من السفارة.
    • فاتورة تجارية.
    • سياسة الشحن.
    • بيان التعبئة والتغليف.
    • الشهادات الخاصة بجودة البضاعة كما في الشهادة الصحية والشهادات الزراعية للمواد الزراعية.
  • المستندات المتعلقة بالاستيراد وتشمل ما يلي:
    • تسجيل تجاري.
    • بطاقة استيراد.
    • بطاقة ضريبية.
    • بطاقة المناولة الجمركية.
    • استمارة طلب تمويل وارد.
    • تفويض عام للمخلص الجمركي.

كيفية الاستيراد من الصين الى السعودية عبر منصة فسح الالكترونية

لتسهيل إجراءات الاستيراد والتصدير، قدمت الهيئة العامة للجمارك في المملكة العربية السعودية خدمات إلكترونية لتسهيل وتسريع عمليات التخليص الجمركي. بإدخال كافة البيانات المتعلقة بالشحنة ووثائقها وشهاداتها على منصة فسح الإلكترونية قبل 48 ساعة من وصول الشحنة. لا تستغرق العملية أكثر من 24 ساعة، بينما تستغرق في الواقع 14 يومًا.

من الخطوات المذكورة أعلاه في طريقة استيراد البضائع من الصين إلى السعودية، يبدو أنها على درجة من التعقيد والصعوبة والتكلفة. ومع ذلك، فهو أحد المشاريع التجارية المربحة. بمجرد الالتزام بشروطه وخطواته، تكون جاهزًا لإطلاق مشروعك المربح.

نكتفي بهذا الكم من المعلومات التي تنطبق حول عنوان استيراد بضائع من الصين الى السعودية، والتي تعتبران ذات علاقة قوية تدور بينهما من ناحية العديد من المجالات المشتركة، حيث يبحث المواطن السعودي عن أفضل المنتجات وبأقل الأسعار.