ماهو الفرق بين السلع والخدمات، يسأل الكثير من الناس عن الفرق بين السلع والخدمات، حيث يتم التمييز بينهما وفقًا لخصائص مختلفة، ويتم تعريف الخدمة على أنها شيء غير مادي أو ملموس، على عكس السلعة التي تعبر عن منتج ملموس. السلع وكيف يتم تعريفها ومفهوم الخدمات وما الفرق بينهما لأن هذه المفاهيم هي الأساس في الاقتصاد وفي أي تجارة لا يستطيع التاجر أو المستثمر التفريق بين مفهوم السلعة والخدمة لأن هذين المفهومين تشكل أهم العناصر التي تقوم عليها المنافسة الاقتصادية، وسنذكر بدورها أهم الأسس التي يجب أن تعرفها في علم الاقتصاد.

بين مفهوم السلع

يطلق علم الاقتصاد على مفهوم سلعة ما كل منتج يلبي حاجة الفرد ويلبيها. حيث يكون في حالة جسدية ملموسة. السلعة هي منتج مفيد للإنسان ويساهم في إثراء شيء ما ويتم تصنيعه في الشركات والمتاجر وبيعه كسلع استهلاكية في الأسواق. تعتبر ملموسة وملموسة. وتجدر الإشارة إلى أن السلع تنقسم إلى نوعين رئيسيين:

  • البضائع المجانية: البضائع المجانية هي سلع مجانية ولا تتطلب أي جهد أو وقت. كما أنه متوفر في الأماكن العامة مثل ضوء الشمس والماء والهواء.
  • السلع الاقتصادية: تعتبر البضائع الاقتصادية عالية التكلفة أو منخفضة التكلفة. هذا لأنها متوفرة كمواد خام، لكن يجب تصنيعها وربما دمجها مع مواد أخرى. كما تحتاج إلى بعض الأدوات والوسائل لتصنيعها، سواء كانت تقنية أو تقنية أو عضلية، حيث يتم تحويلها من مادة إلى أخرى وهي نادرة نوعًا ما، وتتحول من شكل إلى آخر، مثل السلع الإلكترونية والمواد الغذائية.

بين مفهوم الخدمة

يتم تعريف الخدمات على أنها المهارات غير الملموسة التي تساعد الناس وتلبية احتياجاتهم. حيث تتنوع الخدمات بشكل كبير وتهدف إلى إشباع رغبات الناس مثل العمليات الجراحية التي يقدمها الطبيب. هذه العملية غير ملموسة، ولكنها هنا تلبي حاجة ملموسة. وخدمات التسويق الإلكتروني التي تهدف إلى تسويق المنتجات. وكذلك الخدمات القانونية والكتابية التي تعطي مخرجات معينة. في كثير من الحالات، يتم الخلط بين مفهوم البضائع ومفهوم الخدمات، مثل الوجبات المقدمة في المطاعم، لذلك يدفع العميل تكلفتها مع تكلفة خدمات العمال في المطعم.

ما الفرق بين السلع والخدمات

كما ذكرنا سابقًا، هناك سلع ملموسة وخدمات غير ملموسة. تعتبر السلع والخدمات مفيدة بشكل كبير للاقتصاد لأنها تساهم في تطويره. ويمكننا التفريق بين السلعة والخدمة بسهولة شديدة عند النظر إلى طريقة العرض. إذا كانت منتجات استهلاكية تُباع في السوق أو تُقدم كمواد خام لاستخدامها بشكل أساسي، فهي سلعة. أما بالنسبة للذين هم في شكل غير مادي ويعتمدون على توفير المهارات التي تلبي احتياجات الناس، سواء في الصحة أو السياحة، وتعتبر مفيدة للغاية، فهي خدمة. تعتمد السلع والخدمات الناجحة على تلبية احتياجات الناس ورغباتهم.

حيث يمكن فصل السلعة عن الشركة المصنعة، ولا يمكن فصل الخدمة عن الشركة المصنعة لأنها عنصر أساسي في توفيرهما، ويمكننا تخزين البضائع وحفظها في أماكن معينة بينما لا يمكننا حفظ الخدمات في مكان ما، جدير بالذكر أنه يمكننا تقييم الجودة في البضاعة بينما يصعب علينا في الخدمات، أما بالنسبة لنقل ملكية الخدمات فهي متوفرة ولكن بخطوات غير واضحة على عكس البضائع التي يسهل نقلها وبوضوح وشفافية خطوات صريحة.

الأهم من ذلك كله هو عامل الوقت، وهو أكثر في البضائع حيث يستغرق الأمر وقتًا طويلاً لجمع المواد الخام ثم التصنيع والإنتاج والتقييم والتخزين والنقل والاستهلاك. أما بالنسبة للخدمات فهي تتميز بسرعتها العالية حيث يتم تقديمها بشكل مباشر، وأيضاً من مميزات البضاعة أنها قابلة للتغيير والاستبدال. لا يمكن أن تنجح أو تحل محلها، تجدر الإشارة إلى أنه يمكن زيادة إنتاج السلع والاحتفاظ بها للتوزيع لاحقًا في أي وقت، بينما يتم تقديم الخدمات بشكل مباشر وعند الحاجة فقط، وما هو مشترك بين السلع والخدمات هو أن كليهما يخضع للضرائب .

عدد الاحتياجات والرغبات

يرتبط نجاح السلع والخدمات ارتباطًا وثيقًا بتلبية احتياجات الناس، ويتم تعريف الرغبة على أنها الأسباب الضرورية لوجود الإنسان، وهي تتغير وتتغير في بعض الأنواع من وقت لآخر ولا يمكن الاستغناء عنها أبدًا، وتنقسم إلى قسمين رئيسيين:

  • الاحتياجات المكتسبة: التي يتعلمها الناس ويكتسبونها بمرور الوقت، سواء في مرحلة الطفولة أو الشباب.
  • الحاجات الغريزية: هي احتياجات لا نستطيع الاستغناء عنها، وتعتبر من ضرورات الحياة والبقاء، مثل الشعور بغريزة الجوع بقصد البقاء. إنها تأتي كحاجة فطرية في الإنسان.

عناصر الحاجة والرغبة

لكي ننجح في تقديم السلع والخدمات المناسبة، يجب أن نعرف مقومات الحاجة والرغبة واستغلالها لمصلحتنا، حيث أن الغرائز من أهم العناصر مثل الشعور بالجوع والعطش مما يجعل هذا الانتشار الذي لا يمكن أن يتوقف أبدًا . وكذلك الشعور بالألم الذي ينبهنا إلى أننا بحاجة إلى دواء، مما يساهم في ارتفاع إنتاج المعامل الصيدلانية، والاحتياجات غير المادية المتمثلة في المهارات.

موارد اقتصادية

من المهم معرفة ما هو مفهوم الموارد الاقتصادية وأسس العمل بشكل صحيح لزيادة الطلب على السلع والخدمات، حيث تكون الموارد الاقتصادية:

  • أي أن الموظفين والعاملين والموارد البشرية هم العنصر الأكثر أهمية في أي عملية تساهم في تنمية الاقتصاد.
  • المواد الخام: يقصد بها المادة في شكلها الأولي قبل إعادة تصنيعها وتحويلها إلى شكل آخر.
  • الموارد المُصنَّعة: هي الشكل الثاني للمادة بعد تصنيعها في شكل آخر.