بين مقومات الاقتصاد في سلوفينيا، تقع سلوفينيا في وسط أوروبا، ودخلت الاتحاد الأوروبي في عام 2004 ومنطقة اليورو في عام 2007، وهي دولة مستقلة ومتطورة ومستقرة. لقد تحولت إلى نظام السوق المفتوح منذ بداية هذا القرن بعد أن اعتمدت على الخدمات. ساعد هذا التحول في رفع مستويات المعيشة في المناطق الريفية. يتأثر الناتج المحلي الإجمالي بالتغيرات الاقتصادية التي تحدث مع الدول التي تربطهم بها علاقات تجارية، وهو سبب تباطؤ النمو إلى 2.4٪ في عام 2022، وبدأ الطلب المحلي في التراجع. أما إجمالي الدخل فقد بلغ نحو 54 مليار دولار في 2022 وسجل عجزا طفيفا بنسبة 0.1٪ في 2022. ومن المتوقع أن يصل العجز إلى 0.2٪ في 2022 ورصيد الموازنة في 2022 0٪ ومعدل التضخم أقل من 2٪، فيما بلغت معدلات البطالة 4.6٪ في عام 2022.

بين مقومات الاقتصاد في سلوفينيا

تتمتع سلوفينيا بقوة عاملة عالية التعليم وذات خبرة وإنتاجية تبلغ حوالي 980.000 شخص من بين سكان يبلغ عددهم حوالي مليوني نسمة. تنقسم مشاركتهم إلى ما يلي:

الزراعة

تتراجع المشاركة في الاقتصاد السلوفيني باستمرار، حيث تصل إلى 2.1٪ فقط، بينما يعمل حوالي 5٪ من القوى العاملة فيه، على الرغم من أن المساحة المستخدمة في الزراعة تصل إلى 30٪ من مساحة سلوفينيا. أهم إنتاج زراعي لها هو الغابات التي تساهم اقتصاديا بحوالي 250 مليون يورو.

خدمات

تمثل حوالي 56 ٪ من الناتج المحلي الإجمالي لسلوفينيا وتوظف أكثر من 61 ٪ من القوى العاملة. وقد أظهر القطاع نموًا جيدًا في العقد الماضي، لا سيما في مجال الاتصالات والتمويل والتجارة، بالإضافة إلى الحركة المستمرة في سلوفينيا، حيث زارها أكثر من 6.2 مليون سائح في العقد الماضي. 2022.

صناعة سلوفينية

ينتج هذا القطاع أكثر من 28٪ من الناتج المحلي الإجمالي ويعمل به حوالي ثلث القوى العاملة. أهم الصناعات هي:

قطاع الآلات والتعدين

يعمل أكثر من 62000 عامل في هذا القطاع في حوالي 3300 شركة. وبلغت عائدات القطاع 9.3 مليار يورو. من أهم منتجاتها الأجزاء الكبيرة والأجزاء المعدنية المختلفة للآلات والقوالب المعدنية وتوربينات المياه والمضخات والمنتجات المعدنية المختلفة والأدوات والرافعات والأداء العالي.

الصناعات الدوائية والكيميائية

يعمل في هذا القطاع أكثر من 32000 عامل في حوالي 900 شركة. يبلغ دخل القطاع 6.3 مليار يورو. يتراوح الإنتاج من المركبات الكيميائية البسيطة إلى المركبات الزراعية الأخرى، إلى أنواع مختلفة من الدهانات، والمستحضرات الصيدلانية الأساسية في صناعة الأدوية، والمنظفات بجميع أنواعها، والألياف الصناعية والمنتجات.

صناعة الكهرباء والالكترونيات

توظف ما يقرب من 34000 عامل في أكثر من 660 شركة، ويصل دخل القطاع إلى 5.4 مليار يورو.

منتجات القطاع هي المحركات والآلات الكهربائية والأجهزة المنزلية وأجهزة الاتصالات والقياس والمعدات الطبية والبصرية والمحولات الكهربائية والأجزاء الكهربائية.

صناعة السيارات وأجزائها

توظف أكثر من 17000 عامل في حوالي 280 شركة، وتصل الإيرادات إلى 4.4 مليار يورو.

ويتراوح إنتاج القطاع من المقاعد، إلى المراتب الداخلية، إلى أجسام السيارات، والمكابح،

الأجزاء الكهربائية والميكانيكية والإلكترونية للمحركات والأضواء والعوادم والتروس وأجزاء التوجيه،

بالإضافة إلى الأدوات المستخدمة في الصيانة.