هل أنت مهتم بتربية النحل؟ هل واجهت أمراض النحل ولم تعرف أعراضها أو طرق الوقاية والعلاج؟ سنشرح لك في هذا المقال عن تعفن الحضنة الطباشيرية، وهو مرض خطير يهدد خلايا النحل.

أعراض تعفن حضنة نحل الطباشير

تتعرض يرقات نحل العسل لمرض حضنة الطباشير، وينتشر المرض في الربيع في الأماكن الباردة والرطبة. ويرجع ذلك إلى ظهور المرض عندما تزداد الرطوبة في الرحيق والتغذية السكرية، حيث أن أكثر عرضة للإصابة بهذا المرض هي مرحلة اليرقة البالغة من العمر أربعة أيام. سبب تسمية هذا المرض هو جراثيم الفطر المسببة للفطر حيث تصبح اليرقات المصابة بيضاء محنطة.

اللون الأبيض للفطر الفطري، والذي ينتج عن نمو الأبواغ في القناة الهضمية، والتي بدورها تشكل أفطورة بيضاء اللون حتى تخترق جدار الجسم وتشكل طبقة قطنية الشكل. بعد ذلك تنكمش اليرقة لتأخذ شكلًا طباشيريًا يسهل كسره، وخلال عملية الإنبات يتحول لون اليرقة إلى اللون الرمادي مع وجود بقع سوداء.

مرض تعفن حضنة النحل الطباشيري

من الشائع أن يتواجد هذا المرض في الحواف الخارجية للقرص، ولهذا السبب اعتقد البعض أن الذكور أكثر حساسية لهذا المرض، لكننا علمنا فيما بعد أن السبب هو انخفاض درجة الحرارة، بالإضافة إلى نقصه. عدد نحل كافٍ لملء أطراف الحضنة مما يؤدي إلى إصابة هذه المنطقة.

علاج مرض تعفن حضنة الطباشير فى النحل

نذكر طريقة على النحو التالي:

  • نخرج الحضنة الفاسدة ونستبدل الإطارات الموجودة بالداخل بإطارات من زنزانة أخرى. ثم نقلب القاعدة وننظفها، ومن المهم تغيير القاعدة كل عام.
  • نضع إطارات جديدة من خلايا أخرى، بعضها يحتوي على بيض على الأطراف، وبعضها يحتوي على عسل وحبوب لقاح، وإذا كانت الخلية ضعيفة فنحن نكتفي بثلاثة إطارات يتجمع عليها النحل.
  • بعد بضعة أيام، نضع إطارات أخرى ونطعمها بمحلول السكر بالتيراميسين.

والجدير بالذكر أن البعض حاول استخدام مضادات الفطريات البشرية كعلاج للمرض، أو الثيمول بتركيز 0.7٪ لأن النحل لا يقبل محلول السكر المضاف إليه الثيمول، ثم نقوم برشه على الخلايا المصابة. استخدم آخرون أيضًا tragrisoflavin بمعدل سم واحد لكل لتر من محلول السكر. ومع ذلك، لم يتم حتى الآن تسجيل أي علاج فعال لهذا المرض.

طريقة الوقاية من مرض حضنة الطباشير

  • نقوم بإزالة الأقراص المصابة، ووضع الخلايا في المناطق المعرضة للشمس والهواء بشكل جيد.
  • نضيف النحل إلى المجتمعات المتضررة لتقويتها.
  • يوصى باستخدام العسل مع محتوى مائي أقل من 17٪ في الخلية المصابة، وذلك لتقليل مستوى الإصابة.
  • انتقاء نحل العسل من السلالات المقاومة للأمراض مثل سلالة النحل الإيطالية.

أمراض تصيب النحل

  • النوزيما: وهو أخطر أمراض النحل حيث يصيب النحل العامل والذكور وأحياناً يصيب الملكة. يتم معالجته بالرغوة.
  • تعفن الحضنة الأوروبي: يقتل هذا المرض الحضنة الصغيرة لنحل العسل بين 2 إلى 4 أيام من العمر. العامل المسبب هو بكتيريا تسمى Bacillus pluton. لعلاج هذا المرض نستخدم أوكسي تتراسيكلين أو الستربتومايسين.
  • تعفن الحضنة الأمريكي: وهو مرض خطير يصيب النحل وخاصة اليرقة الحديثة، وسبب المرض هو بكتيريا تسمى يرقات العصيات. من خلال استخدام المضادات الحيوية مثل التتراسيكلين أو تيرمايسين.
  • قمل النحل: مرض طفيلي يوجد في منطقة صدر النحل الشغالات والملكة، ولمعالجة الخلايا نقوم بتبخيرها بالتامول.
  • دودة الشمع: لها نوعان: دودة الشمع الصغيرة ودودة الشمع الكبيرة. مع العلم أن دودة الشمع عبارة عن فراشة تدخل شقوق النحل، وتضع بيضها في شقوق صغيرة داخل الصندوق لاختراق يرقات الشمع الآكلة وتصبح فراشة.
  • مرض تعدد الحضنة: ينتج عن فيروس يقتل يرقات النحل عن طريق تغليفها بطبقة من الشمع. لعلاج الخلية، نتخلص من الخلايا المصابة ونجهز ملكة نحل صحية.
  • الحضنة الأحفورية: مرض فطري ينتشر على نطاق واسع في البلدان ذات الرطوبة العالية، ولا يوجد علاج فعال لهذا المرض، لذلك يجب تهوية الخلية وإبعادها عن الأماكن الرطبة.