عدد مصادر غاز طبيعي في مصر، كانت هذه الاكتشافات في مناطق منفصلة في مصر، بما في ذلك منطقة كينج مريوط. وبور فؤاد وقرش والوقار والمنطقة شمال وغرب الدلتا. كما تم اكتشاف عدة حقول في منطقة البحر الأبيض المتوسط ​​مثل حقل الرشيد والزعفران والعديد من الاكتشافات في الصحراء الغربية من أهمها القصر والأبيض ومطروح.

عدد مصادر غاز طبيعي في مصر

  • أول حقل تم اكتشافه في مصر عام 1967 كان في دلتا النيل من خلال شركة بلعيم للبترول، وكان بداية اكتشاف الغاز الطبيعي في مصر.
  • ثم تم اكتشاف حقل أبو قير البحري في البحر الأبيض المتوسط ​​عام 1969 وكان أول حقل بحري يتم اكتشافه في مصر للغاز الطبيعي.
  • تم اكتشاف حقل أبو غرادق عام 1971 في الصحراء الغربية بمصر، ثم تم اكتشاف العديد من آبار الغاز الطبيعي
  • حقل النورس في دلتا النيل حيث يمثل 19٪ من دلتا النيل. كما تم اكتشاف حقول شمال الإسكندرية ودلتا غرب النيل.
  • حقل ظهر هو أكبر اكتشاف للغاز الطبيعي في البحر الأبيض المتوسط ​​، حيث يمثل 62٪ من الاكتشافات هناك، وكان ذلك من خلال العديد من شركات الاستكشاف.

بين مراحل اكتشاف الغاز الطبيعي في مصر

تعتبر مصر الدولة الأولى التي تم اكتشاف النفط فيها. أما بالنسبة للغاز الطبيعي، فقد تم اكتشاف أول حقل غاز طبيعي من خلال شركة بلعيم للبترول وهي شركة مصرية. تم نشر الاكتشافات البرية والبحرية للنفط والغاز الطبيعي من خلال الشركات المحلية والأجنبية.

لم تكن مصر قادرة على اكتشاف الغاز الطبيعي بكميات مناسبة للاستغلال التجاري حتى عام 1967 عندما بدأت في الاكتشاف

يقع حقل أبو ماضي في وسط الدلتا، وتبع ذلك اكتشافات في أماكن مختلفة في مصر.

تم استخدام الغاز الطبيعي كوقود في السوق المحلي وعندما ارتفعت أسعار النفط في العالم نتيجة تقلبات السياسة

أبرمت اتفاقيات مع شركات إنتاج أجنبية للحصول من خلالها على بعض المزايا المادية مقابل التسليم

تلك المجالات التي تسمى الحافز.

عدد شركات الإنتاج الأجنبية

زادت المزايا المادية الممنوحة من قبل شركات الإنتاج الأجنبية في عام 1987 من خلال زيادة حصة الشريك، الأجنبي في حقول الغاز يساوي حصته في قطاع النفط مع الالتزام بشراء هذه الحصة بسعر يساوي، سعر المازوت، ثم تم تعديل الاتفاقيات وزاد سعر شراء حصة الشريك الأجنبي ليكون مساويا لسعر خليط زيت السويس والذي يعادله، جذب العديد من الشركات العالمية للاستكشاف في المياه العميقة، مع زيادة حجم الغاز الذي تم اكتشافه في الفترات الأخيرة، من الغاز الطبيعي إل، 67 تريليون قدم مكعب في عام 2006 مقابل 36 تريليون قدم مكعب في عام 1999.