تجارة نحل العسل في مصر، تعتبر تجارة نحل العسل في مصر من أهم المشروعات الزراعية والاقتصادية، بالإضافة إلى كونها من المشروعات ذات العائد الاقتصادي والمالي المرتفع. لذلك تسعى الدولة إلى رعايتها ورعايتها، لما لها من دور مهم وغير مباشر في زيادة وتحسين الإنتاج الزراعي وزيادة الغلات. في هذا المقال سوف نقدم لكم أهم الخطوات التي اتخذتها مصر للنهوض بتجارة نحل العسل.

شروط استيراد نحل العسل إلى مصر

  • يجب أن تكون الأقراص الموجودة في الطرود من نوعية جيدة وجديدة.
  • أعداد الذكور على الأقراص في الطرود بسيطة للغاية.
  • أغلق الطرد بإحكام.

اذكر سلالات نحل العسل في مصر

  • نحل كارنيولان: ينشأ هذا النوع من جبال النمسا الجنوبية. تتميز بحجمها الكبير ولونها الرمادي الداكن. يبلغ طول لسانه 6.8 ملم أو أكثر. كما أن لها شعيرات قصيرة كثيفة في جميع أنحاء جسم النحلة. لديها طبيعة هادئة. تنمو هذه السلالة وتتكاثر خلال الربيع بحيث يزداد عدد المستعمرة في الربيع والصيف، وفي الخريف ينخفض ​​عدد سكان المستعمرة بسرعة، ويقضي الشتاء بفئات صغيرة. تنشط ملكات هذا الصنف في وضع البيض، وتجمع العاملات العسل بكثرة. كما أنه يصنع شمع عسل أبيض نقي.
  • نحل إيطالي: أصل السلالة من إيطاليا. إنه صغير الحجم نسبيًا، لكن لسانه طويل يصل طوله إلى 6.6 ملم، ولونه أصفر ذهبي، والأجنحة متوسطة الطول. تتميز هذه السلالة بمسار هادئ، وتعتبر ملكاتها ملكات بيضاء. كما تنشط العاملات بشكل كبير في جمع العسل. تتميز النحلة الإيطالية بمقاومتها للأمراض، لكنها تعاني من الكثير من السرقة والارتباك لدى النحل.
  • النحل المصري: نحل صغير أصفر اللون مع زغابات بيضاء فضية لامعة على أجسامهم. إنه شرس في معظم الأحيان، بالإضافة إلى أنه لا يتحمل الظروف المناخية الباردة. تضع ملكات هذا الصنف البيض بكميات صغيرة. تنتج العاملات العسل بكميات أقل من باقي السلالات. بالإضافة إلى ذلك، يتميز ذكورهم بالقدرة على تلقيح ملكات النحل من سلالات أخرى. هذه السلالة مقاومة للأمراض بالإضافة إلى فعاليتها العالية في تلقيح الأزهار. تم تربيته في خلايا طينية، ولكن في الآونة الأخيرة تم تربيته في خلايا خشبية لتسهيل العناية بها.

قرار استيراد نحل العسل إلى مصر

وافقت الحكومة المصرية على هذا القرار حفاظًا على تجارة العسل وتربية النحل داخل البلاد. تضمن القرار ما يلي:

  • السماح باستيراد ما يلي: النحل، الحضنة، طرود النحل، النحل المعبأ.
  • يخضع جميع النحل المستورد للفحص الطبي من قبل مهندسي الحجر الزراعي.
  • حظر استيراد النحل من البلدان المسجلة فيها: سلالة النحل الأفريقي، والخنفساء الصغيرة الخلية، والعث الطفيلي الآسيوي.
  • حظر استيراد الأنواع التالية من النحل: نحل العسل الآسيوي ونحل العسل العملاق.
  • يُمنع منعًا باتًا إدخال النحل إلى الدولة على شكل طرود أو حزم أو ملكات دون الحصول على تصريح مسبق من قسم الحجر الزراعي.
  • يحصل المستورد على شهادة صحية صادرة عن الجهات المختصة بفحص النحل من بلد المنشأ تؤكد خلو النحل المستورد من الأمراض أو الأوبئة ومطابقته لشروط الاستيراد.
  • يمكن لقسم الحجر الصحي أخذ عينة عشوائية من النحل المرسل للفحص والتأكد من مطابقته لمتطلبات الاستيراد.
  • منع دخول النحل من الدول التي ثبت إصابتها بأي آفة حجرية.

الأمراض تمنع استيراد النحل

  • طفيلي الفاروا.
  • طفيلي أكارين.
  • مرض النوزيما.
  • شلل فيروسي.
  • قمل النحل
  • مرض الأميبا
  • مرض تعفن الحضنة الأمريكي.
  • تعفن الحضنة الأوروبي.
  • تكلس حضنة الطباشير.
  • كيس الحضنة.

مشكلات تواجه تجارة نحل العسل في مصر

  • الإصابة بمرض التعفن الأمريكي الذي يصيب البيض واليرقات داخل الخلية، إضافة إلى أنها مصابة بنزلة برد شديدة أو طفيليات.
  • استخدام المبيدات بشكل عشوائي مما قد يؤدي إلى فقدان ثلثي النحل الموجود في مناحل مصر.
  • وضع المناحل في الأراضي الزراعية التي يتم رشها بانتظام بالمبيدات الحشرية.
  • دبور النخيل الأحمر يهاجم النحل (الدبور الأحمر يعتبر العدو الأول للنحل). خاصة في أشهر يوليو وأغسطس وسبتمبر، بحيث تنشط مع ارتفاع درجات الحرارة.
  • بالإضافة إلى ذلك، قد تؤدي إصابة النحل بأي مرض إلى خسارة 30٪ من إنتاج المحاصيل المزهرة مثل عباد الشمس والبقوليات والقطن.