المقصود بضريبة القيمة المضافة هو طريقة تتبناها الحكومات من أجل تغطية جميع النفقات العامة المقدمة داخل المجتمع، مثل المستشفيات والمدارس والطرق ومشاريع البنية التحتية والدفاع والخدمات العامة الأخرى، حيث تمثل بشكل عام ما لا يقل عن سبعين في المائة من إجمالي الإيرادات العامة لأي بلد.

تعلم أسس قانون ضريبة القيمة المضافة

تقسم الضرائب داخل أي دولة حسب فلسفة الأنظمة الضريبية إلى نوعين:

  • الضرائب المباشرة: ضريبة تجمعها البلدان بشكل مباشر، مثل ضريبة الدخل.
  • الضرائب غير المباشرة: هي الضريبة التي تفرضها الدول بشكل غير مباشر من قبل (وسيط)، مثل متاجر البيع بالتجزئة، وبالتالي لصالح الدولة من قبل الأشخاص الذين يتحملون هذا العبء، مثل ضريبة المبيعات والقيمة المضافة.

ضريبة القيمة المضافة

وهو النوع الأكثر شيوعًا في العالم، حيث يتم تطبيقه من قبل أكثر من مائة وخمسين دولة حول العالم، بما في ذلك الاتحاد الأوروبي وكندا وماليزيا ونيوزيلندا وأستراليا، حيث تعتبر ضريبة القيمة المضافة ضريبة مفروضة بشأن عملية توريدات السلع والخدمات التي يتم شراؤها، حيث يتم دائمًا تحميلها على المستهلك النهائي والمخازن تقوم بتحصيلها من المستهلك النهائي من خلال تلك المنافذ وتحصيلها لصالح الحكومة من خلال سلاسل التوريد المختلفة للسلع و خدمات.

مزايا ضريبة القيمة المضافة:

تتمتع ضريبة القيمة المضافة ببعض المزايا من الناحية الاقتصادية للدول التي قررت تنفيذها وفق أنظمتها الضريبية، ومنها:

  • وهي من الحوافز المهمة لأنها مفروضة على آلية الإنفاق وليس الإنفاق الاستثماري.
  • تتدخل الدولة من خلالها لتحفيز آلية الاستثمار وفق سياستها المالية وجذب رؤوس الأموال.
  • يقوم على التخفيض التدريجي للرسوم الجمركية وفق التنسيق بين إدارات الجمارك ووزارات المالية في الدول التي تطبق ضريبة القيمة المضافة.
  • دورية الإيرادات: تتميز ضريبة القيمة المضافة بأنها تفرض أكثر من مرة على مدار العام، وبالتالي تساعد على توفير السيولة للخزينة العامة للدولة للإنفاق على المشاريع العامة.
  • الضريبة الإقليمية: تتميز ضريبة القيمة المضافة بأنها إقليمية بمعنى أنها تفرض فقط داخل حدود الدولة. أما عمليات التصدير والاستيراد في الخارج أي خارج حدود الدولة فهي معفاة أصلاً من تقرير ضريبة القيمة المضافة عليها.
  • من المفترض أن ضريبة القيمة المضافة ثابتة بسعر ثابت داخل البلد، على الرغم من وجود بعض البلدان التي تتبنى مبدأ المعدلات المتعددة.
  • ضريبة القيمة المضافة الأصلية ليست تراكمية، لكنها تقسم حسب مراحل الدورة الاقتصادية، لكنها تظل في بعض الحالات تراكمية بالنسبة للأشخاص غير الخاضعين.

عيوب ضريبة القيمة المضافة:

على الرغم من المزايا العديدة لضريبة القيمة المضافة، إلا أن هناك بعض العيوب السلبية منها:

  • يتحمل المستخدم النهائي فقط هذه الضريبة، وليس منتج السلع
  • والخدمات، فمن باب أولى أن يتحمل هذا المنتج نسبة مئوية من ضريبة القيمة المضافة
  • وليس فقط المستهلك النهائي.
  • تتحمل جميع الفئات الاجتماعية داخل المجتمع نفس الضريبة على السلع والخدمات ؛ كان من باب أولى أن تتحمل فئات الدخل الأعلى النسب المئوية الأكبر من معدل ضريبة القيمة المضافة.
  • إمكانية الازدواج الضريبي في حالة الاستيراد يتم تطبيقه بشكل مباشر مما يؤدي إلى
  • مؤقت إلى حالة الازدواج الضريبي أما بالنسبة لعملية الاستيراد فتنشئ ضرائب جديدة تراكمية.
  • العديد من الدراسات الدولية حول الأثر التضخمي لتطبيق ضريبة القيمة المضافة
  • على الأسعار، بعد تطبيقها مباشرة في كل من كندا والمملكة المتحدة، حيث
  • خلصت الدراسات إلى وجود أثر تضخمي واضح في بداية تطبيق ضريبة القيمة المضافة
  • لكن هذه الآثار التضخمية المؤقتة سرعان ما تلاشت بعد عدة أشهر من التطبيق
  • عواقب تعديل البنود التي لم تؤد إلى أي آثار تضخمية على الأسعار.