ومع ذلك، فهي معنية بالدرجة الأولى بدراسة وتحليل البيانات المالية المتعلقة بالعبء الضريبي، سواء على الأفراد أو الشركات طوال سنة مالية واحدة، قبل إعداد الإقرارات الضريبية الإلزامية وتقديمها إلى الدوائر الحكومية الضريبية المتخصصة لتها والإفصاح عنها. يُفرض على جميع الأفراد والشركات وحتى الأشخاص الذين تنطبق عليهم شروط الإعفاء يشارك دافعو الضرائب في تقديم تلك الإقرارات الضريبية في الوقت المحدد. هنا، تعتمد الضريبة فقط على الضرائب المتعلقة بالأنشطة المالية والتجارية، وتتتبع الأموال الناتجة عن تلك الأنشطة لتسديدها للدولة.

ماذا تقدم المحاسبة الضريبية

وللضريبة العديد من الأهداف والمزايا ضمنها حيث أنها تفرض على إجمالي الأرباح خلال السنة المالية وتطبق على الشركات والجهات الحكومية سواء كانت منشآت تهدف إلى تحقيق الربح أم لا، وذلك على النحو التالي:

  • تساهم المحاسبة في إنشاء رقم للدولة من خلال توليد رقم دخل حقيقي وواقعي لا يتطابق مع الأرقام المخصصة للإقرار الضريبي.
  • المساهمة في عملية جمع وتحليل كافة المعلومات والبيانات للشركات والأفراد وة الدفاتر والسجلات المالية.
  • كما يساهم في توفير السيولة المالية ضمن الإيرادات العامة للدولة لأنها كذلك
  • سوف تساهم في دفع المستحقات الضريبية في الوقت المحدد بالطريقة القانونية التي تساهم
  • في زيادة تقديم الدعم لجميع الفئات الاجتماعية التي تستحق الدعم، بالإضافة إلى دعم الاستثمارات العامة.
  • كما أنه يساعد في البحث عن المصادر والطرق ويقترح الكثير من الطرق لتقليل المدفوعات.
  • تحفيز وتشجيع الاستثمار الأجنبي.
  • يفرض حزمة من الحماية القانونية على الصناعات الوطنية أمام الصناعات
  • الأجانب الذين يتم استيرادهم من الخارج بفرض الضرائب عليهم.
  • أفضل فرض معدلات عادلة للشرائح الضريبية سواء على الأفراد أو المؤسسات.
  • المساهمة في حل العديد من المشاكل الاقتصادية كالتضخم ومعالجة عجز الموازنة.