عدد معلومات عن مادة البوتوكس، تطورت عمليات التجميل التي يتم إجراؤها في الجراحة التجميلية بشكل كبير، خاصة في العشرين عامًا الماضية. يتم إجراء جراحات التجميل وتنفيذها على نطاق واسع، نتيجة لسهولة التقنيات الجديدة، وهذه التقنيات مثل الفيلر والبوتوكس، لذلك يمكن لبعض الناس الخلط بينها، ويجدون صعوبة بالغة في التفريق بين طرق الجراحة التجميلية. سنذكر لكم الفروق والاختلافات بين الفيلر والبوتوكس.

تعريف البرسيم الحجازي

لكي نتمكن من التفريق بين الفيلر والبوتوكس، يجب أن نعرف من حيث المبدأ أن البوتوكس مادة مستخرجة من بكتيريا معينة يتم حقنها في المناطق التي توجد بها التجاعيد، فهي تعمل على إرخاء العضلات في هذه المنطقة، وهذا يساعد على إزالة الخطوط. لكن الفيلر عبارة عن حشو صناعي أو طبيعي ويتم حقنه في الوجه حتى يظهر ممتلئاً. كما يتم حقنها في التجاعيد والتجاويف، كما يتم استخدامها لتكبير الخدين والشفتين.

عدد معلومات عن مادة البوتوكس

يعتبر البوتوكس مادة مستخلصة من نوع معين من البكتيريا يسمى كلوستريديوم بوتولينوم.

تسمى هذه المادة (توكسين البوتولينوم)، وهي من أكثر المواد سمية، ويمكن أن يقتل جرام واحد منها

مليون شخص، ومؤخراً تم استخدام هذه المادة في العديد من العمليات الطبية، وعندما يتم حقن البوتوكس في جلد الإنسان، فإنها تعمل على منع النبضات العصبية من الوصول إلى العضلات، وهذا يساعد على تقليل حركة العضلات وتوترها، مما ينتج عنه في ارتخاء كبير للعضلات، وكذلك تقليل ظهور التجاعيد، وهذا يجعل الوجه يبدو مسطحًا وأكثر راحة، وهناك العديد من الأماكن التي يمكن أن تكون فيها، وهي: (منطقة الجبهة، منطقة الفم، منطقة العين والمناطق المحيطة بها والتي تقع بين الحاجبين).

يتم تحضير البوتوكس بتخفيف مادة البوتوكس الأصلية باستخدام محلول (كلوريد الصوديوم)، ثم يتم حقنها في المنطقة المرغوبة، ويتم الحقن تحت الجلد بدقة متناهية، ويستغرق مفعول البوتوكس حوالي (24-72). ساعات للتنظيف، وفي عدة حالات نادرة قد يستغرق الأمر خمسة أيام تقريبًا حتى يظهر تأثيره الكامل، ويمكن حقن البوتوكس في أي وقت وفي أي عمر، ولكن لا يُسمح باستخدامه من قبل المرضعات والحوامل على الإطلاق، وكذلك لا يسمح باستخدامها لمن لديهم حساسية من هذه المادة أو مكوناتها، وكذلك لا يسمح لمن يعانون من أي مشاكل، لذلك يجب إجراء اختبار الحساسية قبل البدء في عملية الحقن.

بين معلومات عن مادة الحشو

غالبًا ما تتكون مادة الفيلر من مادة تنتجها أجسامنا، وفي مراحل الشباب تكون متوفرة بكميات كبيرة، مما يساعد في

تجعل البشرة نضرة ومشرقة، ولكن مع مرور العمر تبدأ هذه المادة في الانخفاض من الجسم.