بين مواسم زراعة الزعرور الجرماني وطريقة زراعة الزعرور الجرماني، نتعرف على طريقة زراعة الزعرور الجرماني ومواسم زراعة الزعرور الجرماني، على الرغم من اسمها اللاتيني، الذي يعني الزعرور الألماني أو الجرماني، إلا أنها موطنها الأصلي إيران وجنوب غرب آسيا وكذلك جنوب شرق أوروبا، وخاصة سواحل البحر الأسود في بلغاريا، يتطلب الزعرور الجرماني صيفًا دافئًا وشتاءًا معتدلًا ويفضل الأماكن المشمسة والجافة والتربة الحمضية قليلاً. في ظل الظروف المثالية، يصل ارتفاع النبات إلى 8 أمتار (26 قدمًا). بشكل عام، هي أقصر من الشجرة وأكثر من شجيرة. مع عمر يتراوح من 30 إلى 50 عامًا، فإن شجرة الزعرور الجرمانية قصيرة العمر إلى حد ما.

ماهي طريقة زراعة الزعرور الألماني

يفضل زراعة الزعرور الألماني بالشتلات بدلًا من زراعته، ولكن يمكن إنباته من البذور بالطريقة التالية:

  1. زرعت البذور في وعاء خلال شهر سبتمبر أو أكتوبر
  2. يجب أن تزرع البذور في تربة رطبة ويضاف إليها السماد
  3. بعد ثلاث إلى أربع سنوات، تكون الشتلات كبيرة بما يكفي لزراعتها في أرض البستان
  4. احفر حفرة حوالي 75 سم × 75 سم × 75 سم
  5. أضف السماد والقليل من السماد المتنوع للتربة التي حفرتها
  6. ضع الشتلة في الحفرة، ثم ردم الحفرة وثبتها برفق بقدمك وأنت تملأها.

بين مواسم زراعة الزعرور الألماني

أفضل وقت لزراعة أشجار جديدة هو بين نوفمبر ومارس. ويفضل أن تزرع في شهر نوفمبر حتى تتمكن الشجرة من ترسيخ نفسها خلال فصل الشتاء، حيث يوجد احتمال ضئيل بأن يصبح النبات جافًا جدًا في الصيف. إذا كان لديك فصول شتاء قاسية، فقد يكون من الأفضل الانتظار حتى.

تعرف على رعاية شجرة الزعرور الجرمانية

  1. في مارس، استخدم سمادًا عامًا، مثل سماد إنما، بمعدل 70 جرامًا لكل متر مربع فوق منطقة التجذير.
  2. بعد وضع السماد، انشر السماد.
  3. الرطوبة الجيدة ضرورية للنمو القوي والمحصول الجيد.
  4. يجب أن تسقى الشجرة الصغيرة على وجه الخصوص جيدًا خلال فترات الجفاف في الربيع خلال السنوات الثلاث أو الأربع الأولى.

كيفية تقليم شجرة الزعرور الجرماني

قم بإزالة الفروع الضعيفة أو الميتة أو المتقاطعة من الأشجار في شهر مارس.

بالنسبة للأشجار الصغيرة، يمكنك تقليم الفروع السفلية إذا كنت تريد جذعًا بدون فروع، وإلا قلل جميع الفروع الجانبية إلى فرعين أو ثلاثة فروع بين أكتوبر ومارس. عندما تصل الشجرة إلى الارتفاع المطلوب، قم بقص الساق الأمامية لتشجيع نمو الجوانب التي ستشكل الفروع الرئيسية.

الآفات والأمراض

الزعرور الجرماني خالي من المتاعب نسبيًا، ولكنه قد يعاني من بقع الأوراق، والتي تظهر على شكل بقع بنية متعددة، بعرض 1 إلى 2 مم، على أوراق الشجر. إذا ظهرت مثل هذه البقع على الأوراق، فكل ما عليك فعله هو إشعال النار وحرق الأوراق المصابة.

بين فوائد الزعرور الجرماني

  1. منع أنواع مختلفة من أمراض القلب والأوعية الدموية
  2. إنه غذاء يساعد في إنقاص الوزن
  3. مضاد للإمساك
  4. يساعد على امتصاص المواد الضارة في جسم الإنسان
  5. غني بفيتامين C، وهو عنصر ضروري لنمو وإصلاح أنسجة أي جزء من الجسم، كما أنه يساعد الجسم على استقرار مستويات الحديد والمعادن اللازمة لإنتاج البروتينات والهيموجلوبين
  6. غني بمضادات الأكسدة التي تساعد في إصلاح أنسجة الخلايا بحمايتها من آثار الجذور الحرة التي تسبب تلف الحمض النووي وأجزاء من الخلايا. مضادات الأكسدة لديها أيضًا القدرة على إبطاء الشيخوخة ومنع مشاكل القلب.
  7. يعزز توازن الجسم: البوتاسيوم هو أحد المكونات التي تشكل جزءًا من الزعرور الجرماني. هذا المكون لديه القدرة على الحفاظ على مستويات متوازنة من الماء في الجسم. كما أنه يعزز النمو الخلوي ويساهم في حسن سير عمل الجهاز العصبي والعظام والعضلات.
  8. يساعد في الوقاية من السرطان: المكونات الأخرى التي تشكل جزءًا من الزعرور الجرماني هي الأحماض الدهنية الأساسية. بعضها ضار بالصحة، لكن البعض الآخر له فوائد متعددة. أظهرت دراسات مختلفة أن حمض اللينوليك، الموجود في تركيبة الزعرور الجرماني، يمكن أن يمنع تكوين وتطور السرطان، وخاصة سرطان الثدي والجلد والكبد والقولون.
  9. يمد الجسم بالطاقة
  10. يساعد في محاربة متلازمة ما قبل الحيض: عنصر آخر هو أيضًا جزء من الزعرور الجرماني هو المنغنيز، وهذا المعدن مفيد جدًا للجسم. في بعض الأحيان يستخدم عادة في الطب، لأن نقص المنجنيز يضعف العظام ويسبب فقر الدم ويؤخر الحيض.
  11. إنه غذاء مثالي لمرضى السكري
  12. يساهم في الحفاظ على أنسجة الكائن الحي: عنصر آخر موجود في الزعرور الجرماني هو النحاس. يوفر هذا المعدن العديد من الفوائد، ويعزز تكوين خلايا الدم الحمراء، ويساعد على سلاسة عمل الأوعية الدموية والأعصاب، ويقوي جهاز المناعة، ويساعد الجسم على امتصاص الحديد.
  13. يعزز الترطيب: كما هو الحال مع الفواكه الأخرى، تتكون معظم نباتات الزعرور من الماء. لهذا السبب، يوصى بشدة بتناول الزعرور الجرماني خلال الربيع أو الصيف أو في الأوقات التي يتخلص فيها الجسم من كميات كبيرة من السوائل.