عدد أضرار تربية القطط، كثير من الناس يحبون القطط، والبعض يقوم بتربيتها في منازلهم، حتى تصبح من أفراد أسرهم. يقوم آخرون بتربيتها بهدف خلق جو من المرح والترفيه داخل منازلهم، والقطط تجعل الأطفال أكثر لطفًا، لأنها تشجعهم على رعاية الآخرين. لكن ما هي عيوب تربية القطط؟

عدد أضرار تربية القطط

القطة أو القطة هي نوع من الثدييات الأليفة، لذلك يمكننا بسهولة تربيتها في المنزل. ومع ذلك، فهو يحتاج إلى العديد من الاحتياجات الأساسية التي تضمن تجنب أضرار تربية القطط. من بين هذه الاحتياجات:

  • التغذية: يمكن تربية القطط بالداخل لأنها لا تحتاج إلى مساحة كبيرة. كما أن احتياجاته الغذائية منخفضة مقارنة ببقية الحيوانات. يجب أن نشير إلى ضرورة توفير نظام غذائي جيد للقطط، مع مراعاة عامل العمر ومستوى النشاط وصحة القطط. من الأفضل استشارة طبيب بيطري لتحديد أفضل نظام غذائي مناسب لها. بالإضافة إلى ذلك، يجب توفير مياه نظيفة ونقية، ويجب غسل وعاء الماء بشكل متكرر للحفاظ على نظافته.
  • النظافة: تتميز القطط عن غيرها من الحيوانات الأليفة بقدرتها على تنظيف نفسها. لكن ينصح بتنظيفه وتمشيطه باستمرار للحفاظ على نظافته العامة، بالإضافة إلى منع تساقط وبره.
  • الرعاية الصحية: يتم تحصين القطط باستمرار، بالإضافة إلى زيارة الطبيب البيطري خاصة عند تعرض القطط للإسهال والقيء أو أي مرض آخر.

من أهم صفات القطط

تتميز تربية القطط بالعديد من العيوب والمزايا التي تدفع الناس لتربيتها. من بين هذه الميزات، على سبيل المثال لا الحصر:

  • سهولة التنشئة في المنزل و مزاجه و الهدوء و المرح.
  • تمتلك القطط 32 عضلة في آذانها الخارجية، مما يسهل قدرتها على السيطرة عليها. بالإضافة إلى وجود ثلاثة جفون في عينيها.
  • عدم القدرة على تمييز طعم الطعام الحلو.
  • لديها أكثر من مائة نغمة صوت تختلف عن بعضها البعض.
  • تتميز القطط بإحساسها الحاد بالسمع، حيث تسمع أصواتًا بترددات تبلغ حوالي 65 كيلوهرتز. كما تتميز ببصرها القوي في الليل.
  • تتمتع القطط بذكاء عالٍ وسرعة حدس كبيرة تجعلها قادرة على تمييز نبرة الغضب والفرح والحزن.
  • يمكنها تمييز معارفها عن غيرهم، كما أنها قادرة على التحكم في غرائزها مما يسهل تربيتها مع بعض الحيوانات الأليفة.
  • مخلصون لأصحابها، إذ يعودون إليها لمسافات طويلة.
  • يقوم بالعديد من الحركات التي يمكن للإنسان أن يفهمها، مما يسهل عملية التواصل معه، مثل فتح نافذة أو باب.

بين عيوب تربية القطط

تظهر أضرار تربية القطط على النحو التالي:

  • الأمراض الفطرية: وهي من أشهر الأمراض. حوالي 40٪ من القطط مصابة بهذا الفيروس. وتنقله القطط إلى الإنسان، وتظهر على شكل دوائر حمراء تؤثر على جلد الإنسان، كما أنها تسبب حكة شديدة.
  • التهاب الملتحمة: ينتقل إلى الإنسان عند لمس قطة مريضة، وفرك العين دون غسل اليدين. وتشمل أعراضه احمرار في العين، بالإضافة إلى إفرازات صديد. طريقة علاجه هي من خلال مضادات المراهم والقطرات.
  • التهاب الحلق واللوزتين: المكورات العقدية هي السبب الرئيسي لهذا المرض. ينتقل عن طريق وضع فم القطط المصابة في طعام وشراب الإنسان. يمكن علاج هذا المرض عن طريق تناول المضادات الحيوية.
  • التهاب المعدة والأمعاء: ينتقل هذا المرض إلى الإنسان أثناء تنظيف القطط التي تحمل ميكروبات العطيفة والسالمونيلا. يسبب الإسهال والقيء عند الفرد.
  • مرض خدش القطة: بكتيريا البارتونيلا، التي تصل إلى القطط عن طريق البراغيث، هي السبب الرئيسي لهذا المرض. يجب أن نشير إلى أن القطط الصغيرة تحمل هذا المرض أكثر من القطط الكبيرة. بالإضافة إلى ذلك، ينتقل إلى الإنسان عندما يحمل قطة مصابة ويؤدي إلى خدشها. يظهر هذا المرض من خلال العديد من الأعراض مثل ارتفاع درجة حرارة الجسم وتضخم الغدد الليمفاوية.
  • داء الكلب: يصيب هذا المرض الحيوانات والبشر على حد سواء ويعتبر مرضا قاتلا. كلاهما يصاب به نتيجة لدغة أو خدش من قبل حيوان مصاب. يتسبب هذا المرض في حدوث تشنجات شديدة في الجهاز العصبي، بالإضافة إلى العديد من الأعراض التي تسبب الوفاة.

عدد خطوات لتلافي اضرار تربية القطط

ينتج عن التربية العديد من الأضرار التي يمكن تجنبها من خلال الخطوات التالية:

  • وضع القطط خارج المنزل وحجرها عند شرائها للتأكد من سلامتها وخلوها من الأمراض.
  • فحص القطط وتطعيمها بشكل دوري وخاصة الأكثر عرضة للإصابة بالأمراض.
  • اغسل يديك جيدًا بعد ملامسة القطط المصابة.
  • لا تسمح للقط المصاب بالتحرك داخل المنزل.
  • منع القطة من وضع فمها في طعام وشراب الإنسان.
  • استخدم القفازات أثناء العناية بالقطط المريضة.
  • تطهير مسكن القطط المصابة، وأدوات تربيتهم.
  • تعقيم وبر القطط بالأدوية الضرورية التي تمنع الحشرات من الاقتراب منها مثل البراغيث.