قصة مصعب بن عمير مع اسيد بن حضير وسعد بن معاذ، يتم البحث من قبل العديد من الأشخاص لمعرفة قصة من القصص الإسلامية التي حدثت مع صحابة النبي صلى الله عليه وسلم، ولعل من أهم هؤلاء الصحابة الصحابي الجليل مصعب بن عمير، ومع أسيد ين حضير، والصحابي الجليل سعد بن معاذ، ولعل الكثير من الأشخاص يبحثون عن هذه القصة لمعرفة كافة تفاصيل القصة التي حدثت بعض هؤلاء الثلاثة، لذلك سنتعرف من خلال هذا المقال على قصة مصعب بن عمير مع اسيد بن حضير وسعد بن معاذ

قصة مصعب بن عمير مع اسيد بن حضير وسعد بن معاذ

تبدأ قصة مصعب بن عمير مع أسيد بن هدير وسعد بن معاذ، عندما أمر نبي الله صلى الله عليه وسلم الرفق العظيم مصعب بن عمير رضي الله عنه بالهجرة إلى يثرب. لتعليم الناس دينهم، على سبيل المثال كيفية الصلاة والوضوء وقراءة القرآن الكريم بشكله الصحيح. كل من دخل الإسلام لم يعتنق الإسلام بعد، وكانت تلك الهجرة هي الهجرة الثانية لمصعب بن عمير.

ولما كان مصعب بن عمير رضي الله عنه يفعل ما أمر به، رأى كل من معاذ بن مصعب وأسيد مصعب يدعو الناس إلى الإسلام، فقال سعد لأسيد: اذهب إلى مصعب واطلب منه المغادرة.

أكمل سعد بن معاذ حديثه وأخبر أسيد أنه لا يستطيع الذهاب إلى مصعب لأنه جالس مع ابن زراره ووزارة تعتبر نفسها ابن عم سعد بن معاذ، وماذا لو؟ تلك القرابة، كان سعد بن معاد قد ذهب وحده إلى مصعب بن عمير، وفي الحقيقة ذهب أسيد إلى مصعب بن عمير. ولكن لما رأى زرة، قال، سارع مصعب بن عمير إلى الجلوس معه، فجاء أسيد وطلب من مصعب بن موير مغادرة يثرب.

طلب منه مصعب بن عمير رضي الله عنه أن يجلس معه حتى يسمع حديثه، وله أن يختار ما يشاء، يكتفي بالحديث، وإن شاء يوقفه مصعب. قال له كريم، فقال ابن زرة أنهم رأوا الإسلام على وجه أسيد قبل إسلامهم.

سأل أسيد عن الإسلام وكيفية دخوله. قال له مصعب: عليك أن تطهر نفسك ثم تشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله ثم تصلي. ثم أخبرهم أسيد أن هناك رجل خلفي. لو كان قد أسلم، لكانت كل قبائله من بعده قد أسلمت. معاذ رضي الله عنه وارسله اليك.

ولما ذهب أسيد إلى سعد بن معاذ، أوصله إلى مصعب بن عمير وابن ذرة. ونصر رسول الله صلى الله عليه وسلم.

أسلم كل أهل سعد بن معاذ رضي الله عنه ونصروا الإسلام ورسول الله صلى الله عليه وسلم حتى يموتوا. كل اهل سعد بن معاذ.

من هو مصعب بن عمير رضي الله عنه

مصعب بن عمير رضي الله عنه رفيق الهجرات الثلاث، وهو مصعب بن عمير بن هاشم بن عبد مناف بن عبد الدار بن قصي بن كلاب القرشي. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ليس لوقت طويل.

أرسل رسول الله صلى الله عليه وسلم صاحب الرفيق العظيم مصعب بن عمير رضي الله عنه من مكة إلى يثرب ليدعو الناس ويعلم من أسلم أمور دينه، و كان ذلك بعد يمين الولاء الأول للعقبة بأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم لهذا سمي صاحب الهجرات الثلاث.

ثناء النبي على مصعب بن عمير رضي الله عنه

وقد أثنى النبي صلى الله عليه وسلم على الصحابي الجليل مصعب بن عمير رضي الله عنه أكثر من مرة، سواء في حياته أو في وفاته، وبين تلك اللحظات القادمة. :

  • فلما رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم يقترب منه فقال له بشرة الكبش: “انظروا إلى هذا الرجل الذي له نور الله في قلبه، رأيت بين أبويه أغزونه أفضل طعام وشراب، حب الله لأجله. ودعا رسوله ما يراه “.
  • بعد استشهاد مصعب بن عامر رضي الله عنه في غزوة واحدة مر على رسول الله صلى الله عليه وسلم ورآه ميتاً قرأ آية: “المؤمنون رجال مؤمنون لما وعد الله”. مات والبعض منهم ينتظر بنفس الطريقة “.