قرأت أختي قصة من خلال هذه القصة وأحداثها وأفكارها استطاعت حل مشكلة عندها إذاً فقرأتها قراءة، من خلال هذا المقال سنوضح لكم إجابة سؤال من الأسئلة التعليمية التي وردت للطلاب والطالبات في المنهاج التعليمية السعودي الذي يتعلق حول القصص، لذلك قبل ان نتطرق للإجابة الصحيح سنوضح لكم من ما هو مفهوم القصة من خلال هذا المقدمة القصيرة، القصة هي عبارة عن سرد قد يكون واقعي او خيالي للعديد من الأحداث او بعض الوقائع وقد يكون في الغالب السرد شعراً او نثراً، لذلك سنوضح لكم من خلال هذا المقال قرأت أختي قصة من خلال هذه القصة وأحداثها وأفكارها استطاعت حل مشكلة عندها إذاً فقرأتها قراءة.

قرأت أختي قصة من خلال هذه القصة وأحداثها وأفكارها استطاعت حل مشكلة عندها إذاً فقرأتها قراءة

هذه القراءة هي قراءة إبداعية، قراءة إبداعية، حيث التاريخ وسيلة أساسية للتربية. تعتبر القصص من أهم وسائل تربية الأبناء على القيم والمبادئ ولها تأثير جذري على بناء وتكوين شخصية الطفل منذ الصغر، كما أنها تساهم في تنمية شخصيتهم، ولكن يجب عليهم القصص. لديها محتوى كافٍ حسب الفئة العمرية المناسبة لكل مرحلة.

 القصص العربية وأهميتها

تساعد القصص في اكتساب العديد من المهارات، بما في ذلك:

  • يساعد على تحسين المهارات المختلفة مثل الاستماع والتحدث، حيث إنه يحسن قدرة الشخص على الاستماع جيدًا والتحدث مع الآخرين، خاصة مع الأطفال، لأنهم يلتقطون الإجراءات من خلال المحاكاة ويقلدون دائمًا الكبار ويواصلون قراءة القصص لهم. معرفة كيفية تكوين الجمل وتكوين المقاطع ويساهم أيضًا في التكامل مع الآخرين والتواصل معهم بشكل جيد.
  • تساعد القصص في تحفيز العملية التعليمية. يجعل سرد القصص الأطفال يسألون الكثير من الأسئلة لمعرفة المزيد عن القصة وأبعادها. يساعد ذلك في تقوية التفكير النقدي وبناء التفكير الإبداعي وتحفيز خيال الطفل وتوسيعه.
  • يساعد على تقوية الروابط الاجتماعية. الوقت الذي يقضيه الطفل مع أسرته في رواية القصص يساعد الطرفين على تكوين جسور من الوحدة والمحبة بينهما، وهذا يؤدي إلى زيادة في النمو العاطفي للطفل في المستقبل.