الريفيرا هي منطقة شهيرة في جنوب، تتعد الأقاليم الموجودة داخل الدولة الواحدة، فمنها ما هو ساحلي، ومنها ما هو جبلي، أو صحراوي أو غيرها، ولكل منطقة بالدولة مجموعة من المميزات التي تتفرد بها عن غيرها، ويميل الناس دائما إلى حب المناطق الخضراء والحيوية، والتي تشير للطبيعة الخالصة، ومنها الريفيرا، الريفيرا هي منطقة شهيرة في جنوب.

الريفيرا هي منطقة في جنوب

الريفيرا هي منطقة شهيرة في جنوب فرنسا، حيث عند النظر إلى الخريطة الفرنسية ستلاحظ شريطًا ساحليًا يمتد على طول البحر الأبيض المتوسط ​​، ويحتل الجانب الجنوبي منه، وتسمى هذه المجموعة من المناطق الساحلية بـ الريفيرا الفرنسية، وتعتبر هذه المنطقة حدوداً غير واضحة، ما يعني أن البداية والنهاية غير معروفين، حيث أنها لا تعتبر منطقة رسمية، لكنها تعتبر دائماً امتداداً من الحدود الفرنسية مع إيطاليا شرقاً، كل الطريق إلى سان تروبيه في الغرب، وبالتالي تمتد حوالي 180 كيلومترًا من ساحل البحر الأبيض المتوسط.

نبذة عن كوت دازور

عرف العرب القدماء هذه المنطقة، وأطلقوا عليها اسم سبتيمانيا، بينما عرفت في فرنسا باسم كوت دازور، وقد شكلت هذه المنطقة وجهة سياحية لسكان العالم من جنسيات مختلفة على مر السنين، حيث تضم الريفيرا مجموعة من اشهر المنتجعات في العالم اضافة الى استمتاعك بمجموعة من المميزات منها:

  • وتضم مجموعة من المناطق والتضاريس مثل الكتل الصخرية البحرية والصخرية بصخورها الحمراء المميزة، وتقع على الساحل الشرقي لجبال الألب، حيث تمتلئ هذه الشواطئ والمدن والممرات الساحلية بعدد كبير من السائحين كل عام.
  • تتميز شواطئ الريفيرا برمالها الذهبية ومياهها الزرقاء الصافية ومناظرها الطبيعية الجذابة.
  • وتضم مجموعة من المنتجعات التي تجذب السياح.
  • وتتميز بالعناصر الطبيعية مثل فيلم المرجان وغيرها، وهذا ما جعلها مقصداً لأثرياء العالم.
  • وهي تضم مجموعة من البلدات المعروفة باسم البلدات العائمة والتي تقع مباشرة على الشاطئ منها إيزي والأردن.
  • بها بعض البلدات الصغيرة التي تطل على الجبال والساحل في نفس الوقت والتي تشكل وجهة سياحية مميزة خاصة لمحبي الطبيعة الهادئة.

مناخ كوت دازور

تتميز الريفيرا الفرنسية بموقعها الجغرافي، مما جعل مناخها يتسم بالمعتدل، فهو دافئ في الصيف وبارد مقبول في الشتاء، حيث يكون الطقس في الصيف مشمسًا ودافئًا، ويمكن أن يكون حارًا أحيانًا، وتبلغ درجة الحرارة 35 درجة مئوية وهي أقصى درجة حرارة في هذه المنطقة، وفي الشتاء يكون الريفييرا باردًا بدرجة معتدلة، مع هبوب رياح باردة في بعض أوقات الموسم، ويمكن أن تتساقط الثلوج في بعض المدن.

بعيوب منطقة الريفييرا

على الرغم من المزايا العديدة التي تتمتع بها هذه المنطقة إلا أن لها سلسلة من الجوانب السلبية والنقاط التي يجب أخذها بعين الاعتبار، ومن أبرزها:

  • الشهرة السياحية لهذه المنطقة: جعلتها مكانًا مزدحمًا، خاصة في شهري يوليو وأغسطس، حيث تستقبل آلاف السائحين.
  • ارتفاع الأسعار: بما أن كوت دازور تعتبر وجهة سياحية فهي معروفة بارتفاع أسعارها من حيث المطاعم والسيارات والإيجارات وغيرها.
  • الازدحام المروري: على الرغم من البنية التحتية المتطورة لهذه المنطقة وشبكة المرور المنظمة، إلا أنها تعاني من ازدحام خانق في المواسم السياحية، حيث يعد مطار نيس من أكثر المطارات ازدحامًا في العالم، خاصة في فصل الصيف.

حدود الريفيرا

يضم هذا الشريط الساحلي مجموعة مدن نذكر من بينها:

  • كان: تبلغ مساحة هذه المدينة حوالي 19.62 كيلومترًا مربعًا، وهي نقطة جذب لكبار المشاهير ونجوم السينما والأثرياء في العالم.
  • طولون: تبلغ مساحتها 42.84 كيلومترًا مربعًا، وتشتهر بكونها مدينة الصيد وبناء السفن، بالإضافة إلى وفرة زراعة الكروم.
  • مرسيليا: وهي ثاني أكبر مدينة فرنسية وتبلغ مساحتها حوالي 240.6 كم.
  • نيس: تبلغ مساحتها 71.92 كيلومترًا وتطل على أجمل مناطق الشاطئ في كوت دازور.
  • مدينة سان تروبيه: أو ما يُعرف أيضًا باسم مدينة سان تروبيه، والتي تقع في منطقة فار، وتبلغ مساحتها 15.18 كيلومترًا مربعًا.

شواطئ منطقة الريفيرا الفرنسية

تضم الريفيرا مجموعة من الشواطئ المعروفة بتميزها في جميع أنحاء العالم، نذكر من بينها:

  • بلايا نيزا: شاطئ رملي جميل، يعتبر من أكثر الشواطئ ازدحاما على الريفييرا من قبل السياح، ويستغرق حوالي 60 دقيقة سيرا على الأقدام.
  • شاطئ سانت تروبيز: إنه نقطة جذب للمشاهير من جميع أنحاء العالم، ومن بينهم النجمة بريجيت باردو والأوبرا.
  • بلايا فياس: وهي وجهة لمحبي قوارب الكاياك، وتتميز بمياهها الدافئة، ومناسبة للأطفال بشكل خاص.
  • Maxime Beach: يقع على بعد دقيقتين فقط من Saint-Porbez، ويمكن الوصول إليه أيضًا من Nice، ويمتد على مسافة 11 كيلومترًا على طول البحر الأبيض المتوسط.

وبهذا نجد أن الريفييرا تتمتع بمجموعة من المميزات التي جعلتها منطقة جذب سياحية عالمية، يزورها الناس من كل أرجاء العالم، ومن أهمها أنها طبيعة خالصة.