سبب ضيق التنفس المفاجئ، يعتبر ضيق التنفس من الحالات الخطيرة التي يتعرض لها الكثير من الأشخاص، ويعد ضيق التنفس المفاجئ أو الشعور بصعوبة في التقاط الأنفاس لمدة دقيقة أو دقيقتين ليس بالأمر النادر، خاصة بعد ممارسة التمارين الرياضية أو صعود السلالم، وقد تشير النوبات المتكررة من ضيق التنفس المفاجئ إلى حالات طبية مختلفة، والتي يستدعي بعضها طلب الرعاية الطبية على الفور، ونتعرف من خلال هذا المقال على سبب ضيق التنفس المفاجئ..

سبب ضيق التنفس المفاجئ

غالباً لا يرتبط ضيق التنفس المفاجئ بمشكلة صحية، بل يمكن أن تسبب بعض العوامل البيئية المحيطة الشعور بعدم الراحة عند التنفس أو الشعور بعدم القدرة على أخذ نفس عميق ومن أسباب ضيق التنفس المفاجئ غير المرضية “الارتفاعات الشاهقة، التغيرات الكبيرة في درجة الحرارة، ارتفاع درجة الحرارة، انخفاض درجة الحرارة، القيام بمجهود بدني عالي”.

ما هي أسباب ضيق التنفس المفاجئ

كما ان هناك العديد من الأسباب لضيق التنفس المفاجئ، والتي قد تكون أحد أعراض العديد من المشاكل الصحية، ومنها:

الربو

في حال سماع أصوات صفير أثناء التنفس، فمن المرجح أن لا تكون المشكلة خطيرة، لكن يتوجب علاجها أيضًا، ففي مثل هذه الحالة قد يكون الفرد مصاب الربو والانتفاخ.

الانصمام الرئوي

من الممكن أن يكون ضيق التنفس المفاجئ، في بعض الحالات النادرة، عرضًا يشير إلى الإصابة بخثارة (جلطة) في الرئتين، وهي الحالة المعروفة باسم “الانصمام الرئوي”.

كما أنه من المحتمل أيضًا أن تسبق الإصابة بهذه الحالة، انتفاخات في القدم، أو ألم، عندها قد يقتضي هذا الوضع اتخاذ إجراءات الطوارئ الطبية، حتى ولو لم يكن ضيق التنفس خطيرًا أو شديدًا.

متلازمة فرط التهوئة

تعتبر الإصابة بمتلازمة فرط التهوئة، من أسباب ضيق التنفس الأكثر شيوعًا لدى صغار السن وحتى المعافين منهم.

إذا كان هذا الوضع مصحوبًا بالشعور بالخدر أو اللسع في الأصابع، فقد يًشير ذلك إلى وجود مشكلة في معظم الحالات.

عند الإصابة بهذه المتلازمة، يتنفس المصاب أكثر من حاجته، بسبب خوف أو قلق، إلا أنه رغم ذلك يشعر بضيق التنفس.

الاكتئاب

كذلك يعتبر الاكتئاب من المشكلات العاطفية التي قد تسبب الإصابة بضيق التنفس، إذ أن التنفس العميق والتأوهات، هي من الأمور واسعة الانتشار بين المصابين بالاكتئاب.

متى يكون ضيق التنفس خطيرًا

يجد الكثير صعوبة في التنفس خلال يومه، والتي يعبر عنها ضيق التنفس عن وجود مشكلة ما في الحالات الاتية:

  • بعد القيام بمجهود بسيط أو خلال الاستراحة.
  • عند الاستيقاظ من النوم في الليل، مع الشعور بضيق التنفس.
  • عند الحاجة لاستخدام عدد من الوسائدتحت الرأس من أجل منع حدوث ضيق التنفس أثناء النوم.
  • في مثل هذه الحالات، يكون ضيق التنفس إشارة خطيرة، ومن المفضل، عندها التوجه للطبيب ليقوم بتقييم حالة الفرد المصاب الصحية على وجه السرعة.

 متى يكون ضيق التنفس طبيعياً

يعاني العديد من الأشخاص من ضيق تنفس مفاجئ، وغالباً لا يكون ضيق التنفس هذا خطيرا، حيث أنه يعد أحد الأعراض الطبيعية التي ترافق النشاط البدني الزائد، ولكن لا بد من الانتباه إلى أن المصطلح الطبي “ضيق النفس”، ولا يتضمن كل من:

  • حالات ضيق التنفس الناجمة عن بذل مجهود كبير.
  • الإحساس بعدم القدرة على التنفس بسبب فرط التأثر مثلًا.
  • الإحساس بعدم القدرة على التنفس عند انسداد الأنف.
  • إذ أن هذه الحالات ليس من المفترض أن تسبب أي نوع من القلق لدى المصاب.

كيفية علاج ضيق التنفس المفاجئ

يحاول البعض البحث عن أفضل العلاجات لضيق التنفس المفاجئ، حيث أنه من أبرز العلاجات المنزلية التي قد تتضمنها حالة ضيق التنفس هذه هي الاتي:

  • التنفس قدر الإمكان من خلال الشفاه والفم بشكل عام.
  • الجلوس إلى الأمام.
  • الجلوس إلى الأمام عن طريق الاعتماد على دعم الطاولة.
  • الوقوف مع دعم الظهر.
  • الوقوف استنادًا على دعم اليدين.
  • النوم بوضعية الاسترخاء.
  • التنفس الحجابي (Diaphragmatic breathing).
  • استخدام المروحة.
  • شرب القهوة.

وفي ختام مقالنا، تعرفنا من خلاله على سبب ضيق التنفس المفاجئ، ومتى يكون ضيق التنفس خطيراً، ومتى يكون طبيعياً، كذلك قدمنا لكم طريقة علاج ضيق التنفس المفاجئ.