ما هو معدل الكوليسترول الطبيعي للإنسان، هناك اختلاف في مستويات  الكوليسترول الطبيعي من شخص لآخر حسب العمر وعوامل أخرى مختلفة، حيث مع مرور الوقت، يبدأ جسم الإنسان في إنتاج المزيد من الكوليسترول، مما يعني أنه يجب على البالغين فحص مستوى الكوليسترول لديهم بانتظام، حيث ينصح الأشخاص العاديون بإجراء الفحص كل أربع أو خمس سنوات، وسنتعرف في هذه السطور على ما هو معدل الكوليسترول الطبيعي للإنسان.

ما هي مستويات الكوليسترول في الدم

يتم حساب مستوى الكوليسترول الكلي في الدم عن طريق قياس مستويات جميع مكونات الكوليسترول في دم الإنسان والتي تشمل:

  • الكوليسترول الضار، أو ما يعرف بالكوليسترول الضار.
  • البروتين الدهني عالي الكثافة، أو ما يسمى بالكوليسترول الجيد.
  • البروتين الدهني منخفض الكثافة جدًا أو الدهون الثلاثية.
  • وتجدر الإشارة إلى أنه لا يمكن شرح المستويات الكلية للكوليسترول في الدم في حالة عدم وجود أحد هذه المكونات.

ما هو مستوى الكوليسترول الطبيعي للإنسان

يختلف الكوليسترول الطبيعي مع تقدم العمر ويقاس بالمجموعات التالية:

أولاً عند البالغين

الكولسترول الكلي

  • المستوى الطبيعي أقل من 200 مجم / ديسيلتر، وتتراوح فئة الخطر من 200 إلى 239 مجم / ديسيلتر.
  • يكون مرتفعًا عندما يزيد عن 240 مجم / ديسيلتر.

الكوليسترول السيئ

  • المستوى الطبيعي أقل من 129 مجم / ديسيلتر، وتتراوح فئة الخطر من 130 إلى 159 للغاية عندما تكون أعلى من 190 مجم / ديسيلتر.

الكولسترول الجيد

  • الطبيعي أكثر من 60 مجم / ديسيلتر، ومجموعة الخطر هي 41 إلى 59 مجم / ديسيلتر، وترتفع إلى أقل من 40 مجم / ديسيلتر.

الثاني في الاطفال

الكولسترول الكلي

  • المعدل الطبيعي أقل من 170 مجم / ديسيلتر، ومجموعة الخطر هي 170 إلى 199 مجم / ديسيلتر، وترتفع فوق 200 مجم / ديسيلتر.

الكوليسترول السيئ

  • المعدل الطبيعي أقل من 110 مجم / ديسيلتر، وفئة الخطر هي 110 إلى 129 مجم / ديسيلتر، وترتفع فوق 130 مجم / ديسيلتر.
  • وهذا يعني أنه يجب على الشخص أن يحافظ على مستوى الكوليسترول السيئ والكوليسترول منخفضًا، ومستوى الكوليسترول الجيد مرتفعًا.

تشخيص ارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم

يمكن لطبيبك تشخيص ارتفاع الكوليسترول بناءً على العديد من الأشياء، بما في ذلك الفحص البدني وتاريخ عائلتك وتاريخك الطبي.

  • وكذلك نتائج التحليلات المتعلقة بمستويات الكوليسترول في الدم.

يتم إجراء تحليل خريطة الدهون، والذي يشخص مستوى الكوليسترول المرتفع في الدم. يقيس هذا التحليل كل ما يلي:

  • مستوى الكوليسترول الكلي.
  • والكولسترول الجيد.
  • مستوى الكوليسترول السيئ.
  • وتجدر الإشارة إلى أن التشخيص يتم إذا كانت نتيجة الاختبار أعلى باستمرار من المعدل الصحي، أو بشكل مستمر عند إعادة الفحص حسب الجنس أو الحالة الصحية أو العمر للفرد.
  • وهذا يشمل وجود مستويات عالية باستمرار من الكوليسترول الضار في الدم.
  • يمكن إجراء فحوصات إضافية لإعلام الطبيب إذا كانت هناك حالات طبية أخرى لدى المريض تؤدي إلى ارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم.

آثار ارتفاع الكوليسترول في الدم

بمرور الوقت، قد يتسبب ارتفاع الكوليسترول المزمن أو غير المنضبط في حدوث مضاعفات خطيرة، بما في ذلك ما يلي:

مرض القلب التاجي

  • يؤدي تراكم الدهون الزائدة، بما في ذلك الكوليسترول والدهون الثلاثية والكوليسترول الضار بشكل خاص، إلى تضييق الشرايين التي تزود القلب بالدم، مما يمنع أو يقلل من تدفق الأكسجين والدم إلى القلب.

مرض الشريان المحيطي

  • إنه تضيق في الشرايين الطرفية التي تمد الدم إلى الرأس والذراعين والساقين والمعدة.
  • يعد تضيق الشرايين في الساقين هو الشكل الأكثر شيوعًا لمرض الشرايين المحيطية.

مرض الشريان السباتي

  • يزيد مرض الشريان السباتي من فرصة إصابة الشخص بسكتة دماغية.
  • يحدث هذا نتيجة تراكم الترسبات في الشرايين السباتية على جانبي الرقبة.
  • كما أنها تتفرع إلى شرايين داخلية وخارجية.

نوبة دماغية

  • تنتج السكتة الدماغية عن انقطاع تدفق الدم إلى الدماغ، وتشمل مضاعفات السكتة الدماغية الشلل ومشاكل في الكلام والرؤية أو الوفاة.
  • وذلك لأن خلايا الدماغ تبدأ في الموت عندما يستمر فقدان الدم لبضع دقائق، مما يؤدي إلى تلف دائم في الدماغ.
  • وكذلك إعاقة طويلة الأمد ناتجة عن اضطراب عمل أجزاء من الجسم تتحكم فيها خلايا الدماغ.

نصائح للحفاظ على مستوى الكوليسترول الطبيعي

يمكن للأطباء اللجوء إلى الأدوية لتحسين مستوى الكوليسترول في الدم عندما يكون مرتفعًا، ولكن قبل ذلك يوصى باتباع نظام غذائي صحي وتغيير نمط حياتك لخفض مستويات الكوليسترول، وفيما يلي بيان لأبرز تلك النصائح:

إن تناول الطعام الصحي يفيد القلب

تؤثر جودة الطعام الذي تتناوله بشكل كبير على مستوى الكوليسترول في الدم، لذلك يوصى باتباع نظام غذائي مفيد للقلب:

  • تناول الألياف القابلة للذوبان: عندما تأكل الألياف القابلة للذوبان، فإنها تقلل من امتصاص الكوليسترول.
  • توجد هذه الألياف في العديد من الأطعمة مثل الكمثرى والتفاح ودقيق الشوفان والملفوف والفول وغيرها من الأطعمة.
  • التقليل من تناول الدهون المشبعة: ينصح الأطباء بتقليل تناول اللحوم الحمراء، بالإضافة إلى منتجات الألبان كاملة الدسم، لاحتوائها على الدهون المشبعة.
  • إن تناول هذه الدهون المشبعة يرفع مستوى الكوليسترول في الدم، وعندما تقلل من تناولها، فمن الممكن أن تقلل من مستويات الكوليسترول الضارة.
  • قلل من تناولك للدهون المتحولة: توجد الدهون المتحولة، المعروفة باسم الزيوت النباتية المهدرجة جزئيًا، في الكعك والمقرمشات التي تشتريها من المتاجر، بالإضافة إلى السمن النباتي.
  • ترفع هذه الدهون المتحولة من مستوى الكوليسترول الكلي في الدم، وقد حظرت منظمة الصحة العالمية استخدام الدهون المتحولة اعتبارًا من يناير 2022.

ممارسه الرياضه

تساعد ممارسة الرياضة على تحسين مستويات الكوليسترول في الدم، حيث إن ممارسة الأنشطة البدنية المعتدلة الشدة تساعد بشكل كبير في رفع مستوى الكوليسترول الجيد أو الجيد في الدم.

  • يُنصح عادةً بممارسة 30 دقيقة من التمارين متوسطة الشدة خمس مرات في الأسبوع، أو يمكنك ممارسة 20 دقيقة من التمارين الهوائية القوية أو الشديدة ثلاث مرات في الأسبوع.
  • لكن يجب استشارة الطبيب قبل ممارسة الرياضة إذا كنت تعاني من أي مشاكل صحية، وعلاوة على ذلك، فإن التمارين الرياضية تساعد في إنقاص وزنك.
  • هناك رياضات موصى بها مثل المشي اليومي أو ركوب الدراجات، أو ممارسة الرياضة المفضلة لديك مع رفيق للتحفيز.

الإقلاع عن التدخين

  • يجب الإقلاع عن التدخين للحفاظ على صحتك العامة، وتحسين مستوى الكوليسترول لديك بشكل خاص، وهناك عدة طرق للمساعدة في الإقلاع عن التدخين يجب عليك اتباعها لإيقافه نهائياً.

فقدان الوزن

  • تؤدي السمنة المفرطة إلى العديد من المشاكل الصحية، وحتى الزيادة الطفيفة في الوزن عن وزنك المثالي قد تؤدي إلى ارتفاع مستوى الكوليسترول في الدم.
  • لقد تم التعرف على أنه حتى مقدار ضئيل من فقدان الوزن يمكن أن يحدث فرقًا كبيرًا.

هناك عدة إجراءات بسيطة عند تغييرها بأسلوب حياتك الخاص، والتي ستؤدي إلى فقدان الوزن الزائد، ومنها:

  • تجنب المشروبات المحلاة وركز على شرب الماء.
  • تناول حلوى قليلة الدسم بدلاً من الحلوى الدهنية.
  • قم بدمج الأنشطة البدنية في روتينك، مثل استخدام السلالم بدلاً من المصعد، وركن سيارتك بعيدًا عن العمل، والمشي، والقيام بالأعمال المنزلية مثل الطهي والبستنة.

وفي نهاية المقال نكون قد تعرفنا على ما هو معدل الكوليسترول الطبيعي للإنسان، وما هي اشهر الخطوات التي يجب اتباعها من اجل الوقاية من هذا المرض والذي يشكل ضرر كبير في صحة وسلامة الانسان.