ما هي أماكن الصداع؟ وما هي أسبابه، يعتبر الصداع واحدة من أكثر الأمراض انتشارا، وذلك كون ان تلك الأمراض تنتشر بسبب الكثير من الأشياء المتشرة حلنا بكثرة، ومن الجدير بالذكبر أن الصداع يعتبر واحد من الأمراض المزعجة، حيث أن الصداع يسب الكثير من الألم في الرأس، وهو واحد من الأمراض التي يتم مداواتها بسرعة كبيرة نظرا لانتشار الكثير من الأدوية التي تقوم بحل مشكلة الصداع.

ما هو تعريف الصداع

الصداع، بالمعنى العام لجميع الناس، هو صداع يتفاوت شدته بين بعضهم البعض، الأماكن التي تحدث فيها تترك وراءها في الرأس والوجه، وكل مكان يحدث فيه الألم هو نتيجة لسبب معين في الجسم، ومعظم العلاجات المؤقتة للصداع هي تناول المسكنات في حين أنه من الضروري التفكير في كيفية عدم تكرار الصداع إذا كانت مرضية، وبعض الإجراءات التي تعالج الصداع بسرعة إذا كانت حالة عرضية وليست من أمراض الجسم، ونقوم بة بعض التفاصيل حول الصداع وأنواعه في أي من الملفتنا.

ماهي الاماكن التي يتواجد بها الصداع وما هي أسبابه

قام العديد من العلماء والأطباء بالبحث في أسباب الإصابة بالصداع وعلاقتها بالمكان الذي تحدث فيه، حيث أن موقع الصداع وأعراضه من أكثر الطرق شيوعًا لاكتشاف أسبابه:

  • صداع في الجبين: يظهر على شكل ألم شديد في الجبهة وأمام الرأس، ويؤثر على حالة الرؤية والحالة العصبية للجسم، حيث يكون الشخص أكثر توتراً في حالة الصداع.

اسباب الصداع

قد تكون صدرية الجبهة ناتجة عن التوتر والضغط، وهذا من الأنواع المنتشرة بكثرة، وعلاجها سهل وسريع بتناول بعض المسكنات، والراحة والنوم لتقليل ضغط الاندماج في هذه المنطقة والراحة:

  • صداع خلف العين: ينشأ خلف العين ولكنه ينتشر إلى باقي الرأس والرقبة.

كما أن السبب هو حساسية الشخص للأضواء الساطعة، والتعرض للضوء المباشر، والصوت العالي، واستخدام بعض العطور التي قد تسبب الصداع نتيجة الحساسية للروائح القوي كما يمكن علاج هذا الصداع عن طريق الاسترخاء وتناول بعض المسكنات والجلوس في الأماكن المظلمة لتقليل ضغط الدم في العين وحولها:

  • صداع الوجه: وهو صداع يصيب منطقة الوجه بين الحاجبين والأنف، وهو من أكثر أسباب حساسية الجيوب الأنفية شيوعاً.
    • والعلاج يكمن في شيء واحد فقط وهو التخلص من المرض نفسه وعلاج حساسية الجيوب الأنفية ثم التخلص منها لتجنب الصداع.
  • قد يحدث الصداع في عدة أماكن متنقلة، وقد يكون هذا نتيجة لعدة أسباب، بما في ذلك التعب الشديد.
    • ومنها عدم تناول وجبات صحية في موعدها، أو قلة الطعام، أو قلة الشراب، حيث يجب الاهتمام بدرجات حرارة الجسم وكذلك الحفاظ على صحة الجسم من أي أمراض قد تحدث له.

الصداع النصفي ما هو وما أسبابه وعلاجه

يعتبر الصداع النصفي من أشد أنواع الصداع التي تصيب الإنسان، فقد يجعله غير قادر على ممارسة أي من شؤون حياته، ولكن الألم شديد على الرأس، والصداع النصفي له أسباب عديدة منها:

  • التهابات العمود الفقري والتهابات المفاصل في الجسم.
  • حدوث أمراض تؤدي إلى آلام القذالي.
  • ارتفاع ضغط الدم وزيادة الأوعية الدموية في الرأس بشكل ملحوظ.
  • حدوث بعض أعراض السكتة الدماغية في الجسم.
  • التهابات العين والأعصاب التي تسببها.
  • توتر نفسي شديد.
  • بعض آلام الأسنان والفك.
  • التهابات الجيوب الأنفية.
  • الصداع النصفي العنقودي.

مسببات أخرى للصداع

كما ذكرنا ان اسباب الصداع كثيرة جدا ومتعددة وتختلف من شخص لاخر في النتيجة الناتجة ولكن يمكن ان نذكر بعضها في:

  • قلة النوم.
  • حساسية.
  • الضغط العصبي.
  • سحب بعض أنواع الكافيين من الجسم.
  • سحب مفعول عقار مسكن للجسم اعتاد عليه المريض لفترة طويلة.
  • مشاكل في العين والرؤية.
  • مشاكل الدورة الشهرية وعدم انتظامها.
  • استفزاز انسحاب الكحول أو المخدرات من الجسم.
  • قد تكون بعض الأدوية التي تستخدم لعلاج مرض في الجسم سببًا رئيسيًا للصداع.
  • كان هناك جفاف في الجسم ويتأثر بكمية الماء والجوع أيضا.
  • التغيرات الهرمونية في الجسم.
  • التعرض لأشعة الشمس المباشرة والحرارة.
  • المستويات المرتفعة من عنصر معين في الجسم قد تؤدي إلى اختلال التوازن وتؤدي إلى الصداع.
  • عرض الصدمة.
  • التعرض للإصابات والحوادث.
  • سوء التغذية.
  • مرض السكري وأمراض الدماغ.

أنواع الصداع المختلفةوأعراضها

هناك العديد من أنواع الصداع المختلفة التي تحدث في الجسم، وهناك العديد من الأسباب والعلاجات أيضًا

من بينها نذكر:

  • الصداع العادي: يحدث للجسم بشكل متكرر ولايضر بالجسم، وينتهي علاجه بفعل تأثير مسكن في الدم.
  • الصداع النصفي: وهو صداع يصيب الرأس في أحد نصفيه، ويكون الألم شديدًا على الإنسان سواء في الجانب الأيسر أو الأيمن، ويؤثر بشكل كبير على معدل ضربات القلب وسرعته.
  • يؤدي إلى عدم القدرة على التحدث أو التعامل مع أي شخص من حولنا، وعدم القدرة على الرؤية جيدًا، وقد يستمر الصداع النصفي لمدة تتراوح في الغالب بين ربع ساعة إلى نصف ساعة.
  • الصداع النفسي: وهو صداع ناتج عن الحالة النفسية للإنسان ومدى سوءها، حيث يكون ألم الرأس شديدًا ويشعر المريض بضغط شديد على رأسه من الخارج، فضلًا عن وجود بعض النبضات على الرأس. الرأس، ومشكلة هذا الصداع تكمن في علاجه الجزئي وليس المسكنات.

كيفية يتم تشخيص الصداع

يأتي تشخيص الصداع في بعض الاختبارات والإجراءات المتبعة للوصول إلى التشخيص المناسب للحالة، على سبيل المثال:

  • عمل فحوصات دم كاملة للتحقق من حالة وتدفق الدم وهل يوجد فقر دم في الجسم أم لا.
  • عمل فحوصات شاملة للعين وكذلك فحص قاع العين لتحديد مدة سلامتها.
  • قم ببعض فحوصات الدماغ والأشعة المقطعية لمعرفة ما إذا كانت هناك أي مشاكل في الدماغ تسبب الصداع، ويجب علاجها.
  • الكشف عن مشاكل الجيوب الأنفية والحنجرة والتنفس، حيث أن الجيوب الأنفية سبب رئيسي للصداع والصداع النصفي.
  • الاهتمام بقياس مستويات السكر في الدم، وقياس درجة فقر الدم.

ما هو الصداع المرضي وما هي أسبابه

الصداع المرضي هو صداع ناتج عن خلل في أحد أعضائه لا يستطيع فيه أداء وظائفه بشكل كامل ويؤدي هذا العيب إلى حدوث صداع في الرأس، والصداع من آثار هذا المرض هناك العديد من الأمراض كما ذكرنا سابقًا، ويستند التشخيص إلى التحليلات والاختبارات التي تظهر صحة هذه الأمراض أم لا ومن أشهر الأمراض التي تسبب الصداع ما يلي:

  • أمراض المخ وإصابات الأعصاب وما يتصل بها.
  • أمراض العيون والرؤية وما يتصل بها.
  • إصابة الجسم بمرض السكر الذي يعد من أهم الأمراض التي تؤثر على مستويات الدم في الجسم.
  • مشاكل اضطرابات الدم وحدوث أمراض فقر الدم في الدم لها تأثير كبير، ويجب الحرص على علاجها في أسرع وقت ممكن.
  • أمراض الكبد وأمراض الكلى والمعدة كلها أمراض تؤثر على مستويات الدم في الجسم ومستويات الهرمونات في الجسم.
  • يؤدي إلى تغير العديد من الهرمونات في الجسم، وهذا يسبب بعض الخلل ويؤدي إلى ظهور بعض الأعراض على الشخص، بما في ذلك الصداع.
  • قد تكون الأمراض العقلية والذهان والاكتئاب سببًا قويًا للصداع والصداع بجميع أنواعه.
    • حيث أن معظم الأدوية التي تعالج الاضطرابات النفسية تؤدي إلى الصداع.

هنا نكون قد تمكننا من الحديث عن الصداع، وقد قمنا بتناول العديد من الأنواع المختلفة منه، وقد تحدثنا بصورة كافية عن الكثير من من المسببات، وطرق العلاج، ولا بد لنا من ان نقوم بتجنب التعرض لمسببات الصداع، اضافة الى عدم الافراط في تناول الأدوية التي تقوم بعلاج الصداع.