رتب حملات الصوائف والشواتي أهمية وأهداف حملات الصوائف والشواتي، الصوائف والشواتي ما هي الا غارات منتظمة والتي قام بها أمير المؤمنين معاوية رضي الله عنه والتي إتخذها بعده خلفاء بني أمية وليس الغرض منها سوى التدمير وسميت بهذا الأسم لأنها بدأت في فصلي الشتاء والصيف لنتعرف أكثر عن هذه الحملات وما هي أهميتها وأهدافها.

ترتيب حملات السيفا والشواتي

حملتا سيفا وشواتي من الحملات الإسلامية التي انطلقت في فصلي الصيف والشتاء، ولهذا سميت بهذا المصطلح:

  • تصل مدة حملتي الصواف والشواتي أو الغارات الإسلامية في الصيف إلى ستين يوماً، بينما في الشتاء تصل إلى عشرين يوماً فقط.
  • السبب الرئيسي في تشكيل حملات السوايف والشواتي هو اقتحام الأراضي البيزنطية واحتلالها، وكان ذلك بهدف الحصول على هذه الأراضي واختراقها.
  • كانت الدول والأراضي البيزنطية مستعدة دائمًا للدخول في الحرب، وكان ذلك من أجل الحفاظ على أراضيها من الغارات الإسلامية.
  • وفي الوقت نفسه كان الجيش الإسلامي على أتم الاستعداد، لأنه كان يتدرب في ميدان مفتوح للتدريب.
  • كما ساعد الجيش الإسلامي المشارك في هذه الغارات المسلمين على تعليم فنون القتال.
  • تتطلب الغارات الإسلامية قائدا يمتلك حدسًا سريعًا وقائدًا وشجاعًا. ولهذا تم تعيين مجموعة قيادات تتميز بالشجاعة والقوة والكفاءة العالية في فنون الدفاع عن النفس، وكان من أشهر هؤلاء القادة مالك بن عبد الله، وكان هذا هو ملك حملات السويف.
  • تميز الجيش الإسلامي في هذه الحملات بالتخطيط والترتيب والتنظيم الجيد لهذه الغارات.
  • كما تميزوا بكونهم قادرين على ابتكار بعض الوسائل التي تمكنهم من التواصل مع بعضهم البعض، فقسّموا الجيش إلى مجموعات.
  • مجموعة متخصصة في الحراسة، ومجموعة متخصصة في الإغارة وقيادة الحملة، ومجموعة أخرى متخصصة في الدفاع. كما قاموا بتطعيم الخيول بهدف توقع الهجوم الذي قد يقع في أي وقت.

 

من هو مسؤول عن حملات سيفا وشواطي

ويعتبر الحاكم معاوية بن أبي سفيان، الذي أسس ورتب حملتي الصويف والشواتي، كان رأس الدولة الإسلامية في ذلك الوقت، وكان من خلفاء الدولة الأموية. وكان من استطاع تنظيم هذه الحملات، كما جدد الأساليب المتبعة التي تساهم في تنفيذ الغارات الإسلامية، وعين معاوية ملك حملات السوايف مالك بن عبد الله.

بماذا تكمن أهمية حملتي صوفة وشواتي

تكمن أهمية حملتي الصواف والشواتي في محطتين أساسيتين هما:

  • تساعد هذه الحملات في تعزيز وتحصين الحدود الشمالية التي كانت تشكل تهديدًا كبيرًا للدولة الإسلامية.
  • تكمن أهمية هذه الحملات في الرغبة في احتلال الأراضي البيزنطية والسيطرة عليها.

أهم الأهداف لحملتي الصويف والشواتي

هناك العديد من الأهداف التي حققتها حملتا صواف وشواتي، ومن هذه الأهداف ما يلي:

  • حملتا السوايف والشواتي يحاولان القضاء على الفتنة بشكل نهائي.
  • تعمل هذه الحملات على القضاء على المتمردين على الدين.
  • وعليه فإن حملتي الصويف والشواتي تهدفان إلى حماية أراضي الأندلس وتأمينها من الأخطار التي قد تتعرض لها.
  • تساهم هذه الرحلات الاستكشافية في مراقبة الولايات الشمالية والممالك والمدن الساحلية.
  • هذه الحملات تمد الجيش الإسلامي بالسلاح والمال وكل ما يحتاجه.
  • المساهمة في حملات السوايف والشواتي في هدم الدولة البيزنطية.
  • وهكذا كانت هذه المداهمات تهدف إلى التصدي للهجمات التي شُنت ضدهم، وكانت هذه الهجمات من النورماندين.
  • وتسعى حملات سيف وشواتي إلى ترميم الحصون والقلاع التي دمرتها الهجمات والاعتداءات.

الحملات الصوفية والشواتي التي كانت بقيادة الصحابي الجليل معاوية بن أبي سفيان والتي حقق من خلالها الكثير من الأهداف السامية لصالح الخلافة الإسلامية والنيل من المتمردين على الدين الإسلامي والتخلص من فتنتهم والتصدي بشكل مباشر وقوي لهجماتهم.