من هو أول رئيس تشاد، الدولة لتشادية هي خامس أكبر الدول في القارة الإفريقية، إذ تأتي بالترتيب من حيث المساحة الجغرافية بعد دولة السودان، وتعد من الدول الفقيرة نظرا لضعف اقتصادها وقلة مواردها وخاصة الموارد المائية، إذ تغطي أغلب مساحة دولة تشاد الصخور والكثبان الرملية نظرا لقلة هطول الأمطار وارتفاع درجات الحرارة فيها، لذلك سوف نتعرف على تضاريس دولة تشاد ومساحتها وعدد سكانها، ومن هو أول رئيس تشاد.

دولة تشاد

تشاد هي دولة أفريقية تقع في الجزء الأوسط من القارة الأفريقية وليس لها خط ساحلي على البحر أو البحر، والتضاريس في تشاد متغيرة لأنها منخفضة وضحلة، وهذا المنخفض يرتفع تدريجياً ليشكل البحيرة الواقعة في الجزء الغربي، والسلاسل الجبلية تحيط بالبلاد من جميع الاتجاهات شمالاً وشرقاً هناك نهران في تشاد: شاري ولوغون، اللذان يتدفقان من الجزء الجنوبي الشرقي من البلاد ويتدفقان إلى بحيرة تشاد يعتبر هذان النهران وروافدهما المصدر الرئيسي للري في البلاد، وعاصمة تشاد هي مدينة نجامينا، التي كانت تسمى سابقًا Fort Lamy، والتي تقع في وسط البلاد تبعد 1600 كم عن الطرق في غرب إفريقيا المؤدية إلى موانئ الدول الساحلية بإفريقيا.

أول رئيس لتشاد

أول رئيس لتشاد هو فرانسوا تولمباي الذي ولد في تشاد عام 1918 في المدن الجنوبية، وهذا الرئيس مسيحي دينًا، ويعتبر من أفراد القبيلة التي كانت تسمى قبيلة سارة، وكان انتخب كأول رئيس لتشاد بعد استقلال البلاد عن الحكم الفرنسي، وحكم البلاد خلال الستينيات وأوائل السبعينيات، وكانت تلك الفترة مضطربة للغاية وغير مستقرة ودخلت البلاد في تقلبات سياسية شديدة، فاغتيل عام 1975 ثم اندلعت حرب أهلية كبيرة في تشاد بعد تلك العملية، وبعد أن جاء رئيس آخر، كان اسمه نويل ميلاريو أودينجار، وهذه صورة لأول رئيس لتشاد.

الكثافة السكانية في دولة تشاد

على الرغم من مساحة تشاد الشاسعة، إلا أنها خامس أكبر دولة في إفريقيا، إلا أن جزءًا كبيرًا من البلاد مغطى بالكثبان الرملية، وتشكل صحارى شاسعة، وهي الأجزاء الشمالية من البلاد لذلك، فإن الكثافة السكانية في تشاد منخفضة نسبيًا، حيث يبلغ عدد سكانها حوالي 20 عامًا في كل ميل مربع، أو 8 أشخاص لكل كيلومتر مربع، تعيش غالبية السكان في الجزء الجنوبي من البلاد، ويعتمد سكان تشاد بشكل رئيسي على الزراعة، حيث يزرع القطن تزرع في أراضي الجنوب الاستوائي التي تتميز بالأمطار، كما تربى الماشية في الجزء الأوسط من البلاد، ومؤخراً تم الاعتماد على استخراج النفط، حيث انضمت الدولة إلى مجموعات مصافي النفط عام 2003.

جغرافيا تشاد

تشاد هي الدولة الثانية بعد السودان من حيث المساحة بين الدول الأفريقية غير الساحلية، والتضاريس على سطح تشاد شديدة التنوع ومتغيرة، حيث أن الجزء الشمالي صحراوي بالكامل ويعيش فيه عدد قليل فقط، وفي الوسط هناك بعض القرويين حيث يتراوح معدل هطول الأمطار من 150 إلى 600 ملم، وتقع البحيرة في المنطقة الوسطى، وقد أدى الاستخدام غير العادل لهذه البحيرة إلى خفض منسوب المياه فيها، حيث كان الجزء الجنوبي من البلاد هو الأكثر رطوبة وممطرة، حيث يتراوح معدل هطول الأمطار من 600 إلى 1300، وتوجد أشجار ونباتات السافانا، مما يدل على أن الآثار في تشاد، والتي يعود تاريخها إلى 7 ملايين سنة، تشير إلى أن الإنسان عاش في تلك المنطقة، وكان سكانها يعتمدون بشكل أساسي على الزراعة والثروة الحيوانية، ثم حدثت ثورة اقتصادية أدت إلى اكتشاف الثروات النفطية في البلاد وبعض المعادن الثمينة مثل الذهب والرخام.

تلك هي المعلومات التفصيلية عن دولة تشاد الإفريقية وعدد السكان في الدولة، والطبيعة الجغرافية والمناخية لتشاد، وبالإجابة عن من هو أول رئيس تشاد فرانسوا تولمباي الذي تولى الحكم في البلاد بعد أن نالت اتشاد استقلالها من الدولة الفرنسية أوائل الستينات من القرن الماضي.