خطبة النبي في اخر جمعة من شعبان، يعتبر شهر شعبان هو الشهر الذي يسبق شهر رمضان لهذا السبب لا بد لنا من ان نقوم بالعمل على معرفة عادات الرسول التي كان يقوم بها في هذا الشهر، خاصة أن شهر رمضان يعتبر واحد من الشهور التي تكثر فيها العبادات، فكيقف كان شكل الجمعة الأخيرة من هذا الشهر، ابقوا معنا، من اجل المزيد من المعلومات عن شهر شعبان.

ما هي خطبة الرسول صلى الله عليه وسلم في آخر جمعة من شعبان

خطبة الرسول صلى الله عليه وسلم في آخر جمعة من شعبان لم ترد خطبة للنبي صلى الله عليه وسلم في آخر شهر شعبان وبداية شهر رمضان، وعلى علماء الدين لم تبحث الأمة في أي من كتب الحديث عن هذه الخطبة، ولم تجدها في أي حديث موثوق به وموثوق وهي في كتب السنة ولا ريب أنها خطبة كاذبة من الرسول صلى الله عليه وسلم، وهو مختلق، وهو من أحاديث الشيعة، وفي فقراته أمور كثيرة تتعارض مع الاعتقاد بأن بعض المبتدعين قد ابتدعوا في مبالغة بعض الصحابة ولكن في بعض فقراته دليل على فتح أبواب الجنة وإغلاق أبواب جهنم للمباركين، لكنها عظة كاذبة.

نص الخطبة عن النبي في آخر جمعة من شعبان كامل

((عن الرضا عن أسلافه عن علي رضي الله عنه: من خاطبنا ذات يوم آخر جمعة من شهر شعبان، فقال: يا أيها الناس، أن شهر الله قد جاءكم بالبركة والرحمة والمغفرة، شهر مع الله خير الشهور، وأيامه أفضل الأيام، ولياليه خير الليالي، وساعاتها أفضل الساعات، هو شهر تدعوك فيه إلى ضيافة الله، وتكون فيه من أهل كرامة الله، ونسخة فيه تمجيد، ونومك فيه عبادة، عملك فيه مرحب به، واستجابة دعائكم فيه، فاسأل الله ربك بنوايا صادقة وقلوب طاهرة يوفقك في صيامك وتلاوة كتابك، بائسة لمن حرم من مغفرة الله في هذا عظيم وتذكر جوعك وعطشك فيه وجوع وعطش يوم القيامة، وإعطاء الصدقات لفقيرك ومساكينك، واحترام شيوخك، ورحم صغارك، وادع لطفك، واحفظ ألسنتك، وانزل عينيك إلى ما لا يحل النظر ولا يحل لك الاستماع إليه، والشفقة على أيتام الناس، والشفقة على أيتامك، والتوبة أمام الله من ذنوبك وارفعوا يداكم إليه بالدعاء في أوقات صلاتكم.

ما هو حكم الكذب على النبي صلى الله عليه وسلم

الكذب على رسول الله صلى الله عليه وسلم ينسب إلى ما لم يقله من أقوال أو أفعال، والكذب على الرسول رحمه الله وبركاته جريمة كبرى ومن أبشع ولا تغتفر جرائم الله صلى الله عليه وسلم، وعدم التحقق منها والتأكد من ثبوتها بأدلة قاطعة من كتب الأحاديث الموثوقة، ولن ينفع منها حسن النية أو النية، فكيف الأمر خطير ولا مجال للتهاون فيه خاصة مع انتشار مواقع التواصل الاجتماعي وسرعة نقل المعلومات الأمر عظيم، وهذا هو دين الله الذي قبله للناس حتى ساعة الدين لا يجوز لنا إضافة أو طرح حرف دون توثيق ما نقوله فإن لم يقبله الناس: فمن يكذب على ألسنتهم، وقد هدد النبي رحمه الله صلى الله عليه وسلم من يتعمد الكذب عليه قال النبي صلى الله عليه وسلم: سمعت النبي صلى الله عليه وسلم صلى الله عليه وسلم (إن من أكبر الكذب أن يدعو الرجل أحداً غير أبيه، أو يُظهر لعينيه ما لم يره، أو يقول عن رسول الله صلى الله عليه وسلم معه ما ليس عنده).

الى هنا نكون قد وصلنا الى نهاية الحديث عن واحد من أهم الأشهر في السنة الخدرية، والتي يتعين علينا أن نقوم بالعمل على زيادة العبادات، كون أنه يعتبر فرصة من أجل التوبة وتجديد العهد بين اللنفس وبين من خلقها.