هل يتم حظر بيع مادة الأسيد في السعودية، بعد الحادثة المفجعة التي حصلت بالمملكة العربية السعودية منذ عدة أيام التي قام فيها مواطن سعودي بحرق زوجته وطفلتها بماء الأسيد داخل منزلهما، كانت هنالك العديد من المطالبات من قبل المواطنين في المملكة بحظر بيع هذه المادة ومنع استخدامها في المنازل، وجاءت هذه المطالبات من والد الطفلة المجني عليها بشكل أكبر، حيث ترقد الطفلة حتى الآن بأحد المستشفيات بالمملكة وتعاني حروقًا من الدرجة الرابعة، وبعد انتشار هذه المطالبات بشكل كبير، انتشر التساؤل بين المواطنين في المملكة حول هل يتم حظر بيع مادة الأسيد في السعودية.

ما هي مادة الأسيد

مادة الأسيد تعد واحدة من المواد الكيميائية الخطيرة التي ينتشر استعمالها في العديد من الدول العربية، وهي تتكون بشكل أساسي من حمض الكبريتيك، الذي يتميز بسرعة ذوبانه في الماء، وقد عرف الإنسان هذا النوع من الأحماض منذ القدم، حيث يعود تاريخ اكتشافه إلى القرن الثامن الميلادي، على يد العالِم جابر بن حيان، الذي أطلق عليه اسم زيت الزاج، حيث أنه قام بتحضيره من الزاج الأخضر، بعد أن قام بتسخينه وتقطيره، في حين عرفت الدول الأوروبية مادة الأسيد في وقتٍ لاحق من القرن الرابع عشر والخامس عشر الميلادي، وتم التوصل إلى أنه يمكن تخفيف هذا النوع من الأحماض عن طريق الماء، لكن لا يمكن فِعل العكس.

جريمة الحرق بمادة الأسيد في السعودية

بعد قيام مواطن سعودي بحرق زوجته وطفلتها في مدينة جدة قبل بضعة أيام بمادة الأسيد، انتقلت الزوجة إلى الرفيق الأعلى نتيجة تعرّضها لهذه المادة، في حين تعاني الطفلة من حروق من الدرجة الرابعة في مختلف أنحاء جسمها، وترقد الآن بحالة صحيّة صعبة في أحد مستشفى الملك فهد في مدينة جدة في المملكة العربية السعودية، ومنذ ذلك الحين بدأت المطالبات من قبل المواطنين السعوديين والمقيمين في المملكة العربية السعودية بحظر استعمال هذه المادة في المنازل، ومنع بيعها في الأسواق والمحلات التجارية، نظرًا للخطر الشديد الذي تهدّد به هذه المادة حياة المواطنين.

هل يتم حظر مادة الأسيد في السعودية

طالب الزوج السابق للضحية مها، ووالد الطفلة التي ترقد في المستشفى بحظر مادة الأسيد في المملكة العربية السعودية، لأنها تعتبر مادة خطرة جدًا وتهدّد حياة الإنسان وصحّته، كما طالب بتقييد بيع هذه المادة في الأسواق، حيث أشار إلى أنه يعمل ميكانيكي سيارات، ويتعامل مع هذه المواد بشكل مستمر حسب طبيعة عمله، لذلك فإنه يعلم مدى خطورتها، وقد وضّح أن هذه المادة قد تصل نسبة خطورتها إلى 100%، وعبّر والد الطفلة أيضًا عن أسفه الكبير على توفر هذه المادة في الأسواق السعودية بحرية، وبأرخص الأثمانن وإمكانية صرفها لغير المتخصصين في استخدامها، كما أكّد على مطالبته بحظر بيع هذه المادة، أو على الأقل تقييده وحصره على مستخدميها فقط ووفق ضوابط وكميات محددة تتم متابعتها من قبل الجهات المختصة.

استخدامات مادة الأسيد

تعتبر مادة الأسيد من المواد التي لها أهميتها في العديد من الصناعات التي نحتاجها في حياتنا اليومية، ومن مجالات استخدامات هذه المادة ما يلي:

  • تدخل في صناعة الأسمدة الفوسفاتية .
  • تدخل في  صناعة المنظفات كالصابون، حيث تساعد في عملية إزالة الأوساخ .
  • تصنع منها بطاريات السيارات.
  • تشترك في إنتاج البلاستيك والكحول والأصباغ .
  • تدخل في صناعة الحديد والنحاس.
  • تدخل في صناعة المفرقعات .
  • تُستَخدَم في تكرير النفط وصناعة الزيوت .
  • تُستخدم في تسليك المجاري .
  • تُستخدم كمادة مؤكسدة .

وفي نهاية هذا المقال، نكون قد تعرّفنا على مادة الأسيد والأصل في اكتشافها، وأهميتها في الحياة اليومية والصناعات المختلفة، كما تطرّقنا للأسباب التي دعت المواطنين للتساؤل حول هل يتم حظر بيع مادة الأسيد في السعودية.