هل الجرعة التنشيطية تفطر في نهار رمضان، مع دخول أيام شهر رمضان المبارك وبدايتها في كافة الدول العربية والإسلامية، تكثر الأسئلة المتعلقة برمضان والصيام وما هي الأشياء التي تفطر وما الذي يبتعد عنه المسلم حتى لا يعرض نفسه للإفطار في نهار رمضان، ومن الأسئلة الشائعة في الأيام القليلة الماضية هو هل الجرعة التنشيطية تفطر في نهار رمضان، وهل أخذ لقاء كورونا وعمل الحجامة في نهار رمضان يفطر الصائم.

هل أخذ الجرعة التنشيطية تفطر في نهار رمضان

جاء في سياق حديث الشيخ السديس وهو الشيخ عبد الرحمن بن عبد العزيز بن عبد الله بن محمد السديس الملقب بالسديس وهو رئيس عام شؤون المسجد الحرام المسجد النبوي، بالإضافة إلى كونه إمامًا وخطيبًا في المسجد الحرام بمكة المكرمة، أن (الجرعة المنشطة من لقاح فيروس كورونا لا تفطر في نهار رمضان، وذلك لأنه علاج وليس مغذيات للجسم حيث تؤخذ الجرعة المنبهة عن طريق إبرة في العضل ولا تدخل في الوريد فلا تصل إلى مجرى الدم، أما جرعة الإفطار في نهار رمضان فهي الجرعة المغذية وهي: تؤخذ في نهار رمضان، وتناولها عن طريق الوريد كالفيتامينات لأنها تصل إلى مجرى الدم وتستخدم كبديل للطعام والشراب، لذلك فإن الجرعات المغذية التي تؤخذ عن طريق الفم أو الوريد هي من المفطرات والفطريات الصوم في نهار رمضان، ولا يجب تناوله إلا بعد الإفطار، أي بين صلاة المغرب حتى الفجر، وفي حالة أخذ الجرعة الغذائية في نهار رمضان يبطل الصيام ويلزم القضاء لهذا اليوم.

هل أخذ لقاح كورونا في نهار رمضان يفطر

وبحسب غالبية علماء الأمة الإسلامية في مختلف الدول العربية ودول العالم، فإن مسألة أخذ لقاح كورونا في نهار رمضان أمر لا يمطر للصائم ولا يفطر، لذا لا حرج فيه إطلاقا ؛ لأن لقاح كورونا يدخل ضمن فئة الحقن العلاجية التي لا تفسد صيام المسلم، ولأنه ليس من أنواع الأكل والشرب، ولا يمكن أن يدخل الجسم عن طريقه منفذ منتظم للطعام والشراب مثل الفم أو الأنف.

جاء في قرار مجمع الفقه الإسلامي بالمملكة العربية السعودية نص صريح بشأن جواز تلقي لقاح فيروس كورونا في نهار رمضان، ولا حرج للصائم، وهذا هو الماء الذي أتى (الحقن العلاجية هي الجلد أو العضل أو الوريد، باستثناء السوائل والحقن الغذائية، ويجوز علاجها بالحقن، وفي العضلات والأوردة للصائم في نهار رمضان، ولا يجوز لها ذلك أن يأخذ الصائم الحقن الإطعام في نهار رمضان ؛ لأنه في حكم الأكل والشرب، وفي أي مكان آخر، فإن إبر التطعيم للعلاج لا تؤثر على الصيام، مما يؤثر على الصيام فقط بالحقن الغذائية، وبالتالي من أخذ جرعة لقاح الكورونا في رمضان صيامه صحيح ولا يفسد بأخذ الجرعة.

أكد الأمين العام للفتوى في دار الإفتاء المصرية الدكتور خالد عمران، أن لقاح كورونا لا يفطر في نهار رمضان، في حديثه (لقاح كورونا مثل الأمصال واللقاحات والحقن، حقنها في العضل أو الوريد فلا يفطر الصائم إذا أخذه في أي مكان من خارج الجسم وسواء كان دواء أو غذاء أو تخدير ؛ لأن شرط الإفطار أن يصل الداخل إلى الداخل من مخرج طبيعي ومفتوح ومدرك، والمادة التي تحقن بها لا تصل إلى المعدة إطلاقا، والجسم من خلال المسام لا يفطر.

هل عمل الحجامة تفطر في رمضان

وفي سياق حكم الوسائل العلاجية وأثرها على صيام المسلمين في نهار رمضان تساءل كثيرون عن حكم الحجامة وهل يفطر الصائم في نهار رمضان أم لا الحجامة من الأساليب الطبية القديمة التي استُخدمت منذ عقود لإزالة الدم الفاسد من الجسم للعلاج، وقد اختلف علماء المسلمين في حكم استعمال الحجامة في صيام نهار رمضان على النحو التالي:

القول الأول لأهل العلم في الحجامة

جاء أول قول لأهل العلم متمثلاً في الشافعية والحنفية والمالكيين، وهو أن من احتجم وعلاجها في نهار رمضان صح صومه لا يفسد، و ودليلهم على ذلك قول ابن عباس – رضي الله عنه – عن النبي محمد صلى الله عليه وسلم فقال: (النبي صلى الله عليه وسلم) كان يحجَم وهو محرم، ويحجَم وهو صائم.

القول الثاني للعلماء في الحجامة

وجاء الرأي الثاني للعلماء ليأخذ في الاعتبار رأي مذهب الحنيلة ابن باز وابن تيمية وابن عثيمين، حيث قالوا: إن الحجامة في نهار رمضان يفسد صومه ويفطر وعليه أن يفطر تعوض عن ذلك الرسول محمد صلى الله عليه وسلم: (أن رسول الله صلى الله عليه وسلم جاء إلى رجل في البقيع وهو يحجم وهو يمسك بيدي من أجل ثمانية عشر يوما من رمضان، فقال: من له النَّاقِصُ، وَهُوَ فَطَّرَ الْحَاجُ صَومَهَا.

تلك هي أقوال العلماء والفقهاء في هل الجرعة التنشيطية تفطر في نهار رمضان، والتي تؤخذ بشواهد قرآنية وعن النبي صلى الله عليه وسلم من خلال الأحاديث النبوية الشريفة، فبعض الجرع الطبية التي يأخذها المسلم في نهار رمضان تفطر، وبعضها لا تفطر ويصلح الصيام إذا أخذها الشخص.