صلاة القيام ليلة 20 أو 21 رمضان، إن واحدة من أهم الأوقات التي ينتظرها الكثير من المسلمين في العالم خلال شهر رمضان هي العشر الأواخر من هذا الشهر، وذلك بسبب عظم أمر تلك الأشهر، ولا بد لنا من ان نقوم بالحديث عن أهمية تلك العشرة، والتي تكون منها ليلة القدر، والتي تعتبر خير من ألف شهر، ابقوا معنا من أجل الحديث عن صلاة القيام ليلة 20 أو 21 رمضان.

ما هي صلاة قيام الليل

صلاة قيام الليل هي كل صلاة نافلة من بعد صلاة العشاء حتى طلوع الفجر الصادق وتشمل صلاة الوتر بعد العشاء، وصلاة التراويح في شهر رمضان، وصلاة التهجد في رمضان وغير رمضان، والقيام بلغة الوقوف، والاصطلاح، والمعنى الشرعي قيام الصلاة، وهو ومن أركان الصلاة عامة، والقيام بالليل قضاء الليل كله أو بعضه في الصلاة والتذكر وتلاوة القرآن والله ورسوله أعلم.

معلومات عن صلاة قيام ليلة العشرين أو الحادي والعشرين من رمضان

تؤدى صلاة القيام في كل ليلة من العام، وفي رمضان يقوم من أول ليلة إلى آخر ليلة أما إحياء العشر الأواخر فهو يبدأ في ليلة الحادي والعشرين من رمضان سواء كان الشهر ثلاثين يوما أو تسعة وعشرين فلا فرق، وهذا ما دلالة عليه العام النبي صلى الله عليه وسلم اعتكف النبي صلى الله عليه وسلم في العشر الأواخر من رمضان في الليلة الحادية والعشرين من الشهر المبارك، لأن ليلة القدر هو في العشر الأواخر، وقد ذهب جمهور العلماء إلى أن من أراد أن يعتكف في العشر الأواخر من رمضان، فإنه يدخل قبل غروب الشمس ليلة الحادي والعشرين، وليلة رمضان تقتصر المرسوم على رمضان، وفي رمضان في العشر الأواخر منه، ومن العشر الأواخر في أوتارها، لا في ليلة معينة منه، والله أعلم.

ما هو وقت صلاة القيام في رمضان

وتأتي صلاة الليل كل ليلة من بعد صلاة العشاء إلى طلوع الفجر، سواء قبلها بالنوم أم لا أنها بعد منتصف الليل حتى يبقى سدس الليل، كما هدى النبي صلى الله عليه وسلم أفضل قيام، إذ كان ينام نصف الليل، ويستيقظ ثلثه، وينام السدس منه أجمع العلماء على أن قيام الليل من بعد العشاء إلى الفجر.

الفرق بين صلاة القيام والتراويح والتهجد

والصلاة الدائمة هي قضاء الليل أو جزء منه ولو ساعة في الصلاة وتلاوة القرآن وذكر الله وسائر العبادات، ولا يشترط قضاء معظم الليل القرآن، أو الاستماع إلى الحديث، أو السباحة، أو الدعاء للنبي صلى الله عليه وسلم وأما التهجد فهي صلاة ليلة خاصة، وقد اشترط بعض العلماء أنها بعد النوم وجبة عشاء.

ما هو فضل قيام الصلاة ليلة العشرين أو الحادي والعشرين

صلاة الليل سنة مؤكدة، وذبيحة جسيمة على مدار العام، ونصوصها متكررة في القرآن والسنة، في تشجيعها، وتوجيهها، وتشجيعها، وإيضاح عظيم لعظمتها، مكافأة عظيمة أسباب صرف عذاب النار، وكسب الجنة والنعيم فيها، وإحياء العشر الأواخر منذ الليلة الحادية والعشرين من هدى الرسول صلى الله عليه وسلم وفيها ليلة خير من ألف شهر، وفيها تنزل البركات من السماء، وفيها تدون أدق ما يتعلق بالعباد في السنة القادمة، فلا بد للمسلم أن يحرص على القيام بالقيام صلاة ليلة العشرين والحادي والعشرين من رمضان وسائر الليالي.

الدعاء الصحيح في صلاة القيام ليلة 20 و 21

يسن للمسلم أن يكثر الصلاة في صلاة الليل ومن الأدعية التي وردت في السنة الشريفة من صلاة الليل والتهجد ما يلي

  • “اللهم، رب جبرائيل، ميخائيل وإسرافيل، خالق السماوات والأرض، عالم الغيب والمنظر أنت تحكم بين عبيدك فيما اختلفوا فيه. اللهم اهدني للحقيقة التي يختلفون فيها، فأنت تهدي من شئت إلى صراط مستقيم “.
  • “اللهم لك الحمد، أنت نور السماوات والأرض، لك الحمد، أنت خالق السماوات والأرض، ولك الحمد أنت رب السماوات ورب السماوات الأرض وكل ما فيها، أنت الحق، وعدك حق، وكلامك صحيح، ولقائك حق، والسماء حق، والنار حق، والأنبياء حق، والساعة حق حقًا يا الله لك سلمت، وبك آمنت، وبك تبت، وفيك تنازعت، وفيك حكمت، فاغفر لي ما أنا فيه فعلت وما أخرته وما أخفيه وما أنزلته أنت إلهي لا إله إلا أنت.
  • “اللهم اهدني ممن هديتني، وصحني ممن شفيت، واهتم بي ممن تسلمتهم، وبارك لي بما أعطيت، واحفظني من شر ما أنفقته، أن تنفقه ولا تدمرك، ولا يذل معلومات عن المسؤول، ولا يعتز بالشخص الطبيعي، مبارك ربنا العظيم “.

الى هنا نكون قد انتهينا من الحديث عن صلاة القيام وهي الصلاة التي تعتبر مهمة خاثة في العشر الأواخر من الشهر الفضيل، وذلك لأن ليلة القدر تكون متواجدة من ضمن تلك الليالي، فبالتالي لا بد من اقامتها.