من هو الذي استاجره الرسول وابو بكر، بعد المعاناة الشديدة التي عانى منها المسلمون من أذى كفار قريش، جاء الأمر الإلهي للهجرة من مكة إلى يثرب، وعندما رحل الرسول  عليه الصلاة والسلام أخد رفيق الى يثرب  لإرشادهم على طول الطريق، وفي هذه السطور سنتعرف على من هو الذي استاجره الرسول وابو بكر، وكيف كانت الهجرة.

هجرة الرسول

هجرة الرسول، وهي الحدث الأبرز للمسلمين، بعد تزايد أذى كفار قريش على معلمنا محمد وصحبه، خاصة بعد وفاة عمه أبو طالب في السنة الرابعة عشرة وبعد البعثة قرر الرسول صلى الله عليه وسلم الهجرة من مكة إلى يثرب حيث كانت الهجرة واجبة على جميع المسلمين من التقويم الهجري بأمر من الخليفة عمر بن الخطاب.

أسباب الهجرة من مكة إلى يثرب

فيما يلي أهم الأسباب التي دفعت المسلمين إلى الهجرة إلى يثرب:

  • اشتدت إساءات المشركين للمسلمين، خاصة بعد وفاة عم النبي أبو طالب.
  • حصار مشركي قريش للمسلمين وخاصة بني هاشم في قرية أبو طالب.
  • تآمر المشركون على قتل الرسول صلى الله عليه وسلم.

من هو الذي استاجره الرسول وابو بكر

الرسول الكريم وصاحبه أبو بكر الصديق في الهجرة إلى يثرب خطب رجلاً من الحجاز اسمه عبد الله بن أرفيت الليثي، وبعد عودته إلى مكة أبلغ عبد الله بن أبي بكر بوصول والده إلى يثرب التي أصبحت المدينة المنورة بعد وصول النبي إليها، فترك عبد الله ابني أبي بكر وطلحة بن عبيد الله برفقته حتى وصلوا إلى المدينة المنورة.

 استئجار الرسول لعبد الله بن عريق

والدليل على استئجار نبي الرحمة وصاحبه أبو بكر الصديق لعبد الله بن عريقات ما ورد بلغة أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها في صحيح البخاري: استأجر رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبو بكر رجلاً من قبائل بني خضر قريش، فدفعا جماليهما نحوه ووعدا بالذهاب إلى مغارة ذو فيما بعد ثلاث ليال على جبليه في الصباح.

سبب امتحان الرسول عبد الله بن عوريقت

اختار النبي صلى الله عليه وسلم عبد الله بن عوريقت ووثقه في رحلته لإحضار الرسول وأصحابه من مكة إلى يثرب رغم أنه كان دين كفار قريش ولم يكن كذلك إتباع دين الإسلام باختيار المسار الساحلي الذي ما كان ليحدث لأي من كفار قريش.

دية عبد الله بن عرقية

كان عبد الله بن عرقيت كافراً في دين المشركين قريش، لكن اختلف العلماء في تحديد الدين الذي لاقى فيه عبد بن عرقيت ربه، إذ كان بعض الأئمة، مثل الإمام الذهبي، من اعتنق الإسلام بعد الرحلة، وفيه استمر النبي وصاحبه أبو بكر الصديق من مكة إلى المدينة وآخرون في القول إنه لم يسلم وأنه مات على دين والديه وأجداده، وهذا ما قاله الفقيه  وادعى زكريا النووي الشافعي والعلامة عبد الغني المقدسي.

شخصيات بارزة من هجرة الرسول

وهنا نورد أكثر الشخصيات تأثيراً في هجرة الرسول:

  • علي بن أبي طالب: لبس علي رضي الله عنه ثياب الرسول ونام على فراشه لخداع رجال قريش الذين تآمروا على قتل النبي.
  • عبد الله بن عريق: استأجره النبي وصاحبه أبو بكر الصديق ليريهم الطريق.
  • عبد الله بن أبي بكر: كنت أجلب لك الأخبار.
  • عامر بن فهيرة: أمره أبو بكر رضي الله عنه أن يرعى غنمه.
  • سراقة بن مالك: خرج ليبحث عن الرسول صلى الله عليه وسلم، فلما وجده سأله عن دفتر أمن، ولما رجع إلى مكة لم يخبر قريش.

وفي نهاية المقال نكون قد تعرفنا على أهم المعلومات المتعلقة بمن هو الذي استاجره الرسول وابو بكر، وهي واحدة من اهم الاسئلة التي يرغب بالتعرف عليها الكثير من المسلمين.