هل يجوز صيام الست قبل القضاء، لم يتبقَّ الكثير على نهاية أيام شهر رمضان الفضيل، والذي يتبعه صيام الأيام الستة من شهر رشوال والتي تبدأ من ثاني أيام عيد الفطر المبارك وحتى نهاية شهر شوال، ويعتبر صيام هذه الأيام سنة عن النبي صلى الله عليه وسلم، أي أنه نوع من صيام التطوع، وقد يكون المسلم قد أفطر يوم أو أكثر في شهر رمضان لعذر شرعي، ويريد أن يصوم تطوّعًا الأيام الستة من شوال، فيحتاج إلى معرفة الحكم الشرعي في صيام الست قبل القضاء، لذلك فقد انتشر التساؤل بشكل كبير في الآونة الأخيرة عبر الإنترنت عن هل يجوز صيام الست قبل القضاء.

ما هو صوم الست من شوال

يُقصد بصوم الست هو صيام ستة أيام من شهر شوال، وهو نوع من أنواع صيام النفل، ويعد شهر شوال هو الشهر العاشر في السنة الهجرية أو القمرية، ويأتي بعد شهر رمضان المبارك، ويُستحَب صيام ستة أيام من شهر شوال، سواء كانت متتالية أو متفرقة، فيما عدا اليوم الأول من شهر شوال، والذي يكون أول أيام عيد الفطر المبارك، فيُحرَّم فيه الصيام، حيث حُرّم على المسلمين الصيام في يومي عيد الفطر والأضحى، ومن الادلة على استحباب صيام الست من شوال ما أخرجه الإمام مسلم في صحيحه: «عن أبي أيوب الأنصاري رضي الله عنه أنه حدثه أن رسول الله  قال: “من صام رمضان ثم أتبعه ستا من شوال كان كصيام الدهر”»، وفي روايةٍ أخرى: «من صام رمضان ثم أتبعه ستا من شوال فكأنما صام الدهر».

حكم صيام الست قبل القضاء

في حكم صيام نافلة الستة من شوال قبل صيام أيام القضاء عن شهر رمضان المبارك فقد ورد فيها عدة آراء من جمهور العلماء، فيما ذهب الجمهور إلى صحّة الفعل، وبحسب رأي الحنفية فإنه يجوز بلا كراهة، أما عند المالكية والشفاعية فإنه جائز لكن مكروه، أما الأرجح فهو جوازه بلا كراهة، لأن القضاء موسع يجوز فيه التراخي، وصيام الست قد يفوت فيفوت فضله.

هل يجوز صيام الست قبل القضاء

ذهب بعض العلماء إلى عدم جواز صيام الست قبل القضاء، على اعتبار أن دين الله أحق بالقضاء، ومن باب أولى البدء بالفريضة والمسارعة بها عن النافلة، فأوجب عليه صوم رمضان، فلا يجوز تأدية النافلة قبل الفريضة، أما في القول عن عائشة رضي الله عنها بتأخير الصوم غلى شعبان، فقالت، للشغل برسول الله صلى الله عليه وسلم، فإذا أخرت الفريضة من أجل الرسول ﷺ، فأولى وأولى أن تؤخر النافلة من أجل شغله عليه الصلاة والسلام، فالحاصل: أن عائشة ليس في عملها حجة لتقديم الست من شوال على قضاء رمضان؛ لأنها تؤخر صيام رمضان من أجل شغلها برسول الله عليه الصلاة والسلام، فأولى وأولى أن تؤخر الست من شوال.

هل يجوز جمع النية لصيام القضاء والستة من شوال

لا يصح لمن عليه صوم قضاء أو كفارة أو نحو ذلك أن يجمع صيامه مع نوع من انواع صيام النافلة بنية واحدة، وذلك لأن كلًا منهما عبادة مقصودة لها استقلالها عن العبادة الأخرى، ولا تندرج أحدهما تحت الاخرى، فلا يجوز الجمع بينهما بنية واحدة، وتُعرَف مسألة الجمع بين عبادتين بنية واحدة عند العلماء والفقاء باسم “التشريك”.

إلى هنا نكون قد بيّنا لكم الحكم الشرعي في مسألة هل يجوز صيام الست قبل القضاء، وأوضحنا اختلاف آراء العلماء فيها، كما وضّحنا الحكم الشرعي في مسألة الجمع بين عبادتين بالنية، وغير ذلك.