ما اسم السورتين اللتين ذكر فيهما ليلة القدر، الليلة المباركة التي ينتظرها المسلمون ويتحرونها مع حلول العشرة الأواخر من شهر رمضان الكريم، ألا وهي ليلة القدر فهي ليلة وترية عظيمة ولها أهمية كبيرة لم يحدد موعدها بالضبط، ولكن لها علامات تدل عليها، حيث ذكرت هذه الليلة في مصادر التشريع الإسلامي القرآن الكريم في أكثر من موضع، وأيضًا في السنة النبوية الشريفة في مجموعة من الأحاديث الواردة عن الرسول مجمد صلى الله عليه وسلم، وفي ظل هذا الموضوع سول نتحدث بشكل سريع حول ما اسم السورتين اللتين ذكر فيهما ليلة القدر، ابقوا معنا حتى النهاية.

ما اسم السورتين اللتين ذكر فيهما ليلة القدر

القرآن الكريم هو مصدر التشريع الأول، وهو كلام الله سبحانه وتعالى المنزل على النبي محمد بن عبد الله عليه الصلاة والسلام بواسطة الوحي جبريل عليه السلام، إذ أن القرآن الكريم هو الكتاب الوحيد الذي تعهد الله بحفظه، إذ أنه ختام الكتب السماوية، كما يحتوي القرآن الكريم على مائة وأربعة عشر سورة، وكل سورة تحمل في طياتها الحديث حول قصة أو لتوضيح عبرة أو رسالة معينة، لذلك يجب على كل مسلم أن يتدبر ويفهم كلام الله عز وجل، فعلى سبيل المثال: يحتوي القرآن على سورتين تتحدث عن ليلة القدر المباركة، كما أنها ذكرت في أربع مواضع، سواء بشكل صريح أم مبهم، نشارك معكم في النقاط التالية ما اسم السورتين اللتين ذكر فيهما ليلة القدر، وهم على النحو التالي:

  1. قوله تعالى في سورة القدر: ( إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ* وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ * لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِّنْ أَلْفِ شَهْرٍ * تَنَزَّل الْمَلائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِم مِّن كُلِّ أَمْرٍ * سَلامٌ هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ) .
  2. قوله تعالى في سورة الدخان: ( إِنَّا أَنزَلْنَاه فِي لَيْلَةٍ مبارَكَةٍ ۚ إِنَّا كنَّا منذِرِينَ).

فضائل ليلة القدر

يحرص أبناء العالم الإسلامي، بل العالم العربي بأكمله على استغلال ليلة القدر في التقرب إلى الله سبحانه والتضرع إليه؛ لأنها ليلة لا يمكن أن تتكرر سوى مرة واحدة في العام، ومن لم يستغل هذه الليلة فقد خسر أجرًا وثوابًا عظيمًا، نقدم لكم في النقاط التالية مجموعة من فضائل ليلة القدر، وهي على النحو الآتي:

  • إن ليلة القدر هي ليلة نزول القرآن الكريم على خاتم الرسل والأنبياء محمد صلى الله عليه وسلم.
  • وصف الله سبحانه وتعالى ليلة القدر في محكم التنزيل بأنها ليلة مباركة، إذ سميت بليلة القدر؛ لمكانتها الرفيعة وقدرها العظيم.
  • إن قيام ليلة القدر خير من قيام ألف شهر.
  • تنزل الملائكة في ليلة القدر إلى الأرض.
  • يكتب الله تعالى في ليلة القدر آجال الناس وأرزاقهم، وذلك في قوله عزوجل : ( فِيهَا يُفْرَقُ كُلُّ أَمْرٍ حَكِيمٍ).
  • ليلة القدر هي ليلة إجابة الدعوات ومغفرة الزلات وتضاعف الحسنات لمن يحسن قيامها والاكثار من الطاعات والأعمال الصالحة فيها.
  • الأجر في ليلة القدر مضاعف، فالدعاء في ليلة القدر كأنك دعوت الله سبحانه وتعالى أربعة وثمانين عامًا، وهكذا.

إلى هنا نكون قد وصلنا إلى ختام هذا المقال، إذ تعرفنا فيه على ما اسم السورتين اللتين ذكر فيهما ليلة القدر، بالإضافة إلى أننا تناولنا ما هي فضائل ليلة القدر.