من هو محمد الدرة وكيف استشهد، كثير من أبناء الأجيال المتقدمة لا يعرفون من هو محمد الدرة الذي يتذكره العالم العربي والإسلامي اليوم، رغم مرور 19 عاما على وفاته، يعرفون فقط عن محمد الدرة صورة هذا الطفل وهو يبكي وهو يلجأ إلى والده، مختبئًا وظهره خلف برميل في منطقة أظهرت أرضها وجدارها الدمار الذي حل عليه، بينما كان والده يلوح بيده طلبا للمساعدة فمن كان يصرخ، تابعوا معنا لتعرفوا المزيد عن الشهيد البطل محمد الدرة.

من هو محمد الدرة ويكيبيديا

محمد الدرة فتى فلسطيني من مواليد 18 تشرين الثاني 1989 ولد في مخيم البريج للاجئين الفلسطينيين في قطاع غزة ودرس في مدرسة تحمل نفس الاسم: المدرسة الابتدائية في المخيم، اتسم محمد الدرة كغيره من الأطفال الفلسطينيين بالشجاعة، وكان يحلم بأن يصبح قائداً للدفاع عن القضية الفلسطينية، شاهداً على الجرائم التي يرتكبها الكيان الصهيوني بحق الشعب الفلسطيني.

متي استشهد محمد الدرة

المكان: حي الزيتون جنوب قطاع غزة، الزمان: 30 أيلول 2000، وبعد يومين من اندلاع الانتفاضة الفلسطينية الثانية، رافق الفتى محمد الدرة والده إلى سوق للسيارات، لشراء سيارة جديدة سيارة رائعة، لكنهم لم يعثروا على السيارة التي كانوا يبحثون عنها، لذلك قرروا العودة إلى المنزل، وفي طريق العودة، واجه محمد الدرة ووالده اشتباكات بين مجموعة من الشبان الفلسطينيين وقوات الاحتلال الإسرائيلي، ما دفعهم إلى تغيير مسارهم إلى مسار آخر لم يعرفوا وقتها أنه طريق الموت، نزل الأب وابنه في شارع صلاح سالم قرب مستوطنة نتساريم، وعند مفترق الطرق أطلق الكيان الصهيوني الرصاص الخائن على الدرة ونجله البالغ من العمر 11 عامًا فقط.

من هو جمال الدرة والد محمد الدرة

بدأ جمال الدرة والد الطفل محمد الدرة يلوح بيديه متوسلاً أعداءه لوقف الرصاص الذي ينهمر عليهم، لكن لم يستطع أحد مساعدتهم خوفًا من قتلهم تحت المطر من رصاصات الخيانة ومنها قناة التليفزيون الفرنسية التي وثقت تلك اللحظات المؤلمة، وأصيب الطفل برصاصة في الركبة اليمنى والأب في يده.

كيف استشهد محمد الدرة

وسقط محمد الدرة بعد أن اخترق الرصاص جسده وتوفي على الفور صرخ والده مات الولد، ومات الولد وسقط رأسه على صدره مرتين، ثم توقف عن الصراخ أو استجداء النجدة، مستسلمًا في صورة هزت قلوب العالم العربي والإسلامي.

بعد استشهاد محمد الدرة وإصابة والده، لم يتوقف الاحتلال الإسرائيلي عند هذا الحد، بل أطلق صاروخًا عليهم، لكن الحواجز كانت تضحية لهم ولم تصبهم.

فيديو استشهاد محمد الدرة

يمكنكم مشاهدة فيديو اغتيال الشهيد محمد الدرة:

تشييع جنازة محمد الدرة

أقيمت جنازة شعبية مهيبة للإيقونة الفلسطينية الشهيد محمد الدرة، لكن والده حُرم من تخليصه من مثواه الأخير وحضور جنازته، لأنه كان وقتها في المستشفى للعلاج والأول إسعافات أولية بعد إصابته بعدة أعيرة نارية في اليد.

فيديو جنازة محمد الدرة

كما يمكنكم مشاهدة فيديو توديع الطفل الشهيد محمد الدرة الى مثواه الأخير:

هل محمد الدرة على قيد الحياة

زعمت بعض المواقع الموالية للاحتلال الإسرائيلي التي قتلت الصبي محمد الدرة بين ذراعي والده وعلى مرأى من العالم، في مشهد بث حي على قناة فرنسية برئاسة رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو، أن قناة الدرة لا تزال على قيد الحياة وأنها لم تستفز قتله بدم بارد، وأن الفيديو الذي بثته القناة الفرنسية كان فيديو مفبرك، وأن الطفلة تأثرت فقط برصاص الغاز الذي أطلق عليه.

هل توفي والد محمد الدرة

ولا يزال جمال الدرة والد الشهيد محمد الدرة على قيد الحياة بعد تلقيه المساعدات، ويصادف اليوم الذكرى الـ19 لوفاته وسط عائلته في قطاع غزة، ولا يزال يذكر نجله البطل في مقابلات إعلامية التي ترحب به حتى يومنا هذا.

اغنية محمد الدرة

أطلق استشهاد محمد الدرة موجة من السخط في العالم العربي، وفي العالم أجمع، وتأثرت الشعوب، وخاصة الشباب، باغتياله، مما دعا إلى آلاف المظاهرات حول العالم لدعم الأقصى الانتفاضة وإدانة قتل الطفل، وكان للحدث أثره أيضًا على الفنانين، حيث كتب الشاعر مدحت العدل أغنية بعنوان القدس ستعود إلينا من ألحان رياض الهمشري وتوزيع حامد الهمشري شاعري.

وشارك في الأوبريت العديد من الفنانين المصريين والعرب منهم لطيفة، سميحة أيوب، أثر الحكيم، أحمد السقا، منى زكي، حنان ترك، إسعاد يونس، سامي العدل، محمد هنيدي، محمد حماقي، منى عبد الغني هشام عباس وآخرون.

وكان سبب الاشتباكات التي اندلعت عام 2000 بين الشباب الفلسطيني وقوات الاحتلال، اعتداء جيش الاحتلال ورئيس الوزراء بنيامين نتنياهو على المسجد الأقصى، ما تسبب في اندلاع انتفاضة الأقصى.