حقيقة ظهور جدري القرود في المغرب، في الوقت الذي بدأ فيه العالم يتعافى من جائحة كورونا التي تسبب بها فيروس كوفيد-19، يُطل على العالم من جديد عدوى فيروسية أخرى يسبّبها هذه المرة فيروس جدري القرود، ليقف العالم مرةً أخرى على قدمٍ وساق خشية تفشّي هذا الفيروس بشكل أكبر لا يمكن السيطرة عليه، وفي الوقت الذي أعلنت فيه بعض الدول حول العالم رسميًا تسجيل بعض الإصابات بهذا الفيروس، لا تزال غالبية الدول حول العالم خالية منه تمامًا، وفي حالة قلق مستمر وترقّب خوفًا من دخول هذا الفيروس إلى أراضيها، وهو ما تم الحديث عنه في الآونة الاخيرة في المغرب العربي بعد الاشتباه بعدد من حالات فيروس جدري القرود، فاتجه الكثير من المواطنين المغربيين للبحث عن حقيقة ظهور جدري القرود في المغرب عبر المواقع الإلكترونية المختلفة.

حقيقة ظهور جدري القرود في المغرب

عززت المملكة المغربية كافة الإجراءات للمراقبة الصحية لمناطق المملكة كافة، خاصة في النقاط الحدودية، سواء البرية أو البحرية أو الجوية، استعدادًا منها لأي طارئ مرتبط بالمرض الفيروسي “جدري القرود” الذي انتشر حديثًا في بعض من دول العالم، وقد أتت هذه الخطوة من المغرب بالتزامن مع تسجيل بعض الدول الأوروبية بما فيها دولة إسبانيا التي تعد جارة المغرب من الناحية الشمالية إصابات مؤكدة بجدري القرودن بالإضافة إلى دول أستراليا والولايات المتحدة الأمريكية وكندا وغيرها، الأمر الذي عزّز عامل القلق لدى المغرب كغيرها من دول العالم.

احتياطات المغرب لفيروس جدري القرود

أكّد مصدر مسؤول في وزارة الصحة المغربية أن السلطات المسؤولة قد اتخذت كافة الاحتياطات والتدابير الاحترازية اللازمة على مستوى المطارات والموانئ والحدود البرية للدولة، بهدف تحصين المعابر والمنافذ الحدودية للمملكة ومنع تسلل الفيروس المنتشر حديثًا إلى أراضي المملكة.
كما أكّدت بعض المصادر على أن المغرب تحاول العمل وفقًا لخطة استباقية تتمثل في مراقبة الحدود بشكل دوري من أجل الكشف عن الحالات التي تحمل المرض قبل دخولها إلى أراضي المغرب.

هل ظهر جدري القرود في المغرب

أكّدت وزارة الصحة في المملكة المغربية حتى عشيّة يوم السبت الماضي، الواحد والعشرين من شهر مايو/ أيار الجاري، أن المغرب لم يسجل أي حالة إصابة بفيروس جدري القرود، والذي يعتبر واحدًا من الامراض النادرة التي يمكن انتقالها من الحيوان إلى الإنسان، والذي لا يتوافر له أي نوع من العلاجات أو اللقاحات لمكافحته بحسب ما أعلنت عنه منظمة الصحة العالمية.

إجراءات استباقية في المغرب لمكافحة فيروس جدري القرود

تعمل السلطات المختصة في المغرب على متابعة الحالة الوبائية العالمية لفيروس جدري القرود من خلال المركز الوطني لعمليات الطوارئ الصحية في وزارة الصحة، كما أوضحت بعض المصادر أن المملكة مستمرة في تتبع دقيق ومنتظم لجميع التوصيات التي تصدرها وزارة الصحة العالمية، وآخر المستجدات التي تطرأ على مستوى العالم.
كما شدّدت الجهات ذات السلطة على ضرورة أخذ الحيطة والحذر على الرغم من عدم تسجيل الدولة لأي حالة إصابة بالمرض، وأكّدت على ضرورة الالتزام بالتوصيات الصادرة عن منظمة الصحة العالمية والمنظمات الدولية الاخرى.
في حين قال مدير مختبر علوم الفيروسات في جامعة الحسن الثاني في الدار البيضاء البروفيسور مصطفى الناجي أن المغرب ليس بمنأى عن انتقال هذا المرض، خصوصًا في ظل تسجيل حالات إصابة مؤكدة به في الجارة الشمالية للمغرب إسبانيا.

إلى هنا نكون قد وصلنا معكم إلى ختام المقال الذي تثبّتنا فيه من حقيقة ظهور جدري القرود في المغرب، كما وذكرنا الإجراءات الاحترازية التي تتبعها المملكة لمكافحة هذا الفيروس، وتوصيات السلطات المغربية المختصة بهذا الشأن.