كم كان عمر الامام الجواد عندما تولى الامامة، يهتم أبناء الشيعة بمعرفة تاريخ شيوخهم وأئمتهم، والمزيد من المعلومات عنهم، وعن مسيرتهم العلمية والدينية، والظروف التي نشأوا وتربّوا فيها، رغبةً في الاقتداء بهم وانتهاج نهجهم، حيث يُولي الشيعة علماءهم وأئمتهم اهتمامًا كبيرًا، ويبدون لهم تعظيمًا وتوقيرًا بالغيْن، ومن بينهم الإمام محمد الجواد، الذي كثُر البحث عنه في الآونة الأخيرة عبر المتصفحات الإلكترونية المختلفة، ومن أهم المعلومات التي رغب الباحثون في معرفتها عن الإمام محمد الجواد كم كان عمر الامام الجواد عندما تولى الامامة، وهو ما سنوضّحه لكم من خلال هذا المقال.

من هو الإمام محمد الجواد ويكيبيديا

أبو جعفر محمد بن علي الجواد، هو الإمام التاسع من بين إثني عشر إمامًا عند الشيعة الإثني عشرية، وهو من مواليد العاشر من رجب عام 195 هجري، وهو الحادي عشر في المعصومين الأربعة عشر، وعاصر محمد الجواد اثنين من الخلفاء العباسيين، هما المأمون والمعتصم، وتوفي في خلافة المعتصم، بالإضافة إلى أنه عاصر الفرقة الواقفية، وهي فرقة تعتقد بتوقف الإمامة عند جده موسى الكاظم، ولا تؤمن بأي إمامة بعده.
ويعود نسب الإمام الجواد إلى: محمد بن علي بن موسى بن جعفر بن محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصي بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك بن النضر جد قريش بن كنانة بن خزيمة بن مدركة بن إلياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان.

الإمام محمد الجواد السيرة الذاتية

نُلخّص لكم فيما يلي أهم المعلومات الواردة في السيرة الذاتية للإمام التاسع عند الشيعة الإثني عشرية محمد الجواد:

الترتيبالتاسع عند الإثني عشرية
الاسمالإمام الجواد
الإمام التقي
الكنيةأبو جعفر
تاريخ الميلاد10 رجب 195 هـ. (رأي معظم المؤرخين الشيعة)
تاريخ الوفاة30 ذو القعدة 220 هـ
مكان الميلادالمدينة المنورة.
مكان الدفنمقابر قريش (الكاظمية حالياً)، بغداد، العراق.
ألقابالجواد، التقي، القانع، الزكي، باب المراد.
الأبعلي الرضا
الأمالسيدة سبيكة النوبية
الأولادعلي الهادي، موسى المبرقع ، حكيمة

كم كان عمر الامام الجواد عندما تولى الامامة

يعتبر الإمام محمد الجواد هو الإمام التاسع من أئمة الشيعة الإثني عشرية، وتسلّم الإمامة عام 203هجري، بعد شهادة والده الإمام الرضا، واستمرّت إمامة الجواد سبع عشرة سنة، وكانت خمس عشرة سنة منها خلال فترة خلافة المأمونن والاثنتين الاخيريتن خلال فترة خلافة المعتصم.
قيل أن الإمام الرضا قد استشهد وكان عمر الجواد تسعة أعوام فقط، ولم يكن للرضا ولد آخر، وأدى هذا القول إلى ظهور الاختلافات بين الشيعة، وقيل أن علة ظهور الاختلاف هو اعتبار البلوغ شرطًا من شروط الإمامة، حتى اجتمع وجوه الشيعة وثقاتهم من أصحاب الإمام الرضا في دار عبد الرحمن بن الحجاج، وأجمعوا على إجراء عدة لقاءات مع الإمام الجواد لاختباره عن طريق طرح عليع عدة أسئلة، للتأكد من أنه يتمتع بعلم الإمامة، فأجاب على جميع الأسئلة إجابات حاسمة مقنعة، فخرج القوم ودعوا له وهدأ بالهم.

وفاة الإمام محمد الجواد

توفي الإمام محمد الجواد عام 220هـ، وحينما كان جده موسى بن جعفر الكاظم في بغداد اشترى أرضًا في مقابر قريش التي تُعرف باسم الكاظمية اليوم، فاشترى تلك الأرض ليتم دفنه فيها بعد وفاته، ودُفن فيها، ودُفن الجواد بجانب جده الكاظم في نفس الأرض، ولم يُبنَ بناء على قبرهما إلا بعد مدة طويلة، وسميت البقعة بالكاظمية أو الكاظمين، وكان الشيعة يقصدون ضريح الجواد وجده بالزيارة، ثمّ بُنيت المساكن والبيوت حول القبر، إلى أن صارت قرية من قرى بغداد، وتحوّلت في العصر الحديث إلى مدينة كبيرة.

بذلك نكون قد فصّلنا لكم من خلال هذا المقال عن حياة الإمام الجواد، وسيرته الذاتية، وتولّيه للإمامة خلفًا لوالده، وتحديدًا كم كان عمر الامام الجواد عندما تولى الامامة، كما ذكرنا تفاصيل وفاته.