من هو الجاسوس عادل زيدان ويكيبيديا واهم اعماله الجاسوسية، حيث تعتبر الجاسوسية من الأشكال التي يتم فيها نقل المعلومات المختلفة الى العدو، وهو الامر الذي يكون له تأثير كبير على مقدرات الدولة العسكرية والسياسية والاجتماعية، لهذا دوما ما يكون الحكم بالاعدام على اي شخص يتم امساكه كجاسوس للاعداء، وعملت الدولة المصرية بشكل كبير على محاربة الجاسوسية بين أبناءها، والقيام بالقضاء عليهم، لهذا سوف نتعرف اليوم على من هو الجاسوس عادل زيدان ويكيبيديا واهم اعماله الجاسوسية.

من هو الجاسوس عادل زيدان ويكيبيديا

الجاسوس عادل زيدان  كان من اسرة بسيطة الحال مهنة والده قفاص يعمل بصناعة اقفاصا للطيور ، عمل مع والده جانب دراسته وبعد فترة سافر الى احد اقاربه وعمل معه بالتجاره  ونقل البضائع من مدينه الى مدينة اخرى ، تم تجنيدة بعام 1966 وبعد تجنيده بالجيش بسنة بدء العمل  جاسوسا للموساد الاسرائيلي  وصنف من اخطر الجواسيس لدى الجيش المصري، ولقب باخطر الجواسيس المصريه بالجاسوس القاتل عادل زيدان .

الجاسوس عادل زيدان ويكيبديا  كان يعتبر عند المخابرات اليهودية من اهم العناصر لديهم بنقل المعلومات السريه والعسكرية الهامة لدى الجيش المصري، عادل زيدان مصري الاصل كان يقيم في ارياف مصر ، كانت تتسم اسرتة بالبساطة والصفات الريفية التي حملت بملامحهم البسيطة الحياه المتعبة نظرا لصعوبة الحياه المعيشية بالارياف والعمل المتواصل هناك، فحياة الإنسان وأحلامه وطموحاته، تختلف من فرد الى فرد، حسب ماضيه، وتربيته، وما تعرض له في حياته، ومستواه الاجتماعي، وعلاقته بربه ومن حوله، كلها مؤثرات تتداخل من أجل تكوين شكل نهائي للأفكار والأخلاق والسلوكيات، فعادل زيدان  لم يكمل دراسته ، انهى  فقط المرحلة الابتدائية رغم احلام والدته الريفية البسيطه باستكمال تعليم ابنهم والعمل بدوائر حكومية ولكن لم يحقق حلمهم بسبب تمرده على حياته وحيات اهله وطبيعة عملهم التي لم تعجبة .

كيف بدأ عادل زيدان كاجاسوس للموساد الاسرائيلي

بعد ان تم تجنيد الجاسوس عادل زيدان  بالجيش المصري بعام 1966 بمنطقة الاسماعيلية بعد سنة من تجنيده قامت  النكسة والحرب بعام 1967 كان بمقدمة الجيش المصري بالحرب.

النكسة كانت صدمة للشعب المصري بوقتها ، ومصيبة لعادل زيدان بسبب طموحاته واحلامه لطول مدة الحرب ،فدخل زيدان بحالة من الصراع والتفكير والخوف الدائم اصبح يفكر بالعمل مع الموساد الاسرائيلي  بحجة انها الاقوى  خصوصا بعد انتشار الشائعات التي تقول ان اسرائيل  نجحت باحتلال مصر  والسيطره على بعض مدنها ، وبعد مدة من الوقت والتفكير الشيطاني الذي سيطر عليه  اعتبر ان اسرائيل الورقة الرابحة له ، بدء تجهيز خطة تسلل يالليل عندما كانت  وردية حراسه ليلية عن طريق بحيرة التمساح القريبة من القناة وسلم نفسة للعمل معهم بتاريخ 31/يوليو/1968 وادلى بجميع المعلومات العسكرية والسرية الهامه لديه للموساد الاسرائيلي .

تم تدريب الجاسوس عادل زيدان  على اليات التواصل والعمل معهم  والية ارسال المعلومات لمدة ثلالث شهور، قام الموساد الاسرائيلي يبتغير جنسية  الجاسوس عادل زيدان لجنسية اردنية وباسم جديد ” باسل احمد يوسف زناد” حتى يتم العمل معهم بسرية تامه دون معرفة شخصيته القديمه او التواصل مع احد من اقربائة او معارفة  لانه يعتبر فارا من الجيش المصري.

شاهد ايضا: ابرز المعلومات عن انشراح موسي التى عملت كجاسوسة لإسرائيل

تفاصيل كشف الجاسوس عادل زيدان

الجاسوس عادل زيدان بعد ان استخدم اساليبه بنقل المعلومات للموساد الاسرائيلي تعرف ع فتاة كانت تعمل بالبريد الذي كان يرسل المعلومات من خلاله ، ففكر باستغلالها عوضا عن ذهابه هوا للبريد ، فقرر الزواج منها لمساعدته وتسهيل الامور لديه بنقل المعلومات وارسالها عبر البريد عوضا عنه .

بعد مدة من زواجة من فتاة البريد اصبحت تلاحظ علية امورا غريبه وتصرفات غريبه بدءة بمراقبته وملاحظته وهو يعمل بالليل ويجمع معلومات  عن طريق المذياع، وكان يأخذها لاماكن ومعالم  قريبه للجيش او مكان لجمع المعلومات  العسكرية بحجة زيارة الاماكن والتنزه هناك ويقوم بتصوير هذه الاماكن المهمه بسرية تامه دون علمها

اصبحت تشتكي لوالدها بالافعال التي يقوم  وسرد افعاله بتالفصيل لوالدها  فبدء والدها يشك بتصرفاته فقرر تقديم بلاغا للجيش المصري ومراقبته  مدة من الزمن ، اكتشفو بعمالته مع الموساد الاسرائيلي وارسال البينات العسكرية السرية للجيش المصري لهم .

تم القبض علية وبعد الضغوطات والتعذيب ادلى باعترافاته والية التواصل مع الموساد الاسرائيلي .

شاهد ايضا : من هي نادية الجندي ويكيبيديا ويكيبيديا

الحكم على الجاسوس عادل زيدان

بعد التحقيق لمدة شهور مع الجاسوس عادل زيدان واعترافاته  بجرائمة التى ادانته واكتشاف الحبر السري والصور التي كان يجهزها لارساله للموساد الاسرئيلي تم عرضه على المحكمة  العسكرية ، والحكم عليه بالاعدام بعام 1927 بالاعدام رميا بالرصاص، وفي تاريخ 2 مارس لعام1972 تم تنفيذ الحكم بساحة السجن الحربي رميا بالرصاص .

وبهذا نكون قد تعرفنا على  نهاية اخطر جاسوس مصري قاتل وخائن لوطنة وباع بلاده فمهما طالت خيانتهم ستكشف ، وسنضرب اعداء الوطن بيد من حديد .