حكم قراءة القران من الجوال بدون وضوء إسلام ويب، العديد من المسائل الدينية التي يحتاج المسلمون إلى توضيحها، حيث أنها تعتبر مسائل فقهية حساسة، وبحاجة للتعرف إلى رأي الفقهاء فيها؛ فقد أرسل الله عز وجل نبيه محمد صلى الله عليه وسلم هادياً للناس، داعياً إياهم إلى دين الحق، ومفسراً لهم أمور دينهم، مفصلاً في سنته ما جاء في القرآن الكريم؛ ليسهل على الناس التعمق في دين الإسلام بصورة كبيرة.

قد يهمك قراءة: هل يجوز قراءة القرآن بدون وضوء من المصحف

حكم قراءة القران من الجوال بدون وضوء إسلام ويب 

أرسل النبي محمد بن عبد الله صلوات الله وسلامه عليه ليعلم الناس دين الإسلام، ويخرجهم من الظلمات إلى النور، وقد فسر لهم كثير من المسائل الفقهية التي ذكرت في القرآن، وعلى مر العصور قد استحدثت الكثير من الأدوات في جميع مناحي الحياة، والتي جعلت البعض من الناس في حيرة، وما بين محرم لاستخدامها، وبين محلل، وتباينت الآراء، وكان في كل عصر فقهاء ينظرون في هذه المسائل ليضعوا لها حكماً بما يتناسب مع الشريعة، وذلك بعد قياسها بمسائل مشابهة لها، أو قريبة منها كانت على عهد النبي.

وكان من هذه المسائل المستجدة، والتي اخترعها الإنسان بعد عصور من عهد النبي، والخلفاء الراشدين الهاتف المحمول الذي كان في البداية وسيلة تواصل، ثم تطور من مجرد وسيلة للاتصال ليصبح اليوم وسيلة قراءة أيضا، وتصفح عبر الإنترنت، وقد طور مخترعي هذا الجهاز ليصبح قارئ للكتب، ويمكن تحميل المصحف عليه، وقراءته من الجوال، فما حكم القراءة منه دون وضوء؛ هذا ما سيتبع الحديث عنه.

هل تجوز قراءة القرآن من الجوال إسلام ويب

حكم قراءة القران من الجوال بدون وضوء إسلام ويب

يجتهد الكثير من الناس في العبادات، ومن ذلك أن يقوم البعض منهم بقراءة آيات من كبار السور أثناء الصلاة، وهنا لا بد من وجود وسيلة للقراءة إن كان لا يحفظ تلك الآيات غيباً، فيلجأ بعضهم إلى الهاتف المحمول ليقرأ منه، فما حكم ذلك حسب آراء الفقهاء، وهنا بالمجمل اتفق البعض منهم أن ذلك مرتبط بمدى خشوع الفرد في صلاته، فإن لم يكن القلب خاشعاً في تلك اللحظات فعليه نضع الحكم فيما يلي:

رأي جمهور الفقهاء في قراءة القران من الجوال

هنا نضع رأي الجمهور من الفقهاء ( المالكية، والشافعية، والحنابلة)، حيث أجمع أصحاب هذا الرأي على جواز قراءته للقرآن من الهاتف المحمول، ولكنها مكروهة في الفرض دون النوافل، وجاء في مجموع النووي: «لو قرأ القرآن من المصحف لم تبطل صلاته سواء كان يحفظه أم لا، بل يجب عليه ذلك إذا لم يحفظ الفاتحة..».

الدليل على رأي جمهور الفقهاء في جواز القراءة من الجوال أثناء الصلاة:

استدل هؤلاء الفقهاء برأيهم على أنه تجوز القراءة من المصحف، ويرى كل منهم بأن المصحف الإلكتروني على الجوال أيضا لا يبطل الصلاة إن قرأ المصلي منه، وذلك بحسب ما جاء عن عائشة –رضي الله عنها- أنه كان يؤمّها عبد لها وهو يقرأ من مصحف بين يديه.

ولكنهم كرهوا ذلك في الفريضة، لأنهم سينشغلوا عن أداء الفريضة على أكمل وجه بحمل المصحف، ويجوز في النوافل، وقيام الليل، إضافة إلى ذلك من الضرورة أن يكون حاضرا بقلبه.

اقرأ هنا: هل قراءة القران من الجوال يعتبر هجر للقران

رأي الحنفية

يرى أصحاب هذا المذهب الفقهي بأنه لا يجوز على الإطلاق القراءة من المصحف أثناء الصلاة، وأن ذلك الأمر يبطل الصلاة، ودليلهم على ذلك بأن القراءة من المصحف تحتاج إلى تقليب الورق، وذلك يحتاج إلى حركة كثيرة وذلك منافياً الخشوع في الصلاة، ومن شأنه أن يبطلها.

بينما اتفق الحنفية مع الجمهور في جواز قراءة القرآن من الجوال، وذلك لأن تقليب الصفحات بالإصبع أمر يسير ولا يحتاج لكثير من الحركة، وهذا الأمر غير مبطل للصلاة.

هل تجوز قراءة القرآن من الجوال خارج الصلاة؟

حكم قراءة القران من الجوال بدون وضوء إسلام ويب

بعد إجماع الفقهاء على جواز القراءة من الجوال أثناء الصلاة، وإن ذلك من العبادات المستحبة وهي قراءة القرآن؛ فقد ذهب البعض للبحث عن جواز أو عدم جواز قراءته خارج الصلاة من الجوال.

وفي ذلك الأمر نقول بأن قراءة القرآن عبادة عظيمة، وتضاعف من حسنات العبد، وتجعله يتقرب إلى الله، ولا يشترط حفظ القرآن عن ظهر غيب، ويمكن الاستعانة بأي وسيلة لقراءته، ويرى الكثيرون بأن قراءته من الجوال أمر يسير، خاصة إذا كان هذا الشخص في مكان لا يمكنه أن يحمل فيه المصحف، و للإنسان نفس الثواب سواء أقرأ من المصحف أو الجوال، ولكن يجب أن يكون حاضر القلب، والنية، ودليله قوله تعالى: «ورتل القرآن ترتيلاً».

حكم قراءة القرآن الكريم من الجوال بدون طهارة

لقد أجمع الأئمة الأربعة على شرط الطهارة عند مس المصحف من الحدث الأكبر والأصغر معا، بينما تشترط الطهارة من الحدث الأكبر فقط دون الأصغر عند قراءته، بينما عند قراءته من الهاتف المحمول فهو يعتمد على اللمس والذبذبات دون لمسه، وعليه فإنه تجوز قراءته من الجوال دون وضوء.

هل يجوز قراءة القران من الجوال بدون وضوء إسلام ويب، نعم؛ حيث أن القراءة من الجوال لا تكون بلمس المصحف الذي يشترط في لمسه الطهارة على الحدث الأكبر والأصغر كما أجمع علماء الدين.