هل حرام الترحم على غير المسلم اسلام ويب، أن مسألة جواز الترحم على غير المسلمين كالمسيحيين أو اليهود أو البوذيين بعد وفاتهم من المسائل التي تشغل بال الكثير من المسلمين، فهناك الكثير من المسلمين الذين يعيشون في دول أوروبا ويختلطون بأشخاص بجنسيات غير جنسياتهم وبأشخاص يعتنقون أديان غير الدين الإسلامي.

مفهوم الترحم

الترحم لغة هي كلمة أصلها من اسم ترحم، وتكون إما مفرد مذكر من جذرها رَحِمَ، بينما الجذع عنها هو ترحم وتعني طلب الرحمة، فنقول نحن رحمه الله، ونقول يترحم ترحما، وعندما نترحم على الميت نعني بذلك الدعاء له بالرحمة والمغفرة، وقيل البعض بأن كلمة الترحم تعني العطف والمغفرة والرقة وأيضا الدعاء بالرحمة له، وهذه المعاني لا تخرج عن ذلك عند أهل الله والفقهاء.

حيث قال الراغب الرحمة “رقه تقتضي الإحسان إلى المرحوم فتستعمل تارة في الرقة المجردة وتارة تستعمل في الإحسان المجرد عن الرقة، نحو ذلك رحم الله فلانا، وقال ابن منظور ” الرحمة في بني آدم عند العرب رقه القلب وعطفه و- رحمه الله- وإحسانه ورزقه”.

هل حرام الترحم على غير المسلم اسلام ويب

لا يجوز الترحم على غير المسلم سواء كان نصرانيا أو يهوديا، وذلك باتفاق أهل العلم وهناك الكثير من الأدلة الشرعية الواردة في القرآن الكريم والسنة النبوية والتي تفيد بتحريم الترحم على غير المسلم، والله- سبحانه وتعالى- قضى بعدم رحمته لهم وجزاؤهم نار جهنم، وذلك وفق لقوله تعالى: {مَا كَانَ لِلنَّبِيِّ وَالَّذِينَ آمَنُوا أَنْ يَسْتَغْفِرُوا لِلْمُشْرِكِينَ وَلَوْ كَانُوا أُولِي قُرْبَى مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُمْ أَصْحَابُ الْجَحِيمِ}.

شاهد أيضا: هل يجوز الدعاء للكافر بالرحمه بعد موته إسلام ويب

هل يجوز الترحم على غير المسلم إسلام ويب

صرح مركز الفتوى عبر موقع إسلام ويب الشهير بأن الترحم على غير المسلمين غير جائز في الإسلام، فالترحم على غير المسلم يعد من الاعتداء في الدعاء، ومن الاعتداء في الدعاء أن يقوم المسلم بالدعاء للكفار بالمغفرة والهداية، وكذلك بينت الكثير من الآيات القرآنية خطورة الترحم على الكفار سواء كانوا من أهل الكتاب أو كانوا مشركين.

وقد نقلوا قول النبي صلى الله عليه وسلم“ والذي نَفْسُ مُحَمَّدٍ بيَدِهِ، لا يَسْمَعُ بي أحَدٌ مِن هذِه الأُمَّةِ يَهُودِيٌّ، ولا نَصْرانِيٌّ، ثُمَّ يَمُوتُ ولَمْ يُؤْمِنْ بالَّذِي أُرْسِلْتُ به، إلَّا كانَ مِن أصْحابِ النَّارِ ، ولكن أجاز مركز الفتوى تعزية الكفار في أمواتهم بما يتفق مع تعاليم الدين الإسلامي ونقلوا قول الإمام ابن القدامى المقدسي- رحمه الله- حينما قال:“ المسلم إذا عزى كافرًا بمسلم قال له: أحسن الله عزاءك وغفر لميتك، وإن عزى كافرًا بكافر، قال له: أخلف الله عليك، ولا نقص عددك، وإن عزى مسلمًا بكافر قال: أعظم الله أجرك وأحسن عزاءك”.

هل يجوز الترحم على المسيح دائرة الإفتاء

اقر دار الإفتاء بعدم جواز الترحم على المسيحي والغير المسلم، ولكن من الممكن تقديم التعزية على غير المسلم بكلمات تتفق مع تعاليم العقيدة الإسلامية، حيث قضى الله- سبحانه وتعالى- بعدم جواز الترحم على غير المسلمين واعد لهم نار جهنم، و أجمع الفقهاء وعلماء الأمة بأن الترحم على الكافر والصلاة عليهم أو الدعاء لهم من المحرمات.

شاهد أيضا: هل يجوز الصلاة بقميص الشيال

هل يجوز الترحم على غير المسلم لابن باز

أقر الشيخ عبد العزيز بن باز- رحمه الله- عليه بأنه بعدم جواز الترحم على غير المسلمين من أهل الكتاب والكفار، فقد يراود البعض في ذهنهم ويخطر على بالهم حكم الترحم على غير المسلمين، و هناك الكثير من الآراء المتباينة بين العلماء والفقهاء حول حكم الترحم على غير المسلمين، وهذا ما جاء فيما يخص رأي ابن باز.

شاهد أيضا: هل يجوز الشماتة في موت الظالم اسلام ويب

هل يجوز الترحم على الملحد

لا يجوز الترحم على الملحد الذي مات على كفره ولا يجوز أيضا الاستغفار له، فالترحم على غير المسلمين لا يجوز مطلقا، فهناك الكثير من الأدلة الشرعية من القرآن الكريم والسنة النبوية والتي تشير إلى عدم جواز الترحم على الملحد وذلك وفقا لقوله تعالى: {مَا كَانَ لِلنَّبِيِّ وَالَّذِينَ آمَنُوا أَنْ يَسْتَغْفِرُوا لِلْمُشْرِكِينَ وَلَوْ كَانُوا أُولِي قُرْبَى مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُمْ أَصْحَابُ الْجَحِيمِ}.

حكم من يترحم على كافر

أجمع الفقهاء وعلماء الدين على عدم جواز الترحم على الكفار، فمن ترحم على كافر وكان يعلم بأنه كافر فهو آثم، فالنبي صلى الله عليه وسلم امتنع تشميت اليهود حين عطسهم بأن يقولوا لهم يرحمكم الله حيث أبو موسى الأشعري- رضي الله عنه- وقال“ كان اليهودُ يتعاطسون عندَ النبيِّ- صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ- يرجونَ أنْ يقولَ لهم يرحَمُكم اللهُ فيقولُ يَهْدِيكم اللهُ، ويُصْلِحُ بالَكُمْ”.

أما في حال كان هناك شك في كون الميت مسلم أو غير مسلم فيجوز الدعاء له، ولكن يشترط حين الدعاء له في هذه الحالة أن يقول الإنسان: اللهم إن كان مؤمنا فارحمه واغفر له، وفيه هذه الحالة يسلم الإنسان من الدعاء لشخص غير مسلم بالمغفرة والرحمة.

هل يجوز قراءة الفاتحة على الميت المسيحي

لا يجوز الدعاء لغير المسلم بالرحمة والمغفرة وكذلك لا يجوز قراءة الفاتحة على روحه لأنه مات وهو على غير ملة الإسلام، وذلك نقلا لقوله تعالى {إِنَّ اللَّهَ لَا يَغْفِرُ أَن يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذٰلَك لِمَن يَشَاءُ ۚ وَمَن يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدِ افْتَرَىٰ إِثْمًا عَظِيمًا}.

وهكذا نكون قد قدمنا لكم إجابة سؤال هل حرام التراحم على غير المسلم، وذكرنا رأي أشهر علماء السنة والجماعة فيما يخص هل يجوز الترحم على غير المسلم و حكم الترحم على غير المسلم، وكذلك تعرفنا حول حكم تعزية أهل الكتاب.