هل يجوز الترحم على المنتحر والدعاء له اسلام ويب؛ إننا في زمن قد شاع به الجهل بأساسيات الإسلام والمنهج الإسلامي ومما ترتب عليه ظهور العديد من الظواهر المشينة التي لا يقبلها عقل ولا منطق وجهل بحقيقة الدنيا الفانية والاخرة الباقية فقد قال سبحانه: “بل تؤثرون الحياة الدنيا، والاخرة خير وأبقى”، ولذلك سنطرح في هذا المقال ظاهرة الانتحار وما حكم الانتحار شرعً وما يترتب عليه للمنتحر ثم حكم الترحم على المنتحر.

ما هو الانتحار في الإسلام

الانتحار هو إقدام الشخص على قتل نفسه عمداً، يعتبر الانتحار من اعظم الذنوب، اسوء ما يموت عليه العبد ويلقى ربه، لان العبد يبعث على ما مات عليه يكفي انه سيلقى الله خاتماً حياته بكبيرة من الكبائر فكيف سيلاقى الله بها وماذا سيجب عندما يسأله ربه عن ذلك  ولا عذر للانتحار مع ان الحياة والهموم تضيق بالمرء وتشتد عليه وقد يصبح ويمسى وهو يتمنى ان يلقى ربه هارباً مما هو فيه.

هل يجوز الترحم علي المنتحر ابن باز

استكمالاً لما سبق هذا كله ليس بعذر شرعي فلا يقدم على الانتحار من اهل الإسلام الا من ضعف وازعه الديني وسخط بقضاء الله وقدره كما ان الانتحار هروب وضعف وانسحاب وهذا لا يليق بالمؤمن بل يليق بالمؤمن الصبر والشكر على كل مصيبة وعلى كل نعمة من ربه ومما يجهل عنه الكثير ان الشيطان يريد ان يوصل المؤمن الى هذه الحالة من الحزن والفقر والهم والجزع والنقم، ودليله قوله تعالى: “الشيطان يعدكم الفقر ويأمركم بالفحشاء”.

والمؤمن لا يترك نفسه فرسية سهلة للشيطان او للنفس الخبيثة بل يتجاهل ويرضى بقضاء الله والقدر الذي هو ركن أساسي من أركان الايمان التي لا يؤمن بها حق الايمان من ينتحر

حكم الترحم على المنتحر

هل يجوز الترحم على المنتحر

إن الانتحار من اعظم الذنوب وكبيرة من الكبائر لكن الكبائر لا تخرج من الملة بإجماع الأئمة الأربعة والفقهاء، وكل ذنب مهما كبر أو صغر قد يعفو الله عنه عدا الشرك بالله فلا مغفرة فيها لقول الله تعالى في ايتين في سورة النساء (إن الله لا يغفر ان يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء ومن يشرك بالله …..) وختم ب(فقد افترى إثما عظيماً) والآية 116 ب(فقد ضل ضلالا بعيدا).

فهذا الافتراء والضلال لا مغفر له بإذنه سبحانه اما دون ذلك كم نصت الآية  ان الله يغفر جميع الذنوب لمن يشاء دون الشرك صغر الذنب ام عظم والانتحار ذنب عظيم لا يخرج من الملة، فإن كان المنتحر مسلم فقد بقى على الإسلام ويجوز الترحم عليه بل الأفضل ان دعوا الله ان يرحمه ويغفر له ذنبه.

هل يجوز الترحم على المنتحر والدعاء له اسلام ويب

وهنا نصل للإجابة عن الحكم الشرعي أن من كان على غير الإسلام فهو خارج الملة الإسلامية أساسا والترحم في حقهم وطلب المغفرة لهم لا يجوز على الأرجح فقد قال سبحانه: (مَا كَانَ لِلنَّبِيِّ وَالَّذِينَ آمَنُوا أَنْ يَسْتَغْفِرُوا لِلْمُشْرِكِينَ وَلَوْ كَانُوا أُولِي قُرْبَى مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُمْ أَصْحَابُ الْجَحِيمِ).

اقرأ هنا: هل يجوز دفع الدية في القتل العمد

هل تجوز الصلاة على المنتحر

هل يجوز الترحم على المنتحر

اما بالنسبة لصلاة على الميت ميتت منتحر فقد اختلف علماء المسلمون، فقط نهى الكثير من العلماء علماء عن الصلاة على المنتحر فقد حرم ابن تيمة الصلاة على المنتحر في حين أحل الشيخ عبدالعزيز بن باز أنه يصلى عليه بعض المسلمين كغيره من العصاة وذلك لانه عند أهل السنة ليس بكافر  يبقى على ذمة الإسلام وذاك لان الاقدام على قتل النفس تعتبر معصية ومن الكبائر وليس بكافر

تابع القراءة: متى يجوز قتل النفس

هل قاتل نفسه في النار خالدًا فيها وهل يجوز الترحم عليه

الجسد أمانة لله أستئمنا عليها فقتل النفس أو الضر بالنفس وإن من يقتل نفسه عمدً متعمداً فجزائه جهنم خالداً فيها،  عن أبي هريرة عن النبي صل الله عليه وسلم “من قتل نفسه بحديدة فحديدته في يده يجأ بها في بطنه في نار جنهم خالداً مخلداً فيها أبداً، ومن تحسى سماً فقتل نفسه فسمه في يده يحتساه في نار جنهم خالداً مخلدا فيها أبداً، ومن تردى من جبل فقتل نفسه فهو يتردى في نار جهنم خالداً مخلداً فيها أبدا”.

هل المنتحر يخلد في النار

قال بعض اهل العلم أن الخلد المقصود هنا اختلف اهل العلم هل الخلد على وجهين الأول لمن استحل الانتحار فمن استحله وقتل نفسه فيخلد في جهنم، أما الوجه الثاني ان التخليد في جهنم على العموم أي بقصد الوعيد ولا يقصد به انه مخلد فالنار لا خروج منها مثل الكافر، بل خلود مؤقت يدل على طول المدة  أي أن قوله صلى الله عليه وسلم في ختام حديثه: (خالداً مخلداً فيها أبدا) تعني الى النهاية التي حدها سبحانه.

هل يجوز الترحم على المنتحر والدعاء له اسلام ويب، ونكون قد استعرضنا ما هو الانتحار وحكمه وهل يجوز الصلاة عليه وهل يدخل الجنة ونؤكد على أن الدنيا دار الشقاء وفانية والدوام لله فقط فالصبر والاحتساب فالله يوفي اجر الصابرين بغير حساب.