نبذة عن اول نوفمبر 1954، عرف الأول من نوفمبر بثورة الجزائر تلك التي حدثت بين الجزائريين والفرنسيين، على الجزائر البلد العربية التي تأخر استقلالها عن المستعمر لعشرات السنين، والتي أمضت ما يقارب ثلاثة عشر عاما في غطرسة وهيمنة فرنسا، التي دخلتها بحجة الوصاية لتنشر الخراب والدمار أينما حلت طوال تلك المدة، لنتعرف سويا عن كل ما يتعلق في الأول من نوفمبر.

نبذة عن اول نوفمبر 1954

شهد الأول من شهر نوفمبر لعام 1954 ثورة خاضها الشعب الجزائري كافة ضد الاستعمار الفرنسي، تلك الحرب التي دامت ما يقارب السبع سنوات، والتي من خلالها تم اجبار الاحتلال الفرنسي على الاعتراف بحق الشعب الجزائري في تقرير مصيره، وكان ثمن نيل الحرية من تلك الثورة وقوع مليون ونص المليون شهيد من أبناء الجزائر، وتم تحقيق النصر من قبل الجزائريين.

ذلك الذي مكنهم من استرجاع ارضهم، وأصبحت تلك الثورة مصدر إلهام لعدد من الشعب تلك الي تعيش تحت الاستعمار في سنوات الستينيات والسبعينيات، وعلى الرغم من مرور ثماني وستون عاما على اندلاع تلك الثورة، الا ان ثورة الفاتح نوفمبر بقيت تحتل الصدارة، كونها أكثر المسائل التي يجتمع حولها أبناء الجزائر مع اختلاف مناطقهم وتوجيهاتهم، وبقيت مصدرا للاعتزاز والفخر بتاريخهم المشرف في الدفاع عن ارضهم ووطنهم.

اقرأ أيضاً: موضوع تعبير عن الثورة الجزائرية

تعبير عن اول نوفمبر الجزائر بلد المليون شهيد

نبذة عن اول نوفمبر 1954

جاءت تسمية الجزائر بذلك نسبة لعدد الشهداء الذين راحوا ضحايا في الثورة مع الغزو الفرنسي، والذي بلغ عددهم مليون ونصف شهيد من بين ثلاثة ملايين جزائري، وذلك حدث في عام 1830 للميلاد، حيث تعرض الجزائر من قبل الغزو الى  العديد من أنواع الظلم والعذاب، كما وكان مارشال بوجيو اول حاكم عام للجزائر حينها، وبلغ عدد الموتى الفرنسيين في تلك الحرب 3336 فرنسي الى جانب عدد من الجرحى.

اقرأ أيضاً: متى عيد النصر في الجزائر 2022

الثورة التحريرية الجزائرية

نبذة عن اول نوفمبر 1954

التي عرفت باسم حرب الاستقلال الجزائرية، التي اندلعت فوق الأراضي الجزائرية بين كل من فرنسا وجبهة التحرير الوطنية الجزائرية، وكان ذلك بين عام 1954, 1962، وكان الهدف من تلك الحرب انهاء الاستعمار الفرنسي للأراضي الجزائرية، وكان نتيجتها اسقاط الجمهورية الفرنسية الرابعة نتيجة للأزمات التي حدثت في فرنسا، لتحل محلها الجمهورية الفرنسية الخامسة، لكنها فشلت أيضا.

لقيامها باستخدام أساليب عنيفة لكي تكسب الجزائريين، لكن ذلك جاء بالضرر عليها حيث شوهة مكانتها عند الدول المجاورة، وبعد عدد من المظاهرات من الشعب الجزائري والدول المجاورة، أصدرت الولايات المتحدة قرار يأخذ بحق الجزائر في الحصول على الاستقلال ، لتستقل بعدها الجزائر عن فرنسا.

استقلال الجزائر

بعد ان قرر اول رئيس للجمهورية الفرنسية الخامسة تشارلز ديغول، لان يفتح سلسلة من المفاوضات مع جبهة التحرير الوطني، لينتهي ذلك بتوقيع اتفاقية أفيان في عام 1962، ومن بعد ان تم اجراء استفتاء في الثامن من نيسان لعام 1962 كانت نسبة 91% من مؤيدي تلك الاتفاقية، وتم اجراء أيضا استفتاء آخر في الأول من تموز لنفس العام في الجزائر، وكانت نتيجته 99.7% مؤيدي للاستقلال و 0.28% معارضين له.

لتستقل بعدها الجزائر في عام 1962 للميلاد، وحينها غادر البلاد 900000 من الأوروبيين الى فرنسا في بضعة أشهر، وذلك خوفا منهم لأن تنتقم منظمة التحرير الدولية منهم، وبعدما انسحب الفرنسيين من الجزائر حدق اضطراب في فرنيا، وذلك تبعا لعدم استعداد الحكومة الفرنسية لهذا الكم من المهاجرين لها، وشهدت أيضا الجزائر ازمة نتيجة لعدد من محاولات الاغتيال والانقلابات العسكرية من قبل القوات المسلحة، لقيامها بالتفجير والقتل في البلاد.

نبذة عن اول نوفمبر 1954، التاريخ الذي اندلعت فيه الحرب بين الجزائر والمستعمر الفرنسي، بعدف الحصول على الاستقلال والتخلص من الاستعمار، والتي راح ضحيتها مليون ونصف المليون شهيد، الى جانب عدد من القتلى الفرنسيين.