هل يجوز اخذ عمره عن الميت، تعد العمرة والحج هي واحدة من العبادات التي يتقرب بها العباد من الله تعالى، ويحدث مغفرة للذنوب والخطايا، ويوجد العديد من الشروط والأحكام التي تتعلق بالحج والعمرة و التي يجب الاهتمام بها والحرص عليها وعلى أدائها بجميع شروطها وأركانها، ويبحث الكثير من الأفراد عن رأي الدين الإسلامي في أداء العمرة عن شخص ميت، ونعرض لكم في هذا المقال مفهوم العمرة في الإسلام، ونتعرف هل يجوز اخذ عمره عن الميت.

العمرة في الإسلام

تعتبر العمرة واحدة من العبادات التي يؤديها المسلمين ويحصلوا منها على الأجر والثواب وتكفير الذنوب والعمر يقصد منها الزيارة والقصد، ونذكر لكم العمرة في الإسلام.

  • يعتبر العمرة هي طواف المسلمين حول الكعبة المشرفة في المسجد الحرام وكذلك يكون هناك سعي بين الصفا والمروة وتعد هي أفضل العبادات وأكثرها في الأجر.
  • يذكر أن العمرة مرتبطة بصورة كبيرة بفضائل عدة، وهي واحدة من أبرز الأسباب التي تؤدي لمغفرة الله تعالى للذنوب.
  • وورد عن النبي -صلى الله عليه وسلم- أنه قال: (مَن أَتَى هذا البَيْتَ، فَلَمْ يَرْفُثْ، وَلَمْ يَفْسُقْ، رَجَعَ كما وَلَدَتْهُ أُمُّهُ).

هل يجوز اخذ عمره عن الميت

يتسائل الكثير من الأفراد عن رأي الدين الإسلامي في أخذ عمره عن شخص ميت، ويبحث العديد من الأفراد عن الأحكام الشرعية للبعد عن النواهي، ونوضح لكم هل يجوز اخذ عمره عن الميت.

  •  الوارد عن أهل العمل بأنه يجوز أداء العمرة عن ميت وتعتبر واحدة من أفضل العبادات والطاعات وينتفع بها الفرد الميت.
  • جيث أنه ورد عن ابن عباس -رضي الله عنهما- أنه قال: (أنَّ امرأةً نذرت أن تحُجَّ فماتت، فأتَى أخوها النَّبيَّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم، فسأله عن ذلك، فقال: أرأيتَ  لو كان على أختِك ديْنٌ، أكنتَ قاضيَه؟ قال: نعم، قال: فاقضوا اللهَ؛ فهو أحقُّ بالوفاءِ).
  • من مات وعليه حج واجب يبقى في ذمته والعمر كذلك، فهو يجوز أخذ عمرة عن ميت ويعتبر من الأمور المستحبة.
  • في حين أن الميت الذي قام بأداء الحج والعمرة فيعتبر تأدية العمرة عنه نافلة ويأخذ الميث أجر عليها، وينال كلم نهما الأجر والثواب بمشيئة الله تعالى.
  • ويعتبر أداء العمرة عن ميت من الأمور الصالحة التي تنفع الميت مثل الدعاء والاستغفار والصدقة، ويستطيع الفرد أن يؤديها عن الميت في حال أوصى بها أو لم يوصي والله أعلم.

شروط أداء العمرة عن الميت

إنّ أقوال أهل العلم في هل يجوز اخذ عمره عن الميت جاءت بالإباحة لذلك، فهي من الأمور المشروعة في الإسلام، وقد انتشرت الكثير من الحالات التي يقوم بها المسلم بالاستنابة عنه في أداء العمرة أو الحج وهو على قيد الحياة، وفي ذلك عدّة جاءت أقوال أهل العلم، وبيّنت الشّروط اللازمة لأداء العمرة والحج عن الغير، ومن تلك الشّروط

  • يشترط أن يكون الشخص ميت، و في هذا فهو أمر مباح ومستحب.
  • كما أن المؤدّي  يجب أن يكون قد اعتمر عن نفسه، وفي حال لم يعتمر فلا يجوز له ذلك.
  • يجب للميت أن يكون مسلم والحي مسلم فلا يجوز تأدية عمرة عن كافر.
  • كذلك في حال من يؤدى عنه حي فيجب أن يكون المؤدي أدى العمرة عن نفسه أولا، وكذلك يكون بعلم وإذن المؤدى عنه.
  • كما أن ابن قدامة أكد بأنه لا يجوز الحج عن شخص حي إلا بإذنه فرض أو تطوع وذلك لكونها عبادة تدخلها النيابة ولم تجز البالغ العاقل إلا بإذنه كالزكاة، في حين أن الميت لا يجب أخذ أذنه فيها.

شاهد أيضاً: هل يجوز للمرأة العمرة مع مجموعة نساء اسلام ويب

عرضنا لكم في هذا المقال مفهوم العمرة في الإسلام، وتعرفنا على شروط أداء العمرة عن الشخص الميت والتي يجب الالتزام بها، وذكرنا لكم هل يجوز اخذ عمره عن الميت.