قضية محمد رمضان والطيار اشرف ابو اليسر، تعتبر هذه القضية من أكثر القضايا التي انتشرت علي منصات التواصل الاجتماعي في مصر وعلي الرغم من أن النجم محمد رمضان لم يكن في حساباته أذية الطيار ابو اليسر، وايضا ابو اليسر كان حريص كل الحرص علي عدم خراب بيته إلا أن العكس قد حدث لذلك سنقوم بوضع اهم المعلومات عن تفاصيل قضية محمد رمضان والطيار اشرف ابو اليسر.

قصة الطيار أشرف أبو اليسر ومحمد رمضان

لقد كانت بداية هذه القضية عندما قام الفنان المصري محمد رمضان بالطلب من الكابتن اشرف ابو اليسر أن يصوره صورة لكي يريها الي ابنه وأنه لن بنشرها علي منصات التواصل الاجتماعي لأن ذلك الامر ممنوع، وقد أوضح ابو اليسر لمحمد رمضان أن هذا الامر قد يؤدي الي خراب بيته ولكنه بالفعل تم نشر الصورة ومحمد رمضان يجلس في مكان مساعد الكابتن وهو يقود الطائرة وبعد ذلك تم رفع دعوى ضد محمد رمضان وحكم عليه بدفع غرامة مالية تعويض للطيار لكن الطيار ابو اليسر توفي قبل أخذ التعويض.

شاهد ايضا: سبب القبض على المأذون محمد محمد درويش مصطفى

كيف بدأت الازمة بين الطيار أبو اليسر ورمضان

أن تطور المشكلة بين كل من محمد رمضان والطيار ابو اليسر كان بعد أن نشر محمد رمضان مقطع فيديو علي الانستغرام، وهو موجود في الطائرة التي كانت تتجه من القاهرة الي العاصمة الرياض وقد كان في الفيديو كان الطيار يعطي الأوامر لمحمد رمضان كيف يقود الطائرة، حيث ان محمد رمضان يقول دي المرة الأولى التي سنقوم فيها طائرة، وبعد ذلك اختفي الصوت.

فصل الطيار أبو اليسر من عمله

بعد هذه الصور والفيديو التي نشرها محمد رمضان والضجة التي حدثت علي منصات التواصل الاجتماعي قام وزير الطيران المصري بالأمر بفتح تحقيق بهذا الامر، والعمل علي محاسبة كل المشتركين فيه حتي لا يتكرر هذا الاستهتار ومن الإجراءات التي تم اتخاذها هي إلغاء رخصة الطيار وسحبها منه مدي الحياة، وايضا ان لا يتم إعطاء هذا الطيار اي اعمال تتعلق بالطيران مستقبلا، وسحبت رخصة مساعده لمدة سنة كاملة وعدم العمل.

عقوبة محمد رمضان بخصوص قضية الطائرة

حاول الطيار ابو اليسر أن يصل الي الفنان محمد رمضان بأي طريقة ولكن هذه المحاولات لم تنجح، لذلك قام برفع دعوي قضائية ضد محمد رمضان طالب فيها بالتعويض بقيمة 25 مليون جنيه مصري، وبعد أن حققت المحكمة وشهادة الشهود قررت أن يدفع محمد رمضان لابو اليسر 6 مليون جنيه وهذا هو ما يستحق، وقال ابو اليسر انه حزين لأن محمد رمضان لم يتصل فيه في الهاتف علي الرغم من إعلانه انه لن يؤذيني.

هذه القضية مضي عليها عام كامل لكنه اعيد فتحها في لقاء تلفزيوني قام به محمد رمضان مع المذيعة مني الشاذلي وقال إنه حزين علي ابو اليسر ولم يكن يريد اذيته في عمله.